الأخبار |
عشرات المستوطنين يجددون اقتحام الأقصى بحماية قوات الاحتلال  باكستان تتهم الهند باستخدام المياه سلاحا في نزاع كشمير  الولايات المتحدة ترحب بقرار البحرين الانضمام إلى تحالف "تأمين الملاحة"  لحود:انتصارات الجيش السوري على المؤامرة الإرهابية انتصار للمقاومة  كردستان العراق يطالب تركيا و"حزب العمال" بتجنيب مواطنيه الضرر  قرقاش: أي قرار حول اليمن يجب أن يكون حصيلة حوار يمني  عراقجي: أمريكا ليست طرفا موثوقا به من أجل إجراء مفاوضات جديدة  بوتين: نود معرفة موقف فرنسا مما يحدث في ليبيا  زيلينسكي يدعو نتنياهو للاعتراف بأن المجاعة في القرن الماضي كانت إبادة للشعب الأوكراني!  بوتين: روسيا تشعر بالقلق إزاء الوضع حول معاهدة حظر التجارب النووية والأسلحة في الفضاء  تركيا تطلق عملية "الكاسر" في جنوب شرقي البلاد  مصادر إعلامية: الجيش يشرف ناريا على الطريق الدولي بين خان شيخون ومعرة النعمان  أدلة جديدة تفضح دعم نظام أردوغان للإرهابيين في سورية  الجيش السوري يتقدم شمال خان شيخون وطائراته توقف تقدّم رتل تركي  الخارجية المصرية لأمريكا: القضية الفلسطينية ينبغي أن تحل على أساس "حل الدولتين"  مجلة أمريكية تكشف عن انهيار اقتصادي مرتقب في أمريكا والسبب؟  مصادر إعلامية: الجيش السوري ينتشر في بعض أحياء خان شيخون الشمالية وسط معارك عنيفة  مايك بنس: فوز أي ديمقراطي في 2020 سيمحو ما حققناه في عامين ونصف  زعيم المعارضة الكندية يطالب بفتح تحقيق جنائي بحق ترودو     

شعوب وعادات

2018-05-27 03:51:13  |  الأرشيف

أجواء رمضان.. عمل خيري لمساعدة الفقراء.. ولقاءات عائلية عامرة بالمحبة

لمدة شهر كامل ونظام حياة بأكمله يختلف في مدينة دمشق، ويتغير ما ألفه ساكنوها في الأيام العادية، ورغم ظروف الحرب، والمعاناة المستمرة نتيجة تردي الأوضاع الاقتصادية، لاتزال تلك المدينة العريقة تحافظ على أجوائها الرمضانية، والطقوس الخاصة التي نلاحظها في الشهر المبارك، حيث تحاول معظم الأسر جاهدة، عبر ما أعدته من عدة لهذا الشهر، إضفاء لمسة مختلفة ومميزة على موائد الإفطار والسحور كل يوم، فيكون الحساء، والعصائر المختلفة كالعرق سوس، والتمر هندي، والجلاب، وكذلك خبز رمضان، وتحضر الطبخات المختلفة كالكبة، والمحاشي، وغيرهما من الطبخات الخاصة عند الدمشقيين مع سلطات الخضار المتنوعة، وتتواجد كذلك الحلويات المشهورة كالبرازق، والعجوة، والغريبة، والعوامة، والقطايف، وغيرها من الحلويات أثناء الشهر الفضيل.
هدوء وضجة
ورغم حركة الشوارع الهادئة، وقلة الازدحام صباحاً، تعود الشوارع للحياة والصخب قبل الإفطار بساعات وبعده، ويتحدث أبو عمار الذي قابلناه في أحد الأسواق كيف يكون الازدحام على أشده في تلك الأوقات، وكيف يجد صعوبة بالغة في تأمين حاجاته من الخضار من أحد أسواق دمشق في كل مرة يتأخر فيها قبيل موعد الإفطار، فالازدحام يكون غير معقول، ويضيف: من المستغرب أيضاً كيف يتحول هذا الشهر لدينا من شهر للرحمة والمودة إلى شهر للاستغلال، ورفع الأسعار والغلاء، فنلاحظ دائماً أن الأسعار ترتفع رغم الإقبال والشراء من قبل المواطنين الذين يحاولون الحفاظ على عاداتهم وموائدهم في هذا الشهر، وعن مائدة رمضان لدى أسرته يقول الرجل إنها سفرة بسيطة ومتواضعة، ولا كثير من التغيير يطرأ فيها عن الأيام العادية، فالعبرة من الصيام هي الصبر والتحمّل، والشعور بإحساس الفقراء، لذلك فالموائد يجب أن تكون متواضعة، وفي كل الأحوال فالظروف الاقتصادية اليوم متشابهة عند معظم الأسر والعائلات، والجميع يشكو صعوبة تأمين متطلبات هذا الشهر، ولكن في المقابل هناك عائلات كثيرة أيضاً تشكو الفقر الشديد، وهو ما يجب أن نشعر به، ونعمل على تقديم المساعدة حسب الاستطاعة، ومن التقاليد السورية المعروفة في شهر رمضان توزيع الطعام على الفقراء، والموائد الرمضانية التي لم تعد كما كانت في السابق.
طقوس مختلفة
وإذا كانت الموائد وتنوعها من الطقوس الثابتة في هذا الشهر، تبدو عادات أخرى ملازمة أيضاً للأيام الرمضانية، حيث تتحدث أسر كثيرة عن كون هذا الشهر مناسبة لتجتمع فيه العائلة، وتزداد صلات الرحم، وتتحدث عائلات أخرى عن خططها لمتابعة البرامج، والمسلسلات الدرامية خاصة، والمشاركة في برامج المسابقات، وتقول وفاء، وهي ربة منزل: اعتدت في كل موسم رمضاني على المشاركة، ومحاولة الاتصال ببرامج المسابقات و”الحزازير” الرمضانية التي تقدم في فترة الإفطار، ولكن للأسف يبدو أن معظم هذه البرامج هي وسيلة للربح والاستغلال، فعلى مدى سنوات طويلة كانت تلك السيدة تتصل دون أن تربح أو يحالفها الحظ، ودائماً تخسر قيمة الاتصال أو الاشتراك في تلك المسابقات، في المقابل طرأت بعض التغييرات على طقوس أخرى فلم يعد صوت المسحراتي يسمع في كافة المناطق، وربما تكون أسباب هذا التغيير هو قصر فترة الليل، والتوقيت الصيفي لحلول هذا الشهر، وبالتالي اعتماد معظم الأسر على وصل فترة الإفطار بالسحور، وعدم الحاجة لمسحراتي لإيقاظهم.
محمد محمود
عدد القراءات : 5807

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
الاخفاق الاميركي في تشكيل قوة بحرية دولية بذريعة حماية السفن في الخليج هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3494
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019