الأخبار |
«حرب نووية» وقعت في بيروت  الإعلام شغفها و(العباس) من أهم المتابعين لها.. فرح سليمان: الشهرة جميلة ومهمة لكنها لم تكن هدفي الأول  كيف وصلت "شحنة الموت" إلى لبنان؟  المعلم يؤكد في اتصال هاتفي مع وزير الخارجية اللبناني تعاطف وتضامن سورية مع لبنان الشقيق والاستعداد لوضع كل الإمكانيات لمساعدته  ضحايا انفجار بيروت يتوزعون على عشرات الجنسيات العربية والأجنبية  "رويترز": الإهمال وراء انفجار بيروت وخبراء دقوا ناقوس الخطر منذ سنوات  ميليشيا (قسد) تفرض حصاراً على بلدات الشحيل والبصيرة والحوايج وذيبان بريف دير الزور  مدير ميناء بيروت: المواد المتفجرة كانت في المستودع بموجب أمر محكمة  كورونا مؤامرة أمريكية والعالم سيصبح طوع واشنطن..!!.. بقلم: صالح الراشد  انفجار بيروت أفسد القمح في صوامع الميناء وتحرك لبناني عاجل لتدبير لقمة العيش  ترامب: ما وقع في بيروت يبدو هجوما مروعا  الفلاح الخاسر الأكبر.. ارتفاع تكاليف الإنتاج انعكس سلباً على أسعار المنتجات الزراعية  الوفيات تتخطّى الـ700 ألف: تدابير الحجر تعود إلى غالبية الدول  وزارة الصحة: تسجيل 45 إصابة جديدة بفيروس كورونا وشفاء 15 حالة  سورية في مواجهة «كورونا»: بين سندان الحرب ومطرقة «قيصر»  ابتسام المغربي عضو لجنة تحقيق انسحاب الناصر من الاتحاد العربي للصحافة الرياضية: قراراتنا اتخذت بالإجماع وهناك من يرفض التنفيذ..؟!  صفقة تسليح ترامب للسعودية: الكونغرس يحقّق في إقالة مفتّش وزارة الخارجية  مسؤول إيراني: الحكومة استعجلت رفع قيود كورونا وقد نواجه 1600 وفاة يوميا في سبتمبر  اليونان.. تعديل حكومي واحتفاظ وزيري المال والخارجية بمنصبيهما     

حوادث وكوارث طبيعية

2018-07-30 07:37:34  |  الأرشيف

هل اقترب “يوم القيامة”؟

نشرت صحيفة الغارديان البريطانية تقريراً عن تسارع استهلاك موارد الأرض بشكل خطير مما يهدد استمرا الحياة على الكوكب في المستقبل. والآتي ترجمة نص التقرير:

تلتهم البشرية موارد كوكبنا في أحجام تدميرية متزايدة، وفقاً لدراسة جديدة تكشف أننا استهلكنا ما قيمته سنة من الكربون والطعام والماء والألياف والأراضي والأخشاب في سجل قياسي يبلغ 212 يوماً.
ونتيجة لذلك، فإن يوم تجاوز الكرة الأرضية – الذي يمثل النقطة التي يتجاوز فيها الاستهلاك قدرة الطاقة على التجدد – انتقل إلى الأمام يومين إلى الأول من آب / أغسطس، وهو أقرب تاريخ مسجل على الإطلاق.
للحفاظ على شهيتنا الحالية للموارد، سوف نحتاج إلى ما يعادل نسبة 1.7 من “الكرة الأرضية”، وفقًا لشبكة غلوبال فوتبرينت نتوورك Global Footprint Network، وهي منظمة أبحاث دولية تقوم بإجراء تقييم سنوي لمدى تعرض البشرية للديون البيئية.

بدأ التجاوز في سبعينيات القرن العشرين، عندما أدى ارتفاع عدد السكان وزيادة الطلب المتوسط إلى دفع الاستهلاك إلى ما هو أبعد من المستوى المستدام. ومنذ ذلك الحين، تحركت الأيام التي قطعت فيها البشرية موازنتها الكوكبية السنوية.
قبل ثلاثين عاماً، كان التجاوز في 15 تشرين الأول – أكتوبر. وقبل عشرين عاماً، كان في 30 أيلول – سبتمبر. وقبل عشر سنوات، أضحى في 15 آب – أغسطس. كان هناك تباطؤ وجيز، ولكن وتيرة التسارع في استهلاك الموارد استعيدت مرة أخرى في العامين الماضيين. وبالنسبة للاتجاهات الحالية، قد يكون العام المقبل هو أول مرة يتم فيها ضبط موازانة الكوكب في تموز – يوليو.
وفي حين أن زيادة إنتاج الأغذية، واستخراج المعادن، وإزالة الغابات وحرق الوقود الأحفوري تؤدي إلى مكاسب قصيرة الأجل (وموزعة بشكل غير متساوٍ)، فإن النتائج طويلة الأجل تظهر بشكل متزايد من حيث تآكل التربة ونقص المياه والاضطرابات المناخية.
وقال ماثيس فاكرناغيل، الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك لشبكة “غلوبال فوتبرينت نتوورك” Global Footprint Network، “إن يوم الحساب يقترب. اقتصاداتنا الحالية تدير مخطط بونزي Ponzi مع كوكبنا. نحن نقترض موارد مستقبل الأرض لتشغيل اقتصاداتنا في الوقت الحاضر. مثل أي مخطط بونزي، هذا يعمل لبعض الوقت. لكن عندما تحفر الدول أو الشركات أو الأسر نفسها أعمق وأعمق في الديون، فإنها تنهار في نهاية المطاف”.
الوضع قابل للعكس. يشير البحث التي أجرتها المجموعة إلى أن العمل السياسي أكثر فعالية من الخيارات الفردية. ويلاحظ البحث، على سبيل المثال، أن استبدال 50٪ من استهلاك اللحوم بنظام غذائي نباتي من شأنه أن يدفع تاريخ التجاوز بمقدار خمسة أيام. يمكن لإدخال تحسينات الكفاءة في البناء والصناعة أن يحدث فارقًا بمعدل ثلاثة أسابيع، ومن شأن تخفيض نسبة بصمة الكربون بنسبة 50٪ أن يمنح مساحة إضافية لمدة ثلاثة أشهر للتنفس.
في الماضي، أدى التباطؤ الاقتصادي – الذي يميل إلى تقليل استهلاك الطاقة – إلى تحويل الموازنة الإيكولوجية في اتجاه إيجابي. وشهدت الأزمة المالية في الفترة من 2007 إلى 2008 أن التاريخ قد عاد خمسة أيام. كما رفعت حالات الركود في التسعينيات والثمانينيات من القرن العشرين بعض الضغوط، وكذلك فعلت صدمة النفط في منتصف السبعينيات.
لكن الاتجاه العام يتمثل في التكاليف المتزايدة التي تدفعها نظم دعم الكواكب.
وكشفت دراسات علمية منفصلة خلال العام الماضي أن ثلث الأراضي قد تدهورت الآن بشكل حاد، في حين أن الغابات المدارية قد أصبحت لابنعاث الكربون أكثر من كونها بالوعة لتصريفه. كما أثار العلماء الإنذار بشأن الطقس المتقلب على نحو متزايد، ولا سيما في القطب الشمالي، وأثاروا القلق من الانخفاضات المقلقة في أعداد النحل وغيرها من الملقحات الحشرية، التي تعتبر ضرورية للمحاصيل.
 

عدد القراءات : 6546
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3524
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020