الأخبار |
العرّي يدوس بأقدامه حرمة الأماكن المقدّسة.. ابن سلمان يحوّل السعودية إلى دارٍ للبغاء  حريق هائل في سفينة تابعة للبحرية الأمريكية في سان دييغو  احتقان بين “جهاديي” إدلب.. والجيش السوري يحضر لعمل عسكري لتأمين الطريق السريع “M4”  النواب حائرون .. يتساءلون !!.. بقلم: سناء يعقوب  هل يشتري المال السعادة؟.. دراسة تنهي عقوداً من الجدل  هبة أبو صعب: الجودو .. ضرورية للفتاة أكثر من الشباب  هل من حروب ستشتعل قبل نهاية العام.. أين ولماذا؟!  وفاة عروس في موسكو أثناء حفل زفافها لسبب لا يخطر على بال  توقيف إسرائيليَّين في صربيا... والاحتجاجات تتواصل  تجار يروجون الشائعات لشراء الأبقار المصابة بالجدري بسعر بخس!  مقتل 4 جنود باكستانيين في اشتباك مع مسلحين  ارتفاع حصيلة ضحايا الفيضانات والانهيارات جنوب غرب اليابان إلى 70 شخصا  رسائل «الفتح الثاني»: آيا صوفيا بوابة إردوغان إلى «العالميّة»  "سورية ما بعد الحرب"..“تراجع المؤشرات التعليمية وتغير التركيبة العمرية” أهم نتائج دراسة حالة السكان  وفق ما تقتضي المصلحة الوطنية.. بقلم: سامر يحيى     

حوادث وكوارث طبيعية

2020-06-27 04:48:08  |  الأرشيف

انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون يحقق رقماً قياسياً منذ 23 مليون سنة

تعتمد مولدات الكهرباء حول العالم على مصادر تشغيل متنوعة، ويعد الفحم هو الأسوأ على المناخ، يليه الغاز الطبيعي، والمصادر الجيدة هي طاقة الرياح والطاقة الشمسية، وقد كشفت الدراسات الحديثة أن مستويات غاز ثاني أكسيد الكربون، أعلى بالفعل مما كانت عليه خلال 23 مليون سنة الماضية، بعد أن قام العلماء بفحص البقايا المتحجرة للأنسجة النباتية القديمة؛ لمعرفة مستويات ثاني أكسيد الكربون «CO2» في العصور القديمة، واتضح أنه على مدى 23 مليون سنة، لم يكن هناك مستوى عالٍ من ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي كما هو الآن.
اختلالات مفاجئة في مستويات ثاني أكسيد الكربون
لم يجد الباحثون أي دليل على تقلبات خطيرة لثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي على مدى 23 مليون سنة، والتي ربما بدت وكأنها زيادة حادة في ثاني أكسيد الكربون هذه الأيام، هذا يشير إلى أن الاختلالات المفاجئة اليوم في مستويات ثاني أكسيد الكربون فريدة من نوعها.
كما توصل العلماء إلى استنتاج آخر مثير للاهتمام من خلال تحليل البيانات، أنه إذا لم تصاحب التغيرات التطورية الرئيسية على مدى 23 مليون سنة تغيراتٌ كبيرة في مستويات ثاني أكسيد الكربون؛ فإن النظم البيئية والمناخ حساسة للغاية حتى للتغيرات الصغيرة في مستويات ثاني أكسيد الكربون، وفق موقع «heritagedaily».
وضرب العلماء مثالاً على ذلك؛ حيث إن ظاهرة الاحتباس الحراري في الفترة «قبل 3-5 ملايين سنة» والفترة «قبل 17-15 مليون سنة» كانت مرتبطة بزيادة طفيفة فقط في مستوى ثاني أكسيد الكربون، وكان قد سُجل في مارس الماضي انخفاضُ انبعاثات ثاني أكسيد الكربون عالمياً لأول مرة منذ 30 عاماً.
نقلت صحيفة «الجارديان» البريطانية عن التقرير العالمي الصادر عن مركز «إمبار» للدراسات، أن نسبة اعتماد محطات توليد الطاقة عالمياً على الفحم المسبب لثاني أكسيد الكربون انخفضت العام المنصرم بـ3%، النسبة الأولى من نوعها منذ عام 1990، وذلك بسبب تحول دول الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية لطاقة الغاز الطبيعي.
وتضيف الدراسة، أن الصين تسير على نقيض الدول الغربية تماماً؛ حيث إنها لاتزال تزيد من اعتمادها على طاقة الفحم لتوليد الكهرباء؛ إذ أصبحت مسؤولة عن نصف طاقة الفحم المستخدمة للتوليد حول العالم.
وبحسب التقرير؛ فنسبة الاعتماد على الفحم انخفضت بأوروبا وأمريكا بـ50% مقارنةً بالوضع عام 2007؛ مضيفةً أنه في العام الماضي تحديداً، واصل ذلك الاعتماد انخفاضه حتى وصل إلى الربع فقط في أوروبا و34% في أمريكا.
ويذكر المركز، أن قدوم الشتاء بمعدلات برودة أقل العام الماضي، هو السبب بتقليل استخدام الكهرباء بتلك الدول، وبالتالي قلة صدور الغازات عن محطات توليدها.
 
 
 
عدد القراءات : 974

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3522
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020