الأخبار |
موسكو: تصريحات لندن بشأن تنصيب زعيم أوكراني موالٍ لروسيا هراء وتضليل بريطاني  الخزانة الأميركية: ارتفع التضخم أكثر من توقعاتنا … بنك «مورغان» للاستثمار يتوقع أن يصل النفط إلى 100 دولار للبرميل  النهوض بالقطاع الزراعي السوري اللبناني … قطنا: تسويق المنتجات الزراعية والترانزيت وإزالة المعوقات .. الوزير اللبناني يدعو لتخفيف الرسوم بين البلدين  تهديد مباشر للقواعد العسكرية-ضابط إسرائيلي يتحدث عن أسوأ سيناريو مع فلسطيني الداخل  قبل أسبوعين من الألعاب الأولمبية.. الصين تعيد فرض اختبار المسحة الشرجية  اليمن بين الحرب العبثية و«عبثية الردود»: ماذا عن الرواية الثالثة؟!  الجزائر: ما يتم تداوله عن تأجيل القمة العربية "مغالطة" لأن تاريخها لم يحدد أصلا  سلسلة منخفضات قطبية تضرب البلاد  بريطانيا خصصت 21 مليون دولار لاحتياجات مخيمات شمال غرب سورية! … ثلاث أسر جديدة تغادر «الركبان» إلى مناطق سيطرة الدولة  لا سؤال في الحب.. بقلم: سوسن دهنيم  تحويل الرواتب السبت.. وتأجيل الامتحانات الجامعية.. وقضاة النيابة والتحقيق مناوبون  اجتماع للاتحاد الأوروبي بمشاركة بلينكن لبحث التوتر على الحدود الروسية الأوكرانية  هل تنجح محافظة دمشق في تنظيم موضوع الأكشاك مع مراعاة خصوصية ذوي الشهداء والجرحى …؟  حروب الحدائق الخلفية.. بقلم: د. أيمن سمير  إردوغان وهرتسوغ.. العلاقة بـ"إسرائيل" غرام قاتل!  الإدارة الأميركية ستعلق 44 رحلة لشركات طيران صينية  طهران تطالب واشنطن برفع العقوبات وقبول "مسار منطقي" إن كانت جادة في التفاوض  الحسكة.. الاشتباكات بين «قسد» والتنظيم تواصلت بمحيط «سجن الصناعة» ومقتل العشرات ونزوح 4 آلاف عائلة  قريبا.. "واتساب" يطلق ميزة طال انتظارها  أزمة السجون تنفجر بوجه «قسد»: غزوة «داعشية» في الحسكة     

آدم وحواء

2020-12-24 05:12:06  |  الأرشيف

مفاتيح أساسية لأساليب حياة أكثر سعادة

يجب أن يكون العيش في سعادة على رأس قائمة أولويات الجميع، وجد العلماء أنه على الرغم من أهمية جيناتنا وظروفنا، فإن نسبة كبيرة من الاختلافات في السعادة بيننا تأتي من خياراتنا وأنشطتنا. لذلك على الرغم من أننا قد لا نكون قادرين على تغيير خصائصنا الموروثة أو الظروف التي نجد أنفسنا فيها، لا يزال لدينا القوة لتغيير مدى سعادتنا - من خلال الطريقة التي نتعامل بها مع حياتنا وفقاً لصحيفة the guardien.
التواصل مع الناس..يحدد مستوى سعادتك
افعل أشياء للآخرين. بمعنى آخر، إذا كنت تريد أن تشعر بالرضا، فافعل الخير! فعل رد الجميل يجعلنا أكثر سعادة ويمكن أن يجعلنا أكثر صحة. كما أنه يخلق روابط أقوى ويبني مجتمعًا أكثر سعادة.
العلاقات الاجتماعية..التواصل مع الناس. من أهم العوامل التي تحدد مستوى سعادتنا هي العلاقات التي نتمتع بها مع الآخرين. العلاقات الوثيقة تجلب الحب والمعنى والدعم وتقدير الذات في حياتنا. تعزز العلاقات والشبكات الاجتماعية الأوسع شعورًا بالانتماء. وكل العلاقات الإيجابية تساعدنا على العيش لفترة أطول.
ممارسة الرياضة..تعزز الاسترخاء وتقلل من التوتر
اهتم بجسمك. إلى جانب تحسين صحتك الجسدية، فإن التمارين الرياضية تفعل العجائب لصحتك العقلية ومستوى سعادتك. يفرز النشاط البدني مواد كيميائية إلى الدماغ تعزز الاسترخاء وتقلل من التوتر.
التأمل..عش الحياة بانتباه. انتبه لما يحيط بك، سيساعدك القيام بذلك على تذكر مكانك في حياتك وما يجب أن تكون سعيدًا به. يمكن أن يكون التأمل طريقة رائعة لتحسين صحتك العاطفية وزيادة تركيزك الذهني. لكن ابدأ ببساطة: ابحث عن مكان هادئ، وأغمض عينيك، واستغرق 5 دقائق للتنفس فقط.
تعلم أشياء جديدة..ستمر في تعلم أشياء جديدة. لدى البشر رغبة فطرية في التعلم والتقدم. إن تعلم أشياء جديدة وتجربة أنشطة أو هوايات أو مهارات جديدة يبقيك منخرطًا ويبني الثقة ويجعلك أكثر قدرة على التكيف. من خلال منح نفسك إحساسًا جديدًا بالإنجاز، يمكنك زيادة مستوى سعادتك 10 أضعاف.
الشعور بالرضا عن المستقبل مهم..لسعادتنا
الشعور بالرضا عن المستقبل مهم حقًا لسعادتنا. نحتاج جميعًا إلى أهداف لتحفيزنا ويجب أن تكون هذه الأهداف صعبة بما يكفي لإثارتنا، ولكن أيضًا قابلة للتحقيق. إذا حاولنا محاولة المستحيل، فإن هذا يخلق ضغوطًا غير ضرورية. اختيار أهداف ذات مغزى ولكن واقعية يعطي حياتنا اتجاهًا ويجلب الشعور بالإنجاز والرضا عندما نحققها.
اتخذ نهجًا إيجابيًا..المشاعر الإيجابية - مثل الفرح والامتنان والرضا والإلهام والفخر تساعدنا على أداء أفضل، وتوسيع نطاق إدراكنا، وزيادة قدرتنا على الصمود وتحسين صحتنا الجسدية. لذلك، على الرغم من أننا نحتاج إلى أن نكون واقعيين بشأن تقلبات الحياة، إلا أنه يساعد في التركيز على الجوانب الجيدة لأي موقف.
 
 
 
عدد القراءات : 4020

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3559
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022