الأخبار |
الأخلاق وجدان  اليمن.. مقتل وإصابة 6 من قوات هادي بسيطرة قوات الحزام الأمني على معسكر للشرطة في أبين  سان جيرمان يرسل خبرًا سارًا لبرشلونة  دراسة: الهواتف الذكية تقلل من إبداعك  تجدد الاشتباكات بين حكومة الوفاق وجيش حفتر جنوبي العاصمة الليبية  الجعفري: ضرورة إلزام الولايات المتحدة وحلفائها بإنهاء وجودهم العسكري اللاشرعي على أراضي سورية  الشرطة البرازيلية تقتل محتجز الرهائن داخل إحدى الحافلات  الأمم المتحدة تكشف تفاصيل الاتفاق مع الحوثيين بشأن المساعدات الإنسانية  السيدة أسماء الأسد تزور معسكر (المستكشفون اليافعون) وتشارك أبناء الشهداء نشاطاتهم  ترامب يعلن تأييده لعودة روسيا إلى مجموعة "الثمانية الكبار"  الأرق يهدد حياتنا بأمراض قاتلة!  المبعوث الأمريكي إلى إيران: سياسة طهران قربت بين العرب وإسرائيل  ظريف: قلت للسعوديين إذا كنتم تعتقدون أنني بلا قيمة فلتتحدثوا مع سليماني  دراسة أمريكية.. اكتشاف مروع حول المقلعين عن التدخين!  تونس.. الشاهد يعلن التخلي عن الجنسية الفرنسية استعدادا للانتخابات الرئاسية  1.71 مليار موقع الكتروني في العالم  "الاتصالات" تحذر من استخدام بروكسي VPN  مسؤول أمريكي: بومبيو سيؤكد لمجلس الأمن ضرورة استمرار حظر السلاح على إيران  آوزتراك: أردوغان غدر بسورية وعليه الاعتراف بذلك  بومبيو: أمريكا حجبت نحو 2.7 مليون برميل من نفط إيران يوميا عن السوق     

سينما

2015-12-19 16:40:14  |  الأرشيف

“بانتظار الخريف”.. رسالة الحب والحياة رغم كل الظروف

شهد مجمع سينما سيتي بدمشق العرض الأول الخاص لفيلم بانتظار الخريف للمخرج جود سعيد الذي أنتجته المؤسسة العامة للسينما بالتعاون مع شركة آدمز بروكشن والحائز مؤخراً جائزة أفضل فيلم عربي في مهرجان القاهرة السينمائي في دورته السابعة والثلاثين.
الفنانة سلاف فواخرجي بطلة الفيلم اعتبرت في تصريح صحفي الجائزة تكريماً لجهود كل من اشتغل على هذا الفيلم بإحساس عال وإخلاص وحب رغم كل الظروف وحيت سورية وشعبها العظيم معربة عن سعادتها باحتفاء الجمهور بالفيلم وحضورهم المكثف لمشاهدته وردود أفعالهم الإيجابية على شخصية نبال الدور الذي لعبته في الفيلم ووصول رسالتها للجمهور رسالة الحب والحياة رغم كل الظروف.
جرأة الملامح الشكلية للشخصية وطرافتها التي تفاعل معها جمهور الفيلم على نحو ملفت رأت فيها فواخرجي نافذة جديدة لتقديم نفسها كممثلة مؤكدة ثقتها واطمئنانها لخيار المخرج الذي وصفته بالشريك الحقيقي وأهدت بانتظار الخريف وجائزته مجدداً لرجال الجيش العربي السوري الذين افتدوا سورية بأرواحهم لكي نعيش ونعمل ونبدع .
جود سعيد وصف فواخرجي بشريكة العمل واعتبر أن دمشق تنبض بالسينما محتفية بفيلم صنع على وقع تهديد سورية بشن اعتداء عليها معتبرا في الوقت ذاته جائزة مهرجان القاهرة السينمائي نوعاً من إعادة الحق بعد الحرمان الذي ارتكب بحق فيلمه السابق صديقي الأخير الذي تمت مقاطعته في المهرجانات العربية على خلفية المواقف السياسية.
المخرج عبد اللطيف عبد الحميد بطل بانتظار الخريف وشريك السيناريو مع جود وعلي وجيه عبر عن سروره بجائزة مهرجان القاهرة السينمائي الممنوحة للفيلم كأفضل فيلم عربي أكثر من كل التكريمات والجوائز التي فاز بها في مسيرته السينمائية فمهما طال الزمن فلا يصح إلا الصحيح مشيرا إلى الهجوم والاضطهاد اللذين تعرض لهما مع جود سعيد كسينمائيين سوريين في مهرجانات أقيمت بعدد من الدول العربية خلال السنوات الخمس الأخيرة.
محمد الأحمد مدير عام المؤسسة العامة للسينما قال بانتظار الخريف هو أحد الأفلام التي أنتجتها المؤسسة في سنوات الحرب الكونية الظالمة على سورية وعندما دعي الى المشاركة بمهرجان القاهرة من دون دعوة كادر الفيلم ظن البعض أنه لن يضمن له الفرصة اللازمة للفوز لكنهم أخطؤوا الحساب لسبب بسيط هو أن بانتظار الخريف إنتاج مؤسسة عريقة تستلهم حكاياتها من ثقافة سورية الأصيلة المتجذرة المنتمية إلى وطن غني بالنبل والكرامة وآلاف السنوات من الحضارة.
وكشف الأحمد أن الفيلم السوري لا يكلف المؤسسة اليوم خمس أو سدس إنتاج فيلم تجاري من اليونان أو تونس أو المغرب وتساءل قائلا كيف استطعنا أن ننتزع الجوائز من أفلام كلفت أصحابها أموالاً طائلة وتوفرت لها وسائل تقنية أرقى وأحدث بأشواط من مثيلاتها في أفلامنا والجواب يكمن في كلمة واحدة هي الحب الذي تفوح منه رائحة وطننا وتراثنا وعراقتنا ونبل انتمائنا إلى سورية.
ويروي فيلم بانتظار الخريف على مدى قرابة ساعتين من الزمن حكاية فريق كرة طائرة للسيدات يجمع بينهن حبهن لوطنهن وإصرارهن على انتزاع كأس البطولة تحت التهديدات الأمريكية بشن عدوان على سورية حيث يظهر الشريط روح الطرافة والتحدي لدى لاعبات الفريق كل على حدة عبر قصة حب تجمع بين طيفين ثقافيين مختلفين لتكون النهاية بمشهد رمزي ينهي به المخرج مشاهد شريطه مبرزاً روح المقاومة والتحدي لدى الإنسان السوري .
وركز الفيلم في مشاهده على مشهدية عالية في تناولها لحال المدينة والريف السوريين من خلال تصوير معظم مشاهده في مدينة حمص وريفها ملتقطاً فعل آلة الإرهاب العمياء في الحجر والبشر والشجر وذلك عبر قالب كوميدي ساخر أراده المخرج نمطاً جديداً في السينما السورية متكئاً على إدارة دقيقة لممثليه جنباً إلى جنب مع الكومبارس الذين شاركوا في الفيلم وفق أدوار تشبههم في الحياة على نحو دور الجدة التي تنتظر حفيدها المخطوف من قبل عصابة إرهابية.
وسجل المخرج جود سعيد بهذه التجربة الفنية الراقية بعد انتزاعه جائزة أفضل فيلم عربي لعام 2015 حضوره من جديد كأحد أبرز المخرجين السينمائيين الشباب الذين تقدموا إلى واجهة المشهد السينمائي السوري بعد فيلميه مرة أخرى وصديقي الأخير حيث يترقب الجمهور فيلمين جديدين له يقوم بتحقيقهما لمصلحة الموءسسة العامة للسينما هما مطر حمص و رجل وثلاثة أيام مسجلاً بذلك وثائق عن الحرب في سورية وما شهدته من موجات خراب وتدمير جماعي من قبل الإرهاب الدولي المنظم.

عدد القراءات : 8518

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
الاخفاق الاميركي في تشكيل قوة بحرية دولية بذريعة حماية السفن في الخليج هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3494
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019