الأخبار |
الخارجية الروسية: نشكك بجدوى انضمام فرنسا وألمانيا إلى المباحثات الروسية التركية حول إدلب  كورونا يصيب أول لاعب كرة قدم إيطالي  فشل أمريكا المستمر في حروبها المستمرة  مجلس الشعب يوافق على عدد من مواد مشروع القانون الجديد الخاص بتنظيم اتحاد غرف التجارة السورية  ألمانيا تسمح بعودة قانون "القتل الرحيم"  الاتصالات تطلق بوابة الحكومة الالكترونية وتطبيقاً للهاتف النقال يتيح معلومات عن 3500 خدمة عامة  «الهلال الأحمر» السوري تعلن جاهزيتها القصوى لتأدية واجبها داخل إدلب وخارجها  كورونا.. اليابان بصدد تعطيل المدارس لمنع تفشي الفيروس  الاحتلال الأميركي واصل إدخال المعدات إلى قواعده غير الشرعية … القوات الروسية تكثف وجودها في شمال شرق سورية  وصول حالات كورونا في إنجلترا إلى 15  مصدر عسكري: الإرهابيون في إدلب يستخدمون بدعم تركي صواريخ كتف صناعة أمريكية لاستهداف الطائرات الحربية السورية والروسية  مصر تعلن أنها باتت "خالية" من فيروس "كورونا"  ألكسندر دوغين: أيّ حرب كبرى ستؤدي إلى نهاية إسرائيل  عن «إرث» ترامب الذي لا يشبه أسلافََه.. بقلم: علي دريج  بعد استخفافه بـ”كورونا”… الخسائر الاقتصادية والبشرية المتوقعة للفيروس تهدد مستقبل ترامب  الجيش يطوّع جبهتَي «الزاوية» و«شحشبو» | أنقرة تفاوض موسكو... بمعـركة سراقب  الحرارة أعلى من معدلاتها.. وهطلات مطرية وثلجية متوقعة السبت  سلامٌ بارد بين السيسي ونجلَي مبارك: جنازة «أسطورية» للمخلوع!  الدفاع الروسية: تركيا تواصل دعم مسلحي إدلب خرقا لاتفاقات سوتشي  وزير النقل يصدر قراراً يحدد شروط الترخيص لشركات الطيران     

شعوب وعادات

2018-05-27 03:51:13  |  الأرشيف

أجواء رمضان.. عمل خيري لمساعدة الفقراء.. ولقاءات عائلية عامرة بالمحبة

لمدة شهر كامل ونظام حياة بأكمله يختلف في مدينة دمشق، ويتغير ما ألفه ساكنوها في الأيام العادية، ورغم ظروف الحرب، والمعاناة المستمرة نتيجة تردي الأوضاع الاقتصادية، لاتزال تلك المدينة العريقة تحافظ على أجوائها الرمضانية، والطقوس الخاصة التي نلاحظها في الشهر المبارك، حيث تحاول معظم الأسر جاهدة، عبر ما أعدته من عدة لهذا الشهر، إضفاء لمسة مختلفة ومميزة على موائد الإفطار والسحور كل يوم، فيكون الحساء، والعصائر المختلفة كالعرق سوس، والتمر هندي، والجلاب، وكذلك خبز رمضان، وتحضر الطبخات المختلفة كالكبة، والمحاشي، وغيرهما من الطبخات الخاصة عند الدمشقيين مع سلطات الخضار المتنوعة، وتتواجد كذلك الحلويات المشهورة كالبرازق، والعجوة، والغريبة، والعوامة، والقطايف، وغيرها من الحلويات أثناء الشهر الفضيل.
هدوء وضجة
ورغم حركة الشوارع الهادئة، وقلة الازدحام صباحاً، تعود الشوارع للحياة والصخب قبل الإفطار بساعات وبعده، ويتحدث أبو عمار الذي قابلناه في أحد الأسواق كيف يكون الازدحام على أشده في تلك الأوقات، وكيف يجد صعوبة بالغة في تأمين حاجاته من الخضار من أحد أسواق دمشق في كل مرة يتأخر فيها قبيل موعد الإفطار، فالازدحام يكون غير معقول، ويضيف: من المستغرب أيضاً كيف يتحول هذا الشهر لدينا من شهر للرحمة والمودة إلى شهر للاستغلال، ورفع الأسعار والغلاء، فنلاحظ دائماً أن الأسعار ترتفع رغم الإقبال والشراء من قبل المواطنين الذين يحاولون الحفاظ على عاداتهم وموائدهم في هذا الشهر، وعن مائدة رمضان لدى أسرته يقول الرجل إنها سفرة بسيطة ومتواضعة، ولا كثير من التغيير يطرأ فيها عن الأيام العادية، فالعبرة من الصيام هي الصبر والتحمّل، والشعور بإحساس الفقراء، لذلك فالموائد يجب أن تكون متواضعة، وفي كل الأحوال فالظروف الاقتصادية اليوم متشابهة عند معظم الأسر والعائلات، والجميع يشكو صعوبة تأمين متطلبات هذا الشهر، ولكن في المقابل هناك عائلات كثيرة أيضاً تشكو الفقر الشديد، وهو ما يجب أن نشعر به، ونعمل على تقديم المساعدة حسب الاستطاعة، ومن التقاليد السورية المعروفة في شهر رمضان توزيع الطعام على الفقراء، والموائد الرمضانية التي لم تعد كما كانت في السابق.
طقوس مختلفة
وإذا كانت الموائد وتنوعها من الطقوس الثابتة في هذا الشهر، تبدو عادات أخرى ملازمة أيضاً للأيام الرمضانية، حيث تتحدث أسر كثيرة عن كون هذا الشهر مناسبة لتجتمع فيه العائلة، وتزداد صلات الرحم، وتتحدث عائلات أخرى عن خططها لمتابعة البرامج، والمسلسلات الدرامية خاصة، والمشاركة في برامج المسابقات، وتقول وفاء، وهي ربة منزل: اعتدت في كل موسم رمضاني على المشاركة، ومحاولة الاتصال ببرامج المسابقات و”الحزازير” الرمضانية التي تقدم في فترة الإفطار، ولكن للأسف يبدو أن معظم هذه البرامج هي وسيلة للربح والاستغلال، فعلى مدى سنوات طويلة كانت تلك السيدة تتصل دون أن تربح أو يحالفها الحظ، ودائماً تخسر قيمة الاتصال أو الاشتراك في تلك المسابقات، في المقابل طرأت بعض التغييرات على طقوس أخرى فلم يعد صوت المسحراتي يسمع في كافة المناطق، وربما تكون أسباب هذا التغيير هو قصر فترة الليل، والتوقيت الصيفي لحلول هذا الشهر، وبالتالي اعتماد معظم الأسر على وصل فترة الإفطار بالسحور، وعدم الحاجة لمسحراتي لإيقاظهم.
محمد محمود
عدد القراءات : 6111
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3511
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020