الأخبار |
الأنسنة حياة  واشنطن «تتفهم» احتواء موسكو لنفوذ أنقرة في «خفض التصعيد» … حملة أميركية روسية ضد إرهابيي «القاعدة» في إدلب  عملية عسكرية عراقية لوقف نشاط داعش قرب الحدود مع سورية  سورية دخلت الذروة الرابعة بعدد إصابات «كورونا» … مدير «المواساة» : 90 بالمئة معدل الزيادة ونسب الإشغال تقترب من مئة بالمئة  الزين: البلد معطل ونحتاج لتصحيح مسار الاقتصاد … قرارات للحكومة تضعنا بمأزق كبير!  مشروع قانون جديد للإعلام في سورية قيد النقاش من قبل الإعلاميين أنفسهم  الأردن ــ سورية: أهلاً بالانفتاح!  «طالبان» تنقّح حكومتها: ... حتى يرضى «المجتمع الدولي»  الذهب يواصل صعوده مع تراجع الدولار  روسيا تنصح «الشركاء ــ الأعداء»: اختاروا بين الحديث الفارغ أو الحوار البناء  كأس العالم تقسم عائلة كرة القدم: «الفيفا» يبحث عن الأموال  القضاء العسكري ينفذ مجموعة احكام اعد ام بحق 8 مجرمين.. ماذا فعلوا؟  الفوضى المعلوماتية.. بقلم: أحمد مصطفى  حادثة شبيهة بالأفلام.. محامٍ أمريكي يستأجر شخصاً ليقوم بقتله!  روسيا تعرضت لعدد كبير من الهجمات الإلكترونية خلال الانتخابات نصفها من أمريكا  مصر.. عريس ذهب لشراء الأثاث فقتله التاجر قبل أيام من الزفاف  وفاة وزير الدفاع المصري الأسبق المشير محمد حسين طنطاوي     

آدم وحواء

2019-09-29 03:09:38  |  الأرشيف

مشاعري نحوه هل هي حب أم إعجاب؟

أنا لا أعلم هل أنا أحبه أم معجبة به، فعمري 16 سنة، وعمره 18 سنة، أعرفه منذ صغري؛ لأنه من عائلتي البعيدة. أحببته واعترفت له بذلك، وبدأنا حكايتنا منذ 6 أشهر، بعدها أصبح لا يهتم بي. أرجوكِ ساعديني.. ماذا أفعل؟ وكيف أعرف؟ هل هو حب أم إعجاب؟
(رندة)
 
رد خالة حنان
الحل:
1- إنه لا حب ولا إعجاب يا حبيبتي!
2- بل هو رغبة في الاكتشاف، وتأكيد حالة الحب، والتي في كثير من الأحيان نظنّها حباً حقيقياً، بينما هي في الحقيقة حالة البحث عن الحب!
3- الإعجاب حالة أخرى، وهي تستمر معنا، ويمكن أن تشمل أكثر من إنسان؛ بمعنى أنه يمكن أن تعجبي بمعلمتك، أو بممثل، أو بأشخاص لِطاف تلتقيهم للمرة الأولى، أو بشخصيات معروفة...
4- لهذا اطمئني، ففي عمرك تكون الحالة في أغلب الأحيان حالة الوهم بالحب؛ أي أنكِ تحبين أن تكوني في هذه الحالة، وأنكِ من دون تفكير أسقطتِ هذه الرغبة الموجودة داخلك على هذا الفتى؛ لأنه لطيف وتعرفينه منذ الصغر وتطمئنين له!!
5- أنتِ وهو عشتما هذه الحالة من وهم الحب، وتبيّن لكما أنه ليس هو الحب؛ فهو أصبح لا يهتم بكِ، وأنتِ تسألين نفسك إن كان حباً أو إعجاباً!!
6- كل هذا يا حبيبتي يؤكد ما ذكرته لكِ، فأرجو أن تقرئي ردّي بدقة، وتريحي بالك وألا تخافي؛ فسوف يأتيكِ الحب في مرحلة أخرى إن شاء الله.
7- تذكّري أنكِ مازلتِ صغيرة، وأن الحياة أمامكِ، فلا تستعجلي، وفكري بأشياء مهمة تشغلكِ وتجعلكِ فتاة واثقة وفهيمة، وهذا لن يكون إلا إذا استفدتِ من وقتكِ، ونجحت في دراستك، واهتممتِ بالقراءة والاطلاع؛ بمعرفة معلومات عامة وقراءة كتب مفيدة في أي مجال تحبينه.
 
8- سترين بعدها أن الوقت لا يعود، وأن ما تزرعينه اليوم؛ من اهتمام بحياتك وشخصيتك وعقلك، ستحصدينه بالفرح والسعادة والنجاح والحب الحقيقي بإذن الله.
 
عدد القراءات : 7676

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3553
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021