الأخبار |
«دارة عزة» تنتفض ضد «النصرة» … الجيش يكبّد دواعش البادية خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد  بعد «الأساسي» و«الثانوي العام» … «الإدارة الذاتية» الانفصالية تخطط لـ«تكريد» التعليم الصناعي والمهني  نعمل لضبط استيراد وجودة تجهيزات الطاقات المتجددة … مدير بحوث الطاقة: نفاجأ بكميات كبيرة في السوق وتخبط بالنوعيات والأسعار  الطلاق والأمن الأسري.. بقلم: د. فاطمة عبدالله الدربي  رسائل المقاومة على حدود غزة: «مرحلة الصواريخ» آتية  الكرملين: نأسف لأنّ واشنطن خصمٌ... لا شريك  تونس ..حذر «إخواني»... وتريّث غربي: محاولات استدعاء الخارج لا تفلح  الأولمبياد يُرهق اقتصاد اليابان... عجز يفوق 7 مليارات دولار  14 ساعة قطع مقابل ساعة وصل.. الكهرباء حلم بعيد المنال في حلب  الرئيس بشار الأسد يتصل هاتفياً باللاعبة السورية هند ظاظا ويُثني على إرادتها وعزيمتها العالية..  كوبا تندّد بمناقشة شؤونها في اجتماع «الدول الأميركية»: أداةٌ استعمارية  رقم مخيف.. العراق يسجل أعلى حصيلة إصابات يومية بكورونا  بمشاركة واسعة من فرسان سورية.. اليوم البطولة السادسة بالفروسية (قفز الحواجز)  صقور التطبيع يُتوّجون إرث نتنياهو: إسرائيل تتمدّد أفريقياً  «اللجوء الأفغانيّ» يشغل الغرب: تركيا تفتح ذراعيها... مجدّداً؟  الوعي القومي  الرئيس الأسد لـ قاليباف: إيران شريك أساسي لسورية والتنسيق القائم بين البلدين في مكافحة الإرهاب أثمر نتائج إيجابية على الأرض     

آدم وحواء

2020-12-18 04:55:27  |  الأرشيف

كيف تخططين للسنة الجديدة؟

لابد أن نتفق على أن ما حدث لا يمكن تغييره أو إصلاحه، كل ما نستطيع أن نفعله تجاه الماضي هو أن نراجع ما حدث فيه ونقيمه؛ لنتعلم من أخطائنا ونصنع مستقبلاً أفضل، وقبل أن نتحدث عن الحاضر ولكي نخطط للمستقبل لابد أن نتعلم كيف ننظر لما مر من حياتنا وكيف نحكم على مدى فشلنا أو نجاحنا في عام ما، الدكتورة سناء الجمل خبيرة التنمية البشرية تقول: "نحتاج إلى بعض الطرق المنطقية والعملية التي تجعلنا نقيم الزمن بطريقة أفضل بدلاً من صب مشاعر سلبية في أيام معدودة لتدمر عاماً بأكمله".
التخطيط للسنة الجديدة
القاعدة الأولى: حددي العوائق
كنت قد وضعت هدفاً بالحصول على شهادة إتقان اللغة الفرنسية للعام الماضي، ووصلت للمستوى العاشر ولم تستطيعي إنهاء جميع المستويات، ابحثي عن السبب، هل هو شيء يخصك أم خارج عن إرادتك، إذا كانت الثانية فلا تحزني فلقد أنجزت 70% من الهدف، وفي هذا العام حققي الـ 30% المتبقية، طالما بقيت إرادتك لا شيء سيمنعك من الوصول.
القاعدة الثانية: رتبي أولوياتك ولا تشتتي نفسك
حددت 7 أهداف حققت منها 3 ومازلت تشعرين بالإحباط، هذا لأنك حققت أهدافاً أقل أولوية بالنسبة لك، أولوياتك هي كتابك المقدس، ضعيها نصب عينيك دائماً وركزي عليها، هناك الكثير من الأشياء الحلوة في الحياة، ولكن السؤال هنا ماذا تريدين من كل هذه الأشياء؟ وما الذي سيشعرك بالسعادة؟
القاعدة الثالثة: ضعي أهدافك نصب عينيك دائماً
الإنسان من النسيان؛ لكي تتذكري دائماً وجهتك سجليها على ورق وضعيها دائماً نصب عينيك؛ لتكون بوصلتك التي تعيدك للطريق دائماً، هل سجلتها؟ أحسنت.. إليك الخطوة التالية قسِّمي الهدف الكبير لأهداف صغيرة وخطوات ووزعيها على العام، وكلما تحقق هدف ضعي أمامه علامة الإنجاز، وبهذه الطريقة ستشعرين بالتقدم، مهما تأخرت وتعطلت واصلي وابدئي… الوقت أبداً ليس متأخراً.
قفي للمراجعة
القاعدة الرابعة: قفي للمراجعة
نعم، أعني جداً ما قرأت، من وقت لآخر يجب عليك أن تراجعي نفسك وتقيمي ما أنجزتْ، وجهي لنفسك هذه الأسئلة:
هل ما حدث ما كنت تريدينه بالفعل، أم أخذك الطريق إلى شوارع جانبية؟
هل وصلت إليه كيفما خططت، أم باستخدام طرق أخرى؟
هل أنت راضية عن نفسك وطريقة إنجازك؟
ما هي العوائق التي اعترضت طريقك وكيف تغلبت عليها؟
هل مازالت على تمسك بهذا الهدف، أم شعرت بالفتور نحوه؟
القاعدة الخامسة: كافئي نفسك
هذا ما تحتاجينه الآن، لابد أن تشعري من وقت لآخر بالإنجاز، ما أجمله من شعور!
هذا الشعور الذي سيدفعك لتكملي ما بدأت، بعد أن توقفت وراجعت أهدافك، لابد أنك أنجزت شيئاً ما، أعلني عن هذا الشيء بفخرٍ شديدٍ مهما كان صغيراً، وضعيه نصب عينيك، أخبري عنه أصدقاءك، أسرتك أو ضعيه على حسابك على أحد مواقع التواصل الاجتماعي لتفرحي بما وصلت.
ربما تحبين أن تكافئي نفسك بطريقة أخرى، ربما بإجازة قصيرة، أو بنزهة أو ربما بوجبة عشاء فاخرة، استمتعي أنت تستحقين.
استريحي
القاعدة السادسة: استريحي
مخطئ من يعتقد أن ميعاد الراحة هو نهاية الرحلة، بالعكس فالراحة جزء أساسي من أي عمل ولولا ساعات النوم اليومية ليلاً ما ذهبنا لأعمالنا أبداً، فهذه الطاقة التي ننعم بها في الصباح بفضل النوم، هي نفس الطاقة التي ستشعرين بها بعد فترات الراحة التي تعطيها لعقلك من وقت لآخر، نعم عقلك يحتاج إلى فترات فعل اللاشيء، لا تفكري في أي شيء ولا تخططي لأي شيء، فقط استريحي، ونحن مختلفون فتقديرنا للوقت مختلف، فقط أعطي لعقلك ما يحتاج من هدنة ومهما كانت درجة تعلقك بالشيء الذي تفعلينه أو مدى حبك له، احتكاكك به المتواصل سيفقدك رغبتك فيه، افتقديه حتى تعودي إليه بلهفة.
لابد أن هناك الكثير من القواعد النافعة التي تساعدنا للتخطيط للعام الجديد، هذه بعض منها والأجمل تلك القواعد التي تكتبها أنت بنفسك، والتي تناسبك أنت ولا أحد غيرك.
 
 
عدد القراءات : 3499

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3551
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021