الأخبار |
أزمة الإعلام العربي.. بقلم: أحمد مصطفى  الروليت والدومينو  روحاني: إيران لن تقبل باتفاق نووي جديد  باريس تخسر حليف «مكافحة الإرهاب»: انقلاب تشاد لا يزعج الغرب  لن يتم ترحيلهم دفعة واحدة والهدف هو تنظيم وجودهم … لبنان يبدأ أولى خطوات تفعيل ملف إعادة اللاجئين السوريين  دمشق وموسكو: الاحتلال الأميركي مسؤول عن الأزمة الإنسانية وعدم الاستقرار في سورية … «حظر الكيميائي» تتحضر لقرار عدواني جديد.. وروسيا: الأهداف جيوسياسية  الرئيس الأسد يصدر قانوناً يسمح للشركات المرخصة وسيارات الركوب الخاصة الصغيرة والمتوسطة بنقل الركاب وفق نظام التطبيق الإلكتروني  نذر حرب في دونباس.. بقلم: عبد المنعم علي عيسى  استئناف مباحثات «فيينا» النووية الأسبوع المقبل: بحثٌ عن ضمانات!  “رز وزيت ومعكرونة”.. رسائل احتيالية في هواتف السوريين  بكين: شي جين بينغ سيحضر القمة حول المناخ بدعوة من بايدن  واشنطن: إغلاق روسيا للملاحة في البحر الأسود "تصعيد بلا مبرر"  زلزال قوي يضرب إندونيسيا  إسرائيل أمام أسوأ السيناريوات: أميركا عائدة إلى الاتفاق النووي  أندية أوروبا تتمرّد... «سوبر ليغ» يهزّ الوسط الرياضي  البرازي: لست أنا من أرفع سعر المحروقات بل أوقع القرار فقط  رُقية عن بُعد..!.. بقلم: منى خليفة الحمودي  شارلي شابلن.. بقلم: حسن مدن  «منتدى الدفاع والأمن الإسرائيلي» يحذّر بايدن: الصفقة مع إيران «نكبةٌ» للتطبيع     

سينما

2015-02-20 13:56:23  |  الأرشيف

"محمد رسول الله" .. سيفتح فصلا جديدا من إقبال الغرب على الإسلام

في وجه ما يتعرض له فيلم "محمد رسول الله" الإيراني من حملات إعلامية عربية مسيئة بحجة أنه يجسّد شخص النبي الأكرم (ص)، دافعت السلطات الإيرانية عن الفيلم الجديد، إذ قال وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي السابق، محمد حسيني إن العمل سيقود إلى "فصل جديد" من الإقبال الغربي على الدين الإسلامي.

ونقلت وكالة "فارس" الإيرانية شبه الرسمية عن وزير الثقافة السابق، قوله إن الفيلم الذي يحمل عنوان "محمد رسول الله" سوف يكون "ردا محكما على السيناريوهات الغربية،" المسيئة للنبي (ص) متوقعا بأنه "سيطلق فصلا جديدا من الإقبال الغربي والأوروبي نحو الإسلام."

وقال حسيني إن الفيلم الذي أخرجه المخرج الايراني، مجيد مجيدي، "يعد من الانجازات القيمة للجمهورية الإسلامية" ، مضيفا أن هذه الأعمال "تُحدث ميولا نحو الإسلام في قلب أوروبا."

وكانت إيران قد عرضت الاثنين للمرة الأولى الفيلم في إطار مهرجان سينمائي محلي، وهو مكون من ثلاثة أجزاء، يتعلق الجزء الأول الذي عرض مؤخرا بفترة الطفولة في حياة النبي محمد (ص) و"تضحيات عمه أبي طالب ومساندته لابن أخيه في صدر الدعوة الإسلامية" وفقا للتقارير الإعلامية الإيرانية.

فـ"أبوطالب" من أوائل المؤمنين بالدعوة  الإسلامية حامى عن النبي (ص) ودافع عنه حتى الرمق الأخير من حياته، فقد كان وفياً ومخلصاً. وأبو طالب هو والد الإمام علي أمير المؤمنين وسيد المتقين (ع).

ومع اقتراب موعد عرض الفيلم أصدرت "الهيئة العالمية للتعريف بالنبي محمد" في المغرب بيانا تعرضت فيه إلى قضية الفيلم في مارس/آذار 2013، واصفة تجسيد النبي محمد بأنه عمل فيه "انتقاص" لمكانته، معتبرة أن الحكومة الإيرانية مسؤولة عن "مواجهة هذه الإساءة."

ولم يختلف الرأي السعودي عن المغربي، فقد أستنكر الفيلم، الأمين العام المساعد للهيئة العالمية للتعريف بالرسول ونصرته خالد بن عبد الرحمن الشايع.

ومن المفارقة المثيرة للجدل أن كلا المعترضين يعترضان من مدخل أنهما وصيان على مؤسسات من المفترض أنها تعمل على التعريف بالنبي الأكرم (ص) وبرسالته الإسلامية، ولكنهما حتى اليوم لم يقدما للعالم العربي والإسلامي شيئاً يعتد به في هذا المجال، في وقت تتعرض فيه سمعة الرسول وشخصه العظيم إلى اهانات متكررة من الغرب.. فأين هم منها ولماذا لم نسمع صوتهما؟!!..
عدد القراءات : 12187

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3544
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021