الأخبار |
حزب العمال البريطاني يريد إلغاء مجلس اللوردات  تركيا تُواصل تهديداتها: العملية البرّية مزدوجة «الفوائد»  إيران.. تجميد «الإرشاد» يزكي الجدل: ترقّب لـ«قرارات الحجاب»  نهاية «صفر كوفيد»: الصين نحو «حياة طبيعية» قريباً  كوريا الشمالية ترد على قذائف صاروخية من جارتها الجنوبية  فخ اللسان.. بقلم: مارلين سلوم  لم تنجُ من آثار الحرب.. آخر أخبار الثروة الحيوانيّة في أهم مناطق تربيتها.. تقهقر ونفوق ولم يعد لها من اسمها نصيب..  ضابط متقاعد من الـ CIA يكشف مخططات زيلينسكي لإقحام الناتو وروسيا في حرب مباشرة  الحياة لغز عظيم  حرب الغرب على النفط الروسي: العين على دول الجنوب  إسرائيل والقلق الوجوديّ صِنوان لا يفترقان  باتيلي لا يقصي أحداً: الدبيبة باقٍ... بتوافق مرحلي  موسكو للغرب: إذا بدأتم حرباً من دون قواعد فلن نكون مقيدين بشأن الرد  مساعٍ أممية لإحياء «الدستورية» المقداد يستقبل بيدرسون اليوم  تخفيض ساعات الدوام وأعداد الموظفين إلى النصف يوفر مليارات الليرات على الحكومة  رفع أسعار المحروقات للصناعيين “سكب الزيت على النار”.. ومؤشر خطير لرفع معدلات التضخم!  غوتيريش: البشرية أصبحت "سلاحاً للاندثار الشامل"  استراتيجية أمريكا تجاه أفريقيا.. بقلم: د. أيمن سمير  ارتفاع متوسط العمر المتوقع للكوريين الجنوبيين إلى 83.6 سنة  القوات الإسرائيلية تهدم مسجدا في الخليل     

آدم وحواء

2022-07-28 04:28:32  |  الأرشيف

إنكار الماضي.. متى يكون مفيداً وهل يضر؟

نواجه، أحياناً، حالة من الإنكار عند مواجهة أحداث الحياة الصادمة، وهناك عدة أسباب لهذه الاستجابة، لكن الإنكار قد يسبب لك المشاكل، وإذا كنت تكافحين مع الإنكار وتأثيراته على حياتك، فاعلمي أنك لست وحدك.
يوضح موقع Betterhelp الصحي مفهوم الناس للإنكار، ويشير إلى أن الناس جميعاً يطورون آليات تأقلم مختلفة للتعامل مع مجموعة متنوعة من الظروف والقضايا، ويمكن أن تكون آليات التأقلم هذه صحية أو غير صحية، وعندما تكون آلية التأقلم غير صحية، يصبح من الصعب علينا معالجة مشكلاتنا الحقيقية، أو إجراء التغييرات المطلوبة في سلوكنا.
وفي علم النفس، إن الإنكار هو آلية للتكيف، أو آلية دفاع يتم فيها تجنب مواجهة مشكلة شخصية بإنكار وجود المشكلة أو الواقع، ولفهم كيفية استخدام الإنكار كآلية دفاع، نبدأ بالنظر إلى آليات الدفاع، وكيف نستخدمها في حياتنا اليومية. 
وعندما يتعلق الأمر بحماية أنفسنا من الناحية النفسية، فإن آليات الدفاع توفر طريقة غير واعية لمنع الأفكار أو المشاعر غير المقبولة من جعلنا قلقين للغاية، وغالبًا تعني هذه العملية أننا نحاول حماية أنفسنا من الشعور بالخزي أو الذنب، على الرغم من أن آليات الدفاع هذه يمكن أن تظهر أيضًا عندما نشعر بالتهديد، وغالبًا نطور آليات الدفاع اللاواعية هذه لمعالجة التناقضات الموجودة في حياتنا. على سبيل المثال، لدينا جميعاً الواقع والمجتمع والبيولوجيا التي تجذبنا، وأيضاً علاقاتنا الحميمة مع الآخرين، بالإضافة إلى علاقتنا بأنفسنا، ولدينا العديد من القوى المختلفة التي تؤثر في أفكارنا ومشاعرنا وأفعالنا.
مع كل هذه المطالب التي تقع على عاتقنا، قد يكون من السهل الشعور بالتهديد أو الإرهاق، وهذا نذير القلق، ونتيجة لذلك، تخلق أجسامنا وأدمغتنا آليات الدفاع هذه لمساعدتنا على معالجة القلق وأي مشاعر قد ترتبط به، بما في ذلك الشعور بالذنب.
 
الإنكار.. آلية دفاع أساسية: 
حدد علم النفس الإنكار على أنه آلية الدفاع الأساسية التي يستخدمها معظم الناس للتعامل مع المواقف المجهدة للغاية، وغالبًا يتضمن منع الأحداث الخارجية من وعينا الواعي. وفي الأساس، إذا كان الموقف أكثر من اللازم بالنسبة لنا، فإننا نرفض تجربته على الإطلاق، وهذا لا يجعل الحقائق أو حقيقة الموقف تختفي، لكنه يسمح لنا بالتظاهر بأنه ليس حقيقيًا، وبالتالي يقلل تأثيره علينا.
على الرغم من أن الإنكار قد يقلل من قلقنا على المدى القصير، فإن الحقيقة هي أنه ليس طريقة فعالة للتعامل مع الموقف على المدى الطويل. وفي النهاية، تبدأ حقيقة الظروف، ومن ثم علينا التعامل معها، ويمكننا إلقاء اللوم في التعامل مع مشاعر القلق أو الذنب، محاولين تحميل مسؤولية مشاعرنا على عاتق شخص آخر. ومع ذلك، إن تجنب المواقف أو إلقاء اللوم يمكن أن يضر بعلاقاتنا على المدى الطويل، لذلك من المحتمل أن يتسبب الإنكار في المزيد من المشاكل بمرور الوقت.
 
كيف يؤثر الرفض سلباً في اختياراتك؟ 
عندما تستخدم الإنكار كآلية دفاع، يمكن أن يصبح بسهولة طريقة للكذب على أنفسنا، ورغم أن الأمر قد يبدو أسهل في الوقت الحالي، فإن الحقيقة هي أنه قد يتسبب في تطوير سلوكيات غير قادرة على التكيف وعلاقات غير صحية.
ومع ذلك، يمكن أن يكون الإنكار خيارًا صحيًا لحماية أنفسنا مؤقتًا في المواقف الصعبة. وفي الواقع، يكون الإنكار ضاراً فقط عندما يتسبب في الانخراط بسلوكيات غير صحية أو يسمح بمواقف أو علاقة سيئة، ولسوء الحظ لا يدرك معظمنا أننا في حالة إنكار حتى يخرج الموقف عن السيطرة، وإذا وجدنا أنفسنا نتعامل مع الأنواع ذاتها من الظروف السيئة بشكل متكرر، فهناك فرصة جيدة لأن ننكر بطريقة أو بأخرى، وبالتالي بمرور الوقت، قد نجد أنفسنا نتعامل مع نفس أنواع العلاقات السيئة، أو نتخذ قرارات متكررة تضعنا في موقف سيئ مشابه.
 
التعرف على الإنكار وتوجيهه 
بينما يمكن أن يسبب الإنكار مشاكل في حياتنا، قد يكون من الصعب التعرف إليه عندما ننزلق إلى حالة الإنكار، وفي ما يلي بعض علامات استخدام الإنكار كآلية دفاع.
 
- تكرار الموضوعات السلبية: 
هل تجدين نفسك في سلسلة من العلاقات الضارة أو غير الصحية؟ هل يتعين عليك التعامل مع العواقب السلبية للسلوك الإدماني بانتظام؟ يمكن أن تساعدنا هذه الأسئلة في إلقاء نظرة فاحصة على الخيارات التي نتخذها، والتي تخلق بيئة تعزز العواقب السلبية.
 
- إلقاء اللوم على مجموعات من الناس: 
هل سبق لك أن استخدمت عبارة "كل الناس سيئون"؟ والمشكلة في عبارة كهذه هي أنها تسمح لك برفض دورك في موقف معين، وبقدر ما قد ترغبين في اعتقاد أن العالم يدور حولك، فإن الحقيقة هي أن العالم بأسره ربما لا يتآمر ضدك وعلى علاقاتك، لذلك قد يكون الوقت قد حان لتكوني صريحة مع نفسك، ولتسألي نفسك كيف ساهمت في ظهور هذا الموقف، فأفعالك لها وزنها، وتؤثر عليك وعلى الآخرين، ويسمح لك اللوم بنقل مسؤولية أفعالك إلى شخص آخر أو مجموعة من الأفراد، لكنه لا يساعدك في حل المشكلة المطروحة.
 
- الانتباه إلى من تحيطين نفسك بهم: 
عندما تكونين محاطة بأفراد يفكرون بالطريقة التي تفكرين بها، فقد يكون من السهل إنكار الواقع، لأن دائرتك الاجتماعية تعزز إنكارك، من المحتمل أن يروا العالم كما ترينه أنت. أهم أمر يمكنك القيام به لتجنب هذا الفخ، هو أن تضعي في اعتبارك الأشخاص الذين يحيطون بك، ويجب أن يكون الأشخاص الذين تقربينهم داعمين ومسؤولين، وفكري فيهم على أنهم انعكاس لنفسك.
 
طرق لوقف الإنكار 
كوني منفتحة على الأشخاص الذين يفكرون بشكل مختلف عما تفكرين فيه، واسمحي لهم بتحدي تفكيرك في مختلف القضايا، وكوني على استعداد لفحص افتراضاتك وآرائك، وقد تجدين نفسك تطرحين أسئلة مختلفة حول موقف ما أو تفكرين في حقائق كنت تتجاهلينها؛ لأنها لا تتناسب مع روايتك للواقع.
كما يمكن ممارسة تقنية التجذر أو التأريض (التواصل مع الأرض أو الطبيعة) بنفسك، وهناك العديد من التقنيات التي يمكنك استخدامها للقيام بذلك، والهدف هو إعادتك إلى العالم الحقيقي مع السماح لك أيضًا بتهدئة أي قلق قد يكون لديك.
في معظم العلاجات، يُنظر إلى الإنكار على أنه عقبة أمام الشفاء أو النمو أو إحراز أي تقدم كبير، لكن هناك طرق لتجاوزه. ومن خلال العمل مع معالج، يمكنك تطوير سلوكيات صحية وآليات التأقلم للتعامل مع ظروف حياتك، وبالإضافة إلى ذلك ستكتسبين نظرة ثاقبة حول عمليات التفكير والسلوك، حتى تتمكني من العمل معهم بمهارة أكبر، وأحد أكبر المجالات التي يمكنك أن تري فيها هذا النوع من العمل، يتم مع الأفراد الذين يعانون الإدمان، وغالباً يكون الإنكار جزءاً أساسيًا من قدرتهم على الحفاظ على إدمانهم، لكن بمجرد أن يدركوا أن الإدمان موجود، يمكن أن يشرعوا في معالجته بالعادات الجديدة وآليات التأقلم.
 
عدد القراءات : 4749

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3570
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022