الأخبار |
بن غفير يستعجل تسليح المستوطِنين: «دولة الميليشيات» المُوازية تتمدّد  البرازيل "تدفن" حاملة طائرات قديمة في قاع المحيط  أزمة "المنطاد الصيني".. بكين ترفض تكهنات لا أساس لها من الصحة  بدء العدّ العكسي للانتخابات التركية .. الغرب يصرّح برغبته: لا نريد إردوغان  رغم «الأسف» الصيني... بلينكن يرجئ زيارته لبكين بعد حادثة المنطاد  مرتزق أمريكي من قدامى المارينز يلقى حتفه في أوكرانيا  هل تصل الرسالة أم ترمى في سلال المهملات؟! منح مرتبة الشرف لشهادات الماجستير والدكتوراه يثير الجدل في الوسط الجامعي!!  انقلبت الموازين.. ظاهرة ضرب الطالب للمعلم تتفاقم ومخاوف على هيبة المؤسسة والقطاع  عُلا البريحي: الموضة والأزياء حياتي وهكذا بدأت عملي كمودل  حب بلا شروط.. بقلم: فاطمة هلال  بوتين في ذكرى «نصر ستالينغراد»: أحفاد هتلر يقاتلوننا.. ولن نُهزم  الصناعات النسيجية تحتضر على وقع التسويف.. والخيوط والأقمشة المهربة تملأ السوق!  مشاركاتنا الخارجية تحولت إلى سياحة.. والمحاسبة باتت ضرورية  نائبة أمريكية تدعو بايدن إلى إسقاط "منطاد الاستطلاع الصيني" في سماء الولايات المتحدة  تركيا تُخلي إحدى قواعدها العسكرية في إدلب  ثاني رجل يسير على سطح القمر يتزوج من "حب حياته" في سن الـ 93 عاماً  الجيش الروسي يتقدم نحو أوغليدار ويقترب من إحكام الطوق عليها والقوات الأوكرانية تواصل قصف دونيتسك  أصحاب شركات الدواء غير راضين عن الأسعار حتى بعد رفعها  وفد إسرائيلي في «زيارة تاريخية» إلى السودان  الشرطة الأميركية تقتل رجلاً من أصل أفريقي مبتور الساقين     

آدم وحواء

2021-08-09 01:06:34  |  الأرشيف

الفرق بين العشرة والحب في الزواج

مفهوم الحياة الزوجية هو عبارة عن تجربة حياتيّة تضم الزوجين الذين يعيشان كشريكين في كلّ شيء، فهو اتّحاد رجل وامرأة في إطارٍ من الحقوق والواجبات يتضمّن تشابههما في أشياء واختلافهما كذلك في أشياء أخرى تتغيّر بحسب تغير الظروف والبيئة وغيرهما.
 الداعية الإسلامي عمرو خالد يقول لـ"سيدتي": "لكلا الزوجين شيء مختلف يقدّمه للآخر، فالزوج غالباً ما يقدّم الحماية ويوفّر ما تحتاجه العلاقة الزوجية من مادّيّات، بينما توفّر الزوجة الأمان والاستقرار للبيت وللزوج، وهي علاقة فريدة تستمرّ طوال الحياة، وتعني الحياة الزوجية أيضاً أن يقوم كلا الطرفين الذين يريدان قضاء بقيّة حياتهما مع بعضهما بترتيب أمورهما معاً بحيث يصبح أسلوبهما في الحياة الذي اعتادا عليه أسلوباً موحّداً يجمعهما تحت مظلّة واحدة يتشاركان في كلّ أمر من أمور الحياة، وتعني كذلك أن يدوم كلّ منهما التفاهم والتناغم في العلاقة بحيث يعيشا في سلام وراحة مع بعضهما، من خلال العشرة التي تواجدت بينهما يتواجد الحب والاحترام بينهما".
المحبة والصدق بين الزوجين 
فأن العشرة الزوجية التي أرادها الله – تبارك وتعالى – هي ما ذكره في كتابه العظيم بقوله: وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِن كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا (19) سورة النساء.
هذه هي القاعدة الشرعية في العشرة، وهذا هو المفهوم الصحيح لمعنى للعشرة، وهي المعاشرة بالمعروف، والنظر إلى المحاسن، والتغاضي عن المساوئ في كثير من الأحيان، فعسى أن تكرهوا شيئاً ويجعل الله فيه خيراً كثيراً.
ولقد رسم لنا رسول الله – صلوات الله وسلامه عليه – منهجاً قويماً في كل شيء، ومن ذلك العشرة الزوجية، فهي علاقة قائمة على المحبة والصدق والأمانة، تبدأ منذ بداية الطريق حيث اختيار الزوجة واختيار الزوج، عن النبي –صلى الله عليه وسلم – أنه قال : "استوصوا بالنساء فإن المرأة خلقت من ضلع، وإن أعوج شيء في الضلع أعلاه، فإن ذهبت تقيمه كسرته، وإن تركته لم يزل أعوج، فاستوصوا بالنساء" . وقال عليه الصلاة والسلام : "خيركم خيركم لأهله، وأنا خيركم لأهله".
الحب في الزواج
اذاً فان العشرة هي معنى مشتبك بالحب غير المشروط، ويتولد ويتفرع منهما أسمى معاني الحب، غير القائم على شرط بعينه، فهو مشاعر متبادلة بين الرجل والمرأة قد تنتهي بالزواج، ويعد من أقوى انواع الحُب وأكثرها استمراراً، لأنه غير قائم على سبب محدد إذا انتهى انتهى معه الحُب، ولكنه قائم على المشاعر الصادقة، التي تتغلب على المشكلات وسوء التفاهم وهو الحب الموجود في العلاقات الأسرية، القائمة على العشرة والتعود، والمودة، وبالطبع الاحترام، وغالبًا ما يأتي هذا الحب من خلال زواج الصالونات، التي تبدأ بالتعارف لتنتهي بالعشرة والتعود، وعلى الأغلب يبقى وجود الأطفال هو السبب الرئيسي لاستمرار هذا النوع من الحب. وهو الحُب الذي يأتي بعد الزواج فهو ثمرة العشرة والمودة، ثمرة التقرب من انسان يعيش معك في منزل واحد، بمرور الوقت تجد نفسك تحزن لحزنه وتفرح لفرحه وتشاركه المشاكل وتجده حين تمرض او تبكي او تحزن بجوارك يكفف دمعك ويطيب خاطرك ويزيل همك.
الحقيقة أن الحب هو عطاء صفاء نقاء عاطفة عاصفة خاطفة تدخل قلوب البشر وتحتلها فلا يتبقى في القلب سوى كل المشاعر النبيلة الجميلة الهادفة لأسعاد الطرف الآخر بلا مقابل مادي أو معنوي.
 
عدد القراءات : 5329

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3572
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2023