الأخبار |
الأنسنة حياة  واشنطن «تتفهم» احتواء موسكو لنفوذ أنقرة في «خفض التصعيد» … حملة أميركية روسية ضد إرهابيي «القاعدة» في إدلب  عملية عسكرية عراقية لوقف نشاط داعش قرب الحدود مع سورية  سورية دخلت الذروة الرابعة بعدد إصابات «كورونا» … مدير «المواساة» : 90 بالمئة معدل الزيادة ونسب الإشغال تقترب من مئة بالمئة  الزين: البلد معطل ونحتاج لتصحيح مسار الاقتصاد … قرارات للحكومة تضعنا بمأزق كبير!  مشروع قانون جديد للإعلام في سورية قيد النقاش من قبل الإعلاميين أنفسهم  الأردن ــ سورية: أهلاً بالانفتاح!  «طالبان» تنقّح حكومتها: ... حتى يرضى «المجتمع الدولي»  الذهب يواصل صعوده مع تراجع الدولار  روسيا تنصح «الشركاء ــ الأعداء»: اختاروا بين الحديث الفارغ أو الحوار البناء  كأس العالم تقسم عائلة كرة القدم: «الفيفا» يبحث عن الأموال  القضاء العسكري ينفذ مجموعة احكام اعد ام بحق 8 مجرمين.. ماذا فعلوا؟  الفوضى المعلوماتية.. بقلم: أحمد مصطفى  حادثة شبيهة بالأفلام.. محامٍ أمريكي يستأجر شخصاً ليقوم بقتله!  روسيا تعرضت لعدد كبير من الهجمات الإلكترونية خلال الانتخابات نصفها من أمريكا  مصر.. عريس ذهب لشراء الأثاث فقتله التاجر قبل أيام من الزفاف  وفاة وزير الدفاع المصري الأسبق المشير محمد حسين طنطاوي     

آدم وحواء

2020-10-25 02:18:54  |  الأرشيف

تعبير الوجه هذا يعني أن الشخص الذي أمامك يغازلك

حاوِل أن تتخيل ابتسامة المغازلة. فما الذي ستراه؟ ابتسامة عن أخرى تفرق كثيراً وترسل رسائل قد يتم تفسيرها بغير ما تقصد إطلاقاً!
وفقاً لبحثٍ جديد من جامعة كانساس، فإن ابتسامة المغازلة المزعومة يسهل التعرف عليها -ولها تأثيرها- عالمياً. وفي الدراسة، تمكن الباحثون من تحديد تعبير وجهٍ بعينه، يتم تفسيره باستمرار على أنه غزلي.
المكونات الأربعة لابتسامة المغازلة
بنى الفريق بحثه على نظام ترميز حركة الوجه، الذي يُحدد 23 حركة وجه مميزة والمشاعر المرتبطة بها.
وكان الهدف هو تحديد الإشارات التي تُظهر أن المرأة تغازل وتعابير الوجه التي يُفسرها الرجال على أنها مغازلة.
وأخذوا نحو 500 صورة لنساء تظهر عليهن تعابير سعيدة ومحايدة وغزلية، ورمزوا كل تلك التعابير المختلفة باستخدام النظام، ثم عرضوها على عشرات الرجال من أجل تفسيرها.
وحدد الباحثون أربعة عوامل تُظهِرُ التعابير الغزلية:
ميل الرأس في أحد الاتجاهين.
ميل الذقن قليلاً إلى الأمام.
الابتسامة الخفيفة.
التفات العيون للتحديق في الهدف الضمني للمغازلة.
وكانت بعض النساء أكثر فاعلية من غيرهن في صُنع هذا الوجه الغزلي كما لاحظ الباحثون، بينما كان بعض الرجال أفضل في التعرف عليه.
ولكن إجمالاً، وصف الباحثون هذا المزيج من الخصائص بأنه “تعابير غزلٍ يسهل التعرف عليها”.
إذ قال المؤلف المشارك في الدراسة أستاذ علم النفس أومري غيلاث، في بيان نشره موقع MindBodyGreen الأمريكي: “وجدنا أن غالبية الرجال كانوا قادرين على التعرف على تعابير وجه نسائية بعينها تُمثل الغزل. إذ إن لها تشكيلاً فريداً من نوعه، كما تختلف عن التعابير الأخرى التي تُشاركها الخصائص نفسها مثل الابتسام، ولكن الرجال لا يعتبرونها من التعابير الغزلية”.
والجدير بالذكر أن الإطلالة الغزلية لا تتضمن بالضرورة ابتسامة دوتشيني، وهي تلك الابتسامة التي تظهر في العينين وتُعرف بأنها أكثر أصالة.
وتُسمى ابتسامة دوتشيني نسبة إلى عالم التشريح الفرنسي دوشين دو بولوني في عام 1862، والفرق الرئيسي بين هذه الابتسامة السعيدة “الحقيقية” والابتسامة السعيدة “الزائفة”.
إذ يتم تفسير ذلك النوع من الابتسامات على أنه يُمثل “سعادةً مفرطة، تُسفر على الأرجح عن تفسير التعبير على أنه ودودٌ تماماً”، وفقاً لما كتبه الباحثون عن النتائج التي توصلوا إليها.
تأثير ابتسامة المغازلة على الرجال
بمجرد تحديد هذه العوامل، أجرى الفريق أبحاثاً إضافية حول تأثير تلك الابتسامة المغازلة. ووجدوا أن الرجال الذين يلاحظون هذا التعبير تحديداً كانوا أكثر ميلاً إلى الكلمات المتعلقة بالجنس، مما يشير إلى أنها لا تُعتبر مظهراً غزلياً فقط؛ بل إنها فعالةٌ أيضاً في دفع الناس إلى التفكير في الجنس.
إذ أوضح غيلاث: “للمرة الأولى، لم نكُن قادرين فقط على عزل وتحديد التعابير التي تُمثل الغزل، بل تمكنا أيضاً من كشف وظائفها في تنشيط الارتباطات المتصلة بالعلاقات والجنس”.
وبيت القصيد؟ لغة الجسد غير اللفظية أمرٌ محسوم، وهناك تعابير غزلية شبه عالمية، فضلاً عن استنتاج الدراسة أنها طرق فعالة.
لذا في المرة التالية التي تُغازل فيها شخصاً ما، فكِّر في نوعية الابتسامة التي ستعلو وجهك. فربما ترغب في التخلص من الابتسامة الودودة واللجوء إلى الغزلية!
عدد القراءات : 3963

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3553
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021