الأخبار |
القادم ليس سهلاً  ثلاثون أسيراً فلسطينياً يواصلون الإضراب عن الطعام لليوم الرابع على التوالي  الإعصار «إيان» يقطع الكهرباء عن كوبا بأسرها ويتّجه نحو فلوريدا  هاريس من اليابان: إجراءات الصين مقلقة... وسنواصل عملنا في المنطقة «بشجاعة»  المشهد الرياضي في زمن التضخم الإداري والمالي…رياضتنا مهددة بالمزيد من التراجع فهل نبادر إلى الحل قبل أن فوات الآوان؟  توتر كبير في العراق.. قذائف على الخضراء ومحتجون يسيطرون على مباني محافظات  في اليوم العالمي للسياحة.. 3 دول هي الأكثر زيارة في 2022  انفجار يستهدف «السيل الشمالي 1 و2».. أسعار الغاز في أوروبا للارتفاع.. وواشنطن: ليس في مصلحة أحد! … بوتين: الغرب يمارس سياسة الخداع والجشع ويثير أزمة غذاء عالمية  ألمانيا تعيد لاجئين سوريين إلى التشيك  الصومال… مقصد الأطباء السوريين!! … مدير الصحة: الوزارة لا توافق على الاستقالة إلا لمن تجاوزت خدمته 32 سنة … مدير التربية: المستقيلون من كبار السن ولدواعٍ صحية  روما تحت حُكم الفاشيين: لا قطيعة مع بروكسل  استطلاع: 57% من الأمريكيين سئموا استمرار دعم أوكرانيا  توقعات بإنتاج أكثر من 210 ألف طن زيتون في اللاذقية وتحذيرات من خطورة النفايات السامة  هل يتحول العالم عن القطب الواحد؟.. بقلم: د. أيمن سمير  مأساة في عمّان.. طفل أردني يقتل نفسه بالخطأ!  ارتفاع عدد ضحايا غرق السفينة في بنغلاديش إلى 50  محافظة دمشق لم تبرّ بوعدها.. واقع النقل من سيء إلى أسوأ!!  30 أسيراً فلسطينياً يواصلون إضرابهم عن الطعام  النظام التركي يحذر «الائتلاف»: إذا كنتم لا تريدون أن تتوقفوا عن اللعب سنتحدث مع غيركم!     

آدم وحواء

2022-05-03 06:42:11  |  الأرشيف

هكذا يغيّر الحبّ أدمغتنا

اعتقدت عالمة الأعصاب ستيفاني أورتيغ، لسنوات عديدة، أن الإجابة هي نعم على سؤال: هل يمكننا الاستغناء عن الحب؟.
 
وعلى الرغم من أنها بحثت في علم الروابط البشرية، لم تستطع أورتيغ أن تدرك تماما أهميته في حياتها.
 
وكتبت في كتابها الجديد، Wired for Love: رحلة عالم الأعصاب عبر الرومانسية والخسارة وجوهر الاتصال البشري: "أخبرت نفسي أن عدم الارتباط جعلني باحثة أكثر موضوعية: يمكنني التحقيق في الحب من دون أن أكون تحت تأثير تعويذته".
 
ولكن بعد ذلك، في العام 2011، في سن السابعة والثلاثين، التقت بجون كاسيوبو في مؤتمر علم الأعصاب في شنغهاي. وأثار اهتمامها كاسيوبو، الذي روّج لمفهوم أن الوحدة الطويلة يمكن أن تكون ضارة بالصحة مثل التدخين. وتزوج العالمان وأخذت اسمه الأخير، وسرعان ما أصبحا زملاء في كلية Pritzker للطب بجامعة شيكاغو (حيث تدير الآن مختبر ديناميكيات الدماغ) - مع تشكيل فريق في المنزل وفي المختبر.
 
وتعد "Wired for Love" قصة بيولوجية عصبية عن كيف يعيد الحب أسلاك الدماغ. إنها أيضا قصة حب شخصية - تلك التي اتخذت منعطفا حزينا عندما توفي جون بسبب السرطان في مارس 2018.
 
وفي مقابلة، تناقش أورتيغ ما يفعله الحب بالضبط بالدماغ، وكيفية محاربة الوحدة، وكيف أن الحب، حرفيا، منتج من الخيال.
 
وفيما يلي الحوار المقتبس، الذي نشر عبر موقع "إندبندنت":
 
س: انتقلت من كونك عزباء سعيدة، إلى الزواج، ثم فقدت زوجك. كيف جعلت مقابلته بحثك عن الحب ينبض بالحياة؟
 
ج: عندما التقينا للمرة الأولى، تحدثنا لمدة ثلاث ساعات، لكن لم أشعر أن الوقت يمر. شعرت بالنشوة - من اندفاع الدوبامين. احمررت خجلا - علامة على الأدرينالين. كان هذا من تنشيط الخلايا العصبية المرآتية، وهي شبكة من خلايا الدماغ التي يتم تنشيطها عندما تتحرك أو تشعر بشيء ما، وعندما ترى شخصا آخر يتحرك. وعندما يكون لديك اتصال قوي بشخص ما، يتم تعزيز نظام الخلايا العصبية المرآتية.
 
وسرعان ما أصبحنا "نحن". عندما كان جون مريضا، ذهبت إلى علاجه الإشعاعي. تقاسمنا سرير المستشفى. كنا دائما معا.
 
س: ماذا يحدث بالضبط للدماغ عندما نكون في حالة حب؟
 
ج: عندما نقع في حب شخص ما، فإن أول شيء نلاحظه هو مدى شعوره بالرضا. ذلك لأن الدماغ يطلق الناقلات العصبية التي تشعرك بالسعادة والتي تعزز مزاجنا. وعندما نجد الحب يكون مثل الألعاب النارية البيولوجية.
 
كما أن معدل ضربات القلب لدينا مرتفع. وترتفع مستويات ما يسمى بهرمون الحب الأوكسيتوسين، ما يجعلنا نشعر بالارتباط. وترتفع مستويات هرمون النورابينفرين والناقل العصبي لدينا، ما يجعلنا نفقد مسار الوقت، ترتفع مستويات الأدرينالين لدينا، ما يوسع الشعيرات الدموية في الخدين ويجعلنا متوردين.
 
وفي الوقت نفسه، تنخفض مستويات السيروتونين، وهو هرمون رئيس في تنظيم الشهية والأفكار المتطفلة والقلقة. لذلك عندما نكون في حالة حب، قد نجد أنفسنا نأكل بشكل غير منتظم أو نركز على التفاصيل الصغيرة، ونقلق بشأن إرسال "النص المثالي"، و"قول الكلمات المثالية"، ثم إعادة إرسال النص أو المكالمة الهاتفية مرارا وتكرارا في الدماغ.
 
وبعد ذلك، عندما نبدأ في الشعور بإحساس عميق بالهدوء والرضا مع شريكنا، يتم تنشيط مناطق الدماغ التي لا تثير المشاعر الأساسية فحسب، بل تؤدي أيضا إلى وظائف معرفية أكثر تعقيدا. ويمكن أن يؤدي هذا إلى العديد من النتائج الإيجابية، مثل تخفيف الألم، والمزيد من التعاطف، وتحسين الذاكرة، وزيادة الإبداع. والحب الرومانسي يشبه القوة الخارقة التي تجعل الدماغ يزدهر.
 
س: هل الحب ضروري للبقاء؟
 
ج: الحب ضرورة بيولوجية، مثله مثل الماء أو الرياضة أو الطعام. أقنعني بحثي أن الحياة العاطفية الصحية، التي يمكن أن تشمل شريكك المحبوب، وأقرب دائرة من الأصدقاء، وعائلتك وحتى فريقك الرياضي المفضل - ضرورية لرفاهية الشخص مثل اتباع نظام غذائي جيد.
 
والحب - بالطريقة الشاملة التي أتصورها الآن للمصطلح - هو عكس الوحدة. وعندما ننظر إلى غياب العلاقات الإيجابية والصحية، نرى سلسلة من العيوب الجسدية والعقلية - من الاكتئاب إلى ارتفاع ضغط الدم إلى مرض السكري إلى تفتيت النوم.
 
وإذا كنت لا تشعر أن لديك علاقة ذات مغزى، يبدو الأمر كما لو كنت عطش اجتماعيا، ويرسل عقلك إشارة ليخبرك أنك بحاجة إلى مساعدة جسدك الاجتماعي. وتُفعّل بعض نفس الإنذارات التي يتم تفعيلها عندما يشعر الناس بالعطش، عندما يشعر الناس بالانفصال الاجتماعي عن الآخرين. والمفتاح ليس قمع هذه المشاعر، إنها تهدف إلى مساعدتنا على البقاء. ومن المفترض أن نفعل شيئا حيال ذلك.
 
س: لكن ألا يزال هناك وصمة عار في الاعتراف بأننا وحيدون؟
 
ج: لا أحد يشعر بالذنب عندما يشعر بالعطش، أليس كذلك؟ لذلك يجب ألا يشعر أي شخص بالذنب عندما يكون وحيدا.
 
وهناك مفارقة في الشعور بالوحدة. ونريد الاقتراب من الآخرين، لكن العقل المنعزل ظل وحيدا لفترة طويلة لدرجة أنه يكتشف المزيد من التهديدات - بشكل غير دقيق بالطبع - ويجعلك ترغب في الانسحاب بدلا من الاقتراب من الآخرين.
 
س: ما النصيحة التي تقدمها لأولئك الذين يكافحون من أجل البحث عن الحب أو التواصل مع الآخرين؟
 
ج: الحب يجب ألا يكون مع شخص حي. إذا كنت حقا تحب الحياة، بشغفك، بهوايتك، يمكن أن تكون أيضا حاجزا ضد الوحدة.
 
س: كيف نساعد المعزولين الذين نهتم بهم؟
 
ج: لسنوات، اعتقد الناس أنه لمساعدة الأشخاص الذين يعانون الوحدة، عليك جمعهم معا. لكن أسوأ شيء يمكنك القيام به لشخص وحيد هو محاولة مساعدته دون أن تطلب منه المساعدة في المقابل. وبدلا من ذلك، نحتاج إلى مساعدتهم في الحصول على شعور جديد بالقيمة. ويمكننا أن نطلب منهم نصيحتهم، وإظهار الاحترام والاعتماد على الذات وفهمك لأهميتك - كل هذه الأشياء يمكن أن تمنح الشخص الوحيد شعورا بالقيمة والانتماء مما يقلل من الشعور بالعزلة.
 
س: هل الحب بعيد المدى، أو الحب بعد الانفصال، أو الحب لشخص توفي، يؤثر على الدماغ بالمثل؟
 
ج: نعم، يمكنك البقاء على اتصال مع الآخرين حتى لو كنت بمفردك في غرفة ما، أغلق عينيك الآن وفكر في الشخص الذي تحبه أكثر. الآن، فكر في آخر مرة جعلتهم يضحكون بصوت عال. هل هذا يرسم الابتسامة على وجهك؟ نحن نخزن هذه الذكريات الإيجابية في أذهاننا، ويمكننا الوصول إليها في أي وقت. لدينا جهاز التحكم عن بعد.
عدد القراءات : 4726

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3569
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022