الأخبار |
«سوبر ماريو» الإيطالي ينال الثقة: حكومة حربٍ على العمّال  الرياض تستنجد بإسرائيل: أعينونا على بايدن!  الخارجية الأميركية: صبر واشنطن على إيران له حدود  الإرهابيون واصلوا احتجاز المدنيين في «خفض التصعيد».. وترقّب وحذر في الممرات الإنسانية … الجيش يدمي دواعش البادية و«الحربي» يكثف غاراته ضدهم  الاحتلال التركي ومرتزقته واصلوا اعتداءاتهم على محيط «عين عيسى» والطريق «M4» … دورية روسية في منطقة بدأ الاحتلال الأميركي بإنشاء قاعدة له فيها  ترشيح غوتيريش رسمياً أميناً عاماً للأمم المتحدة لولاية ثانية  هل مازال ترامب قوياً؟.. بقلم: دينا دخل الله  في طريقنا لهزيمة كورونا.. السوريون اكتسبوا حماية بإصابة 30 بالمئة منهم والموجة الثانية «خفيفة» … الحايك: موجات «كورونا» موسمية «جيبية» التواتر.. وما يحدث راهناً مجرد «كريب»  لتخفيض أسعار العقارات.. خبير يدعو إلى استثمار عشرات آلاف الأبنية على الهيكل وقروض ميسرة للبناء  برد.. دافئ.. بقلم: رشاد أبو داود  مؤسسة القدس الدولية تبحث في العلمانية وجوهر معناها ومراحل تطورها  وزير الخارجية الاسرائيلي: قرار إيران تقليص مهام المفتشين يحتاج لرد دولي فوري  متزعم ميليشيا يسرق 143 ألف دولار من رواتب مرتزقة سوريين قاتلوا في أذربيجان  ماذا يعني اطلاع القضاء الأميركي على سجلات ترامب الضريبية؟  مستقبل مظلم لإسرائيل.. بقلم: تحسين الحلبي  سلفيون و«قاعديون» و«دواعش»: أكبر عملية تحشيد سعودية نحو مأرب  عودة نقاط المراقبة إلى تل تمر وعين عيسى: «فركة أذن» روسية لـ«قسد»  سخط مصري - إماراتي على الدوحة: الكويت تُجدّد وساطتها  التدريب والتأهيل الوظيفي.. بحث عن الكفاءات والخبرات وتساؤلات عن العائدية الإنتاجية؟!  إعلامية متميزة تنتمي إلى الجيل الجديد..سالي فاضل: مذيعة المنوعات تحتاج للابتسامة والخفة وسرعة البديهة     

آدم وحواء

2020-12-06 03:53:52  |  الأرشيف

زوجي لا يهتم لزعلي كيف أتصرف؟

تعدّ مشكلة إهمال وتجاهل الزوج لزوجته من أكثر الأمور التي تستفز المرأة في العلاقة الزوجية، وهذا التصرّف قد يؤدي إلى مشاكل عدّة بين الطرفين. لكن كيف تتصرفين حين يتجاهل زوجك زعلك؟ إليك هذه التعليمات:
نصائح للزوجة مهمة جداً
للزوجة التي تردد دائماً زوجي لا يهتم بزعلي، من المهم ان نقدم بعض النصائح التي يمكن ان تساعدها على التعامل مع هذه المشكلة المزعجة بذكاء وبأقل قدر ممكن من الخسائر. وفي هذه الحالة عليها ان تتدرب على طريقة التفاعل مع الموقف بطريقة عقلانية بعيدة عن الانفعال الذي يمكن ان يودي بها الى ارتكاب الاخطاء. وهذا ما يسبب بعد ذلك الخلافات والشجارات والمشاكل التي قد تؤدي الى ابتعاده اكثر عنها.  
-عدم توجيه التهمة المباشرة للزوج في هذا الشأن وعدم مطالبته بالاهتمام بشكل صريح وواضح جداً. فهذا يمكن ان يدفعه الى التمسك بطريقة تعامله وبعدم اهتمامه. ولهذا من الافضل دعوته الى الحوار الهادئ والعقلاني والصريح. وهكذا يمكن ايجاد الحل الذي يناسب الطرفين والذي يعيد الى الحياة الزوجية استقرارها وهدوءها.  
-عدم اظهار الغضب او الانفعال بسبب عدم اكتراث الزوج. ومن المهم في هذه الحالة الحفاظ على الهدوء مع اظهار الثقة بالنفس وعدم الخضوع لمشاعر الآخر او لابتزازه وان بشكل غير مباشر. ومع مرور الوقت وبشكل تدريجي يمكن الرجل ان يتنازل عن طريقة تعامله القاسية والعملية الجامدة وان يبدأ بتجربة اظهار العاطفة ولا شك في انه سيعتاد التعبير عنها بعد ذلك.
-اظهار الزوجة عدم الاهتمام بالزوج وبمشاعره وبمجريات يومه وحياته المهنية وصحته بشكل موقت. فهذا قد يدفعه الى طرح الكثير من التساؤلات عن سبب هذا التجاهل. وقد ينبهه الى انه يهمل مشاعرها ولا يوليها اي اهتمام بدروه. وفي هذه الحالة من الممكن ان يبدأ بالتقرب منها ليسأل عن سبب ابتعادها وانزعاجها وعدم شعورها بالارتياح.
-من المهم جداً ان تبقى هذه المسألة طي الكتمان اي الا يتم اعلام طرف ثالث مثل الاقارب والاهل والاصدقاء بها. فالزوج لا يحب غالباً ذلك بل ان هذا قد يساهم في توسيع المسافة التي تفصله عن زوجته وقد يزيده تمسكاً بطريقة تصرفه ويجعله اكثر بعداً عن شريكة حياته وعن احلامها وطموحاتها وكل مشاعرها.
-اظهار التفهم لطبيعته في حال كان عدم اهتمامه ناتجاً عنها والاعراب عن حبها له بكل ما لديه من صفات سواء كانت ايجابية ام سلبية. فهذا يعزز الشراكة بين طرفي العلاقة ويجعل الزواج ينطوي على الكثير من الاستقرار.
-ومن الحلول التي يمكن ان تلجأ اليها الزوجة في هذه الحالة ايضاً التكيف مع هذا النوع من الازواج وتقبل طبيعته وعدم الاكتراث لعدم اهتمامه. وهكذا يمكنها ان تشعر بالارتياح وان تكف عن طرح التساؤلات عن سبب عدم اهتمامه بمشاعرها وعن الشكوى ترداد القول زوجي لا يهتم لزعلي.
 
 
 
عدد القراءات : 3356

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3542
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021