الأخبار |
جونسون يلعب بالنار مع الصين.. وعد بمنح مواطني هونغ كونغ الجنسية البريطانية  كورونا في العالم.. استقرار معدل الإصابات اليومية والحصيلة تتجاوز 6,6 مليون  لقاحات كورونا.. أين أصبح “حلم البشرية”؟  ليبيا | السرّاج يعلن استعادة طرابلس... من أنقرة  وزير الصحة: لا يوجد انقطاع لمادة دوائية، وظهور إصابة مخالطة مؤخراً مؤشر لإمكانية تطور الإصابات !  تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا لسائق شاحنة على خط سورية الأردن  الصحة المصرية: تسجيل 1152 إصابة بكورونا و38 وفاة  حالة من انعدام الثقة بين الشباب.. مستقبل مجهول و الحلول مؤجلة!  ترامب يتراجع والادّعاء يشدّد التهم: أميركا منقسمة  يوم قرّر ترامب أن (لا) يكون عنصرياً.. بقلم: نادين شلق  الصين تتراجع عن تقييد رحلات الطيران الأجنبية  نعم أثرت فينا الجائحة!.. بقلم: عائشة سلطان  الأردن يطبق فرض الحظر الشامل الأخير  ترامب يرهن مصيره بـ”الأغلبية الصامتة”.. فهل يتكرر التاريخ وتتسبب الاحتجاجات في فوزه بالرئاسة؟  كورونا ينتشر بين مسؤولين كبار في الهند وارتفاع حالات الإصابة     

شعوب وعادات

2018-02-25 04:08:51  |  الأرشيف

هندية تستخدم السائل المنوي لابنها المتوفي لتصبح جدة

* رفضت المعلمة الهندية الحداد على ابنها المتوفى وأصرت على استخدام نطفته في استيلاد أطفال يعيدونه إليها.
 
حاربت المعلمة الهندية راجاشير باتيل، 49 عاما، ليكون لها أحفاد من ابنها الذي توفي منذ عامين بعد صراع مع السرطان عن طريق الاستعانة بأم بديلة تبلغ من العمر 35 سنة لتحمل توأما من عينة سائل منوي مخزنةلابنها الذي لم يتزوج قبل وفاته.
وقالت راجاشير إن حصولها على طفلين من ابنها المتوفى هي أفضل وسيلة لتشعر بالقرب من ولدها الذي سافر إلى ألمانيا للحصول على درجة الماجستير بعد دراسة الهندسة في كلية سينهغاد في الهند عام 2010.
وأصيب براثامش، ابن راجاشير، بورم في المخ عام 2013 توفي على إثره بعد ثلاث سنوات من العلاج دون طائل عام 2016، لكن السائل المنوي الخاص به حُفظ حتى تم الاستعانة بأم بديلة ليكون له ولد وبنت بعد وفاته.
توفي براثامش بعد صراع استمر لثلاث سنوات مع سرطان المخ
 
وقالت المعلمة الهندية لبي بي سي “لقد استعدت ابني براثامش فقد كنت مرتبطة به بقوة، لكنه سافر لنيل درجة الماجستير في الهندسة من ألمانيا لأنه كان متفوقا. وهناك شخص الأطباء حالته بأنها سرطان في المخ في مرحلة متأخرة حددها الأطباء بالخامسة.” وأضافت أن “الأطباء طلبوا من براثامش حفظ السائل المنوي الخاص به قبل البدء في العلاج الكيماوي والإشعاعي.”
وفوض الابن، الذي لم يتزوج قبل وفاته، والدته وشقيقته دنياناشير لاستخدام عينة السائل المنوي الخاصة به بعد وفاته.
 
ولم تكن الأم تدرك أن هذه هي الوسيلة التي “سوف تعيد إليها ابنها مرة ثانية بعد وفاته”.
وبعد وفاة براثامش، عن عمر يناهز 27 سنة، رفضت الأم الحداد عليه وأصرت بدلا من ذلك على استخدام نطفته المحفوظة للحصول على طفل عبر أم بديلة.
وولد التوأم في 12 شباط الجاري، وأطلقت الجدة لى الولد اسم ابنها براثامش في حين سميت البنت بريشا، وهي كلمة هندية تعني “هبة الله”.
واستكملت الأم الهندية إجراءات الحصول على الإذن باستخدام منى ابنها المتوفى، مدفوعة بافتقادها له،لعملية تلقيح صناعي وافقت عليها مستشفى ساهيادري في بيون في الهند.
وقالت أخصائية التلقيح الصناعي في مستشفى ساهيادري صوبرية بورانيك إن عملية التلقيح الصناعي “اعتدنا على اجرائها في المستشفى”، لكنها وصفت هذه الحالة بالتحديد بأنها “فريدة لأنها تخص أم مكلومة أرادت أن تستعيد ذكرى ابنها المتوفى بأي ثمن”، مؤكدة أنها اتسمت “بإيجابية شديدة” على مدار فترة الحمل.
عدد القراءات : 6299
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3521
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020