الأخبار |
دبلوماسية الكمامات.. بقلم: د. أيمن سمير  متحدث الحكومة: رئيس الوزراء البريطاني يتحسن في العناية المركزة ومزاجه جيد  روسيا: أكثر من مليون اختبار لفيروس كورونا  الخارجية والمغتربين: تقرير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية حول استخدام مواد سامة في بلدة اللطامنة عام 2017 مضلل وتضمن استنتاجات مزيفة ومفبركة  «أوبك+» يلتئم اليوم: الاتفاق مشروط بانضمام واشنطن  صنعاء ترفض الهدنة السعودية: لاتفاق دائم وشامل  الفشل التركي في إدلب وانتقام جرثومي يلوح في الأفق  «كوفيد ــ 19»... هل هي نهاية اللعبة؟.. بقلم: جان دومينيك ميشال  فشل الدورية المشتركة الثالثة: (M4) لا يزال غير سالك  وزارة الصحة تضع دليل توعية للتصدي لفيروس كورونا لتطبيقه بالمؤسسات الصحية  للعودة إلى حياة ما قبل "كورونا"… دراسة: حل واحد فقط ينقذنا  مقترح لتقديم معونة بمقدار مئة ألف ليرة سورية لمن تعطلت أعمالهم  "أوكسفام": الفقر يهدد نصف سكان العالم بسبب كورونا  فيروس كورونا المستجد وصل إلى نيويورك في فبراير من أوروبا  إيطاليا.. ارتفاع الحصيلة اليومية لإصابات ووفيات كورونا من جديد  موسكو: تقرير منظمة الحظر الكيميائي حول سورية يخالف القانون الدولي  تقرير: عسكريون أمريكيون ربما نقلوا كورونا إلى ووهان الصينية  “الجريمة المعلوماتية” .. إنتهاك للخصوصية وتعد على المصلحة العامة من بوابات الشبكة ووسائلها  شائعات كورونا أخطر من السرطان ..!!.. بقلم: صالح الراشد     

سينما

2020-03-23 05:19:57  |  الأرشيف

فيلم CONTAGION يشهد إقبالا كبيرا.. هل تنبأ بفيروس كورونا؟

لم يكن الإقبال شديدا على فيلم CONTAGION عند صدوره في عام 2011 ، على الرغم من وجود نجوم كبار شاركوا في بطولته، إذ جاء الفيلم في المرتبة الحادية والستين من حيث الأرباح التي حققها في ذلك العام في جميع أنحاء العالم.
لكن الفيلم عاد ثانية بشكل مفاجئ إلى قائمة الأفلام الأكثر طلبا من متجر “آي تيونر” الإلكتروني الخاص بشركة آبل إثر ارتفاع معدل البحث عن اسمه في موقع غوغل، وانتعشت شهرة الفيلم في عام 2020 ، بعد انتشار فيروس كورونا .
ويعد ذكر الصين كمهد للفيروس واحدا من أوجه التشابه الكثيرة مع واقعنا حاليا، وهو ما عزز شعبية الفيلم في الأسابيع الأخيرة فيلم عدوى أو "كونتيجن".
مدى التشابه بين الفيلم والحالة الخاصة بالفيروس الجديد أثار جدلا واسعا على مستوى عالمي وجعله الأكثر رواجا بين الأفلام الأخرى التي تتحدث عن عدوى ما تنتشر بشكل متسارع على كوكب الأرض، والتي ارتفعت أعداد مشاهداتها أيضا. منشأ "كورونا الجديد" كان أيضا من جنوب شرق آسيا، تحديدا منطقة ووهان الصينية، وبشكل أكثر تحديدا نتحدث عن سوق الحيوانات في المدينة، وهناك إشارات بحثية إلى أن الفيروس الجديد قد يكون ذا علاقة بالخفافيش.
وربما كانت محض صدفة، أو نظرة تنبؤية مدهشة، مثلما اعتدنا عليها في الأفلام والمسلسلات الأميركية، لكن هذه المرة، ومع ظهور فيروس كورونا الجديد، تعود ذاكرة المشاهدين والمتابعين إلى نحو 9 سنوات، ليتوقفوا عند الفيلم الأميركي « كونتيجين Contagion»، أو المرض المعدي، الذي أُنتج عام 2011، وتدور أحداث قصته حول مرض غامض ومميت.
ويبدأ الفيلم بمشهد مرض "بيث" التي قامت بدورها الممثلة الأمريكية غوينيث بالترو عقب عودتها من رحلة عمل في هونج كونج ما تظن أنه نزلة برد عادية لكن يتضح بعد ذلك أنها مصابة بفيروس مميت يقتلها بعد يومين فقط.
يبدأ بعد ذلك المرض بالانتشار بشكل جنوني، عبر الفيروس القاتل الذي ينتشر في الهواء وينتقل بسهولة بين الناس، ويؤدي إلى موتهم خلال أيام بعد أن ينال من جهازهم التنفسي، ويحاول الأطباء السيطرة على الفزع والخراب الذي يعم الأرض، ويعزلون المدن حتى لا ينتقل المرض، لكن النهاية حملت صورة سوداوية، إذ يقتل المرض نحو 26 مليون شخص حول العالم خلال 26 يوما.
قصة فيلم Contagion، الذي تم إنتاجه عام 2011 وفي أعقاب انتشار فيروس "كورونا" القاتل في أنحاء العالم عاد هذا الفيلم مجددا إلى الواجهة ووصفه الكثيرون بأنه تنبؤ واضح بالفيروس القاتل الذي اجتاح العالم مؤخرا.
 
عدد القراءات : 3590

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3515
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020