الأخبار |
هل يعيد «داعش اليمن» ترتيب أوراقه؟  “الوعي والتعاون” داعمان أساسيان لتنمية مجتمعية ناجحة ومستدامة؟!  «جبهة الجولان»: المقاومة هنا... لتبقى!  روحاني لأردوغان: نعرف من اغتال فخري زاده ومن حقنا الانتقام في الوقت المناسب  دلالات موقف ترامب من نتائج الانتخابات.. بقلم: د. منار الشوربجي  ترامب مستمر في حربه الاقتصادية على بكين.. قرار بإدراج 4 شركات صينية على القائمة السوداء الأمريكية  تسابق بين المعارك والوساطات: قوّات صنعاء تقترب من ضواحي مأرب  شجار بين طالبين ينتهي بتلقيم الروسية بصدر أحدهم في مدرسة بطرطوس  فنزويلا.. انتخابات برلمانية بلا غوايدو: سيناريو 2005 يتكرّر؟  إسرائيل على طريق انتخابات مبكرة رابعة: منافسة يمينية تؤرق نتنياهو  مدير المخابرات الأمريكية: الصين أكبر تهديد للحرية منذ الحرب العالمية الثانية  إسرائيل تحذر من استهداف مواطنيها ومصالحها في البحرين والإمارات وتركيا  ظريف: دول الجوار ستسعى للمفاوضات مع إيران بمجرد خروج ترامب من السلطة  وزير الدفاع الأمريكي الأسبق: إجبار كوريا الشمالية على التخلي عن "النووي" مهمة مستحيلة  عام 2020.. من ربح من كورونا ومن خسر؟     

آدم وحواء

2020-10-09 03:38:53  |  الأرشيف

صفات في الزوجة تدفع الزوج إلى خيانتها!

إذا كانت تصرفات زوجكِ أصبحت تثير استغربكِ، أو تشكين بأنّ هناك امراة أخرى في حياته، هذا الشعور يصبح قاسيًا جدًّا بالنسبة للزوجة، فليس هناك أصعب من أن تشعر المراة أنّ زوجها يخونها. يمكن بعض الصفات لدى المرأة ان تدفع الزوج الى خيانتها. والسبب انها تؤثر بشكل جذري على العلاقة وتمنع شعور الرجل بالانسجام معها وتحد من رغبته في التقرب منها. ومن اجل منع حدوث هذا من المهم ان تعرف كل زوجة طباعها بشكل جيد لكي تتمكن من اصلاح اخطاء يمكن ان تفسد علاقتها الزوجية. وهذه ابرز 6 صفات لدى المرأة تدفع الزوج الى الخيانة الزوجية .
ليس غريباً ان عدداً من صفات المرأة تدفع زوجها الى خيانتها. فبعض الطباع يمكن ان تمنع سير العلاقة في الاتجاه الصحيح وابرزها واكثرها شيوعاً هذه الـ6.
الشخصية العملية
من الممكن ان تكون الزوجة عملية اي انها تهتم بشؤونها المهنية كما بأعمال منزلها وحاجيات اسرتها اكثر من اهتمامها بالعلاقة الخاصة بينها وبين زوجها. وهذا ما يمكن ان يدفع الاخير الى الشعور بالانزعاج ثم بعدم الارتياح وصولاً الى الرغبة في الانفصال. ومن الممكن ان يقرر الحفاظ على الرابط الزوجي مع التفكير بالخيانة. ولهذا يعتبر الحوار دائماً الحل الافضل لمعظم المشاكل الزوجية. فهو يسمح لكل طرف بفهم مشاعر الآخر وبالحرص على تصحيح الاخطاء التي يرتبكها.
الفتور
يعني هذا ان الزوجة لا تعبر عن مشاعرها تجاه الزوج ولا تهتم بمعرفة ماذا يدور في خلده من افكار وانفعالات. فهي لا تسأله عندما يعود الى المنزل عن مسار  نهاره. كما انها لا تحرص على مواساته في حال واجه مشكلة ما. ولهذا من الممكن ان يبدأ الرجل بالبحث عن مصدر آخر للعاطفة.
 البرود
تعتبر العلاقة الحميمة ركناً اساسياً من اركان الحياة الزوجية. ولهذا من الضروري أن يحرص الطرفان على جعلها تسير بنجاح. الا ان برود احدهما قد يمنع تحقيق هذه الغاية. وهذا يشمل ايضاً الزوجة. فإذا لاحظ الزوج انها لا تظهر اي حماس تجاه علاقتهما ولا تظهر الرغبة في اللقاء الحميم، من الممكن في بعض الحالات أن يتجه نحو الخيانة. وفي هذا السياق ايضاً من الضروري ان يعتمد الزوجان الحوار وسيلة لحل المشكلة. وفي حال تفاقمها او استمرارها من المفيد ان يستعينا بالاختصاصيين.
عدم الثقة بالنفس
من صفات المرأة التي يمكن ان تدفع الزوج الى خيانتها الا تثق بجمال مظهرها او بشخصيتها او قدراتها الفكرية ومواهبها المنزلية. فهذا قد يجعلها تهمل بعض جوانب حياتها ظناً منها ان لا فائدة من الاهتمام بها. وهو ما قد يؤثر بشكل سلبي على علاقتها مع زوجها حيث يشعر الاخير بالملل وبالرغبة في التغيير.
المساءلة الدائمة
قد يخون الرجل زوجته في حال لم تبد اي اهتمام بها. وفي المقابل من الممكن ان يشعر بالاختناق اذا كانت تطرح عليه الكثير من الاسئلة وتبدي رغبتها في معرفة كل التفاصيل المرتبطة به في العمل والمنزل. فهذا يولد لديه الاحساس بعدم الاستقلالية ويجعله يبحث عن فرصة للتحرر.
اهمال المظهر
قد لا تهتم الزوجة بمظهرها لأسباب مختلفة مثل كثرة الانشغالات. كما انها قد تعتقد ان الزوج لا يهتم بذلك. وهو اعتقاد خاطئ. فمن الافضل ان تعتني دائماً بشكلها من دون المبالغة في ذلك. ومن المفيد أن تدخل بعض التعديلات التي تعجبه على شعرها مثلاً او عطرها او حتى ملابسها. ومن المهم ايضاً ان تسأله رأيه في هذا السياق. وتعتبر هذه المرونة من ابرز صفات المرأة التي لا تدفع الزوج إلى خيانتها.
 
 
عدد القراءات : 3363

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تتوقع تغيرات في السياسة الخارجية الاميركية مهما كان الفائز في الإنتخابات الرئاسية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3535
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020