الأخبار |
السيدة أسماء الأسد تستقبل عائلات 80 شهيداً ارتقوا في الهجوم الإرهابي على الكلية الحربية بحمص  واقع تربية الدواجن على طاولة وزارة الزراعة … قطنا: الإصابات بمرض «نيوكاسل» محدودة جداً ولا تؤثر في صحة الإنسان  نفق المجتهد في العام القادم … بقيمة تفوق 6 مليارات ليرة… الحكومة توافق على تنفيذ الطرف الثاني من المتحلق الجنوبي  وزير الدفاع الأمريكي: لن نسمح لحركة حماس أو بوتين بالانتصار  "أكسيوس": أميركيون مسلمون في ولايات متأرجحة يطلقون حملة ضد بايدن بسبب غزة  ماكرون يحذر "إسرائيل": هدف تدمير حماس كاملاً سيؤدي إلى 10 سنوات من الحرب  الهلال الأحمر الفلسطيني يعلن دخول 100 شاحنة مساعدات إلى غزة  وزير الدفاع الأمريكي: دعمنا لإسرائيل غير قابل للنقاش  ما مقدار الحياة على الأرض بالضبط؟  “سوء التقدير”.. هل يؤدي لحرب إقليمية بين أميركا وإيران في الشرق الاوسط؟  الطقس على “السوشال ميديا”.. الحاجة ملحة لفرض القوانين وضبط الشائعات  دفاعاتنا الجوية تتصدى لعدوان إسرائيلي في محيط مدينة دمشق  العدوّ يعود بلا أهداف: المقاومة أشدّ... وأكثر ثقة  انتشاء إسرائيلي باستئناف الحرب: فَلْنجمّل الإبادة  أميركا تقود الجولة الثانية: أوهام سياسية للبيع... بالجملة  المقاومة تستأنف هجماتها: لن نترك غزة  تركيا - إيران: افتراق عند حدود غزّة  هل تخدع البنوك المودعين.. ومن أين تأتي أرباحها! وماذا فعل المؤسسون بالقروض التي استجروها من مصارفهم؟  جنوب أفريقيا تضبط التصعيد ولا توقفه: لإعلان إسرائيل «دولة أبارتهايد»  خبرات عالية الجودة مجمّدة بقرار حكم السن! دعوات لإنشاء هيئة وطنية للمتقاعدين     

حوادث وكوارث طبيعية

2023-09-12 04:20:19  |  الأرشيف

زلزال المغرب.. ارتفاع عدد الضحايا ورائحة الموت تملأ المكان

خيم قرويون في أجزاء من المغرب دمرها أكبر زلزال تشهده البلاد منذ أكثر من قرن في العراء لليلة الرابعة، فيما ارتفع عدد القتلى إلى أكثر من 2800 شخص وسط  رائحة الموت المنبعثة من عشرات الحيوانات المدفونة تحت الأنقاض في أجزاء من القرية.
 
وانضمت فرق إنقاذ  دولية لجهود البحث المغربية عن الناجين من الزلزال الذي وقع في منطقة جبال الأطلس الكبير في وقت متأخر من يوم الجمعة وبلغت قوته 6.8 درجات، وسوى بالأرض منازل تقليدية مبنية من الطوب اللبن تعج بها المنطقة.
 
وذكر التلفزيون المغربي يوم الاثنين أن عدد القتلى بلغ 2862 بينما بلغ عدد المصابين 2562. ونظرا لأن معظم المناطق التي تضررت من الزلزال يصعب الوصول إليها، لم تصدر السلطات أي تقديرات لعدد المفقودين.
 
 رائحة الموت
 
وفي قرية تينمل، دمرت كل المنازل تقريبا وأصبح قاطنوها جميعا بلا مأوى. وتفوح رائحة الموت المنبعثة من عشرات الحيوانات المدفونة تحت الأنقاض في أجزاء من القرية.
 
وقال محمد الحسن (59 عاما) إنه كان يتناول العشاء مع أسرته عندما وقع الزلزال. وفر ابنه البالغ من العمر 31 عاما إلى الخارج وأصيب عندما انهار سقف منزل جيرانهم، مما جعله محاصرا تحت الأنقاض.
 
وقال الحسن إنه بحث عن ابنه وهو يبكي طلبا للمساعدة. لكن في نهاية المطاف توقفت الصرخات، وعندما وصل إلى ابنه كان قد مات. وبقي الحسن وزوجته وابنته داخل منزلهم ونجوا.
 
وقال الحسن "لو بقي داخل المنزل لكان بخير".
 
وقال سكان في تينمل وقرى أخرى إنهم أخرجوا أناسا من تحت الأنقاض بأيديهم.
 
وفي قرية تيكخت التي تبقت فيها مبان قليلة قائمة، وصف محمد أوشن (66 عاما) كيفية انتشال السكان 25 شخصا على قيد الحياة من تحت الأنقاض في أعقاب الزلزال، وكانت أخته واحدة ممن أُنقذوا.
 
وقال أوشن "كنا منشغلين بالإنقاذ، ولعدم وجود أدوات، استخدمنا أيادينا". وأضاف "كان رأسها واضحا وواصلنا الحفر بأيدينا".
 
وأظهر مقطع فيديو من قرية إيمي إن تالا النائية رجالا وكلابا يتسلقون منطقة حادة الانحدار ملأتها الأنقاض. والمقطع من تصوير أنطونيو نوجاليس منسق عمليات منظمة رجال الإطفاء المتحدون بلا حدود.
 
وقال نوجاليس وهو لا يتمكن من إيجاد الكلمة المناسبة لوصف ما يراه "مستوى الدمار... شامل... لم يبق منزل واحد قائما".
 
وقال إنه على الرغم من نطاق الأضرار، ما تزال فرق الإنقاذ التي تبحث بالكلاب تأمل العثور على ناجين.
 
وكان مركز الزلزال على بعد نحو 72 كيلومترا من جنوب غرب مراكش، حيث تضررت بعض المباني التاريخية في المدينة القديمة المدرجة على قائمة اليونسكو للتراث العالمي. كما تسبب الزلزال في أضرار كبيرة لمسجد تينمل التاريخي الذي يعود إلى القرن الثاني عشر.
 
ونجت أجزاء أكثر حداثة من مراكش إلى حد كبير، بما في ذلك موقع بالقرب من المطار مخصص لاجتماعات صندوق النقد والبنك الدوليين المقرر عقدها الشهر المقبل.
 
وقال مصادر إنه من المتوقع أن يشارك ما يزيد على عشرة آلاف شخص في الاجتماعات التي ترغب الحكومة المغربية في المضي قدما 
 
جهود الإغاثة تتواصل
 
بعد جهود الإغاثة الأولية التي وصفها بعض الناجين بأنها بطيئة للغاية، ظهرت مخيمات في بعض المواقع بحلول ليل الاثنين، إذ قضى أناس الليلة الرابعة في العراء.
 
وقال الجيش في المغرب إنه يعزز فرق البحث والإنقاذ ويوفر مياه الشرب ويوزع الأغذية والخيام والأغطية.
 
وأُغلق طريق رئيسي يربط جبال أطلس بمراكش مساء الاثنين في ظل كثافة أعداد المركبات والأشخاص المحملين بمؤن الإغاثة والمتوجهين نحو بعض التجمعات السكانية الأكثر تضررا في المناطق النائية من الجبال.
عدد القراءات : 338

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تتسع حرب إسرائيل على غزة لحرب إقليمية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3573
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2023