الأخبار |
فرقاطة الأميرال ماكاروف الروسية تجري تدريبات شرق المتوسط  الكرملين: روسيا وتركيا على اتصال بشكل منتظم بشأن الأحداث في سورية  عون: ممارسات كيان الاحتلال الإسرائيلي تهدف لتجزئة المنطقة  الأمن الإيراني يعتقل خليتين إرهابيتين في محافظة خوزستان  لوكسمبورغ: على أوروبا أن تقول لأردوغان قف!  وكالة: فريق دبلوماسي أمريكي يغادر شمال سورية  تسريبات تكشف مواصفات هاتف "سامسونغ" القادم  الدفاع الروسية: تدريبات القوات النووية الاستراتيجية ليست موجهة ضد الدول الأخرى  أردوغان: قرار انسحاب واشنطن من شمال سورية كان إيجابيا  تحذير صارخ بضرورة تنظيف زجاجات المياه لدرء خطرها  المشي البطيء قد ينبئ بأمراض قاتلة  "إتش بي" تنقذ حواسبها بتحديث طارئ  لجيش العربي السوري يدخل مدينة الطبقة ومطارها العسكري وعين عيسى وتل تمر وعشرات القرى والبلدات بريفي الحسكة والرقة  موسكو والرياض توقعان ميثاق تعاون "أبدي" في إطار "أوبك+"  قوات الاحتلال تعتقل محافظ القدس وعضوين في حركة فتح  الناتو تعرب عن قلقها إزاء العملية التركية شمال سورية وتحرير أفراد من "داعش"  إسبانيا.. أحكام بالسجن لـ9 من قياديي انفصال كتالونيا  تواصل الإدانات الدولية للعدوان التركي.. فرنسا وألمانيا تؤكدان ضرورة دعوة الاتحاد الأوروبي لوقفه  وزير الخارجية اللبناني يعلن عن زيارة مرتقبة له إلى دمشق  مسؤول كردي: التفاهم بين "قسد" والجيش السوري عسكري بحت     

شعوب وعادات

2018-10-15 06:03:31  |  الأرشيف

هل تختفي ظاهرة العارضات الممتلئات في أسابيع الموضة العالمية؟!

لاحظنا اختلافات جوهرية في عالم الموضة والأزياء، حيث عكف صناع الموضة والقائمون عليها على تغيير المفاهيم والمعتقدات المترسخة منذ عقود طويلة، وفرضتها عقليات متجمدة على أساس اللون والعرق والجسم.

لكن هناك أشياء تغيرت وبات هذا العالم الساحر أكثر مرونة وتفهمًا واستيعابًا للآخر، وافسح المجال له ليعبر عن نفسه ويثبت وجوده، فكيف ولماذا حدثت هذه التغييرات الجذرية؟ وهل ستستمر طويلاً أم أنها ستختفي يوما ما؟ 

كان أسبوع الموضة النيويوركي أكبر دليل على هذه الاختلافات؛ إذ ضم 76 عرضًا رئيسًا وسار على مدرجاته أكثر من ألفي عارضة، من مختلف الأجناس والأحجام والأعمار؛ ما يدل على الشمولية والتعددية.

وجاءت التقارير نصف السنوية تؤيد الفكرة نفسها وتؤكدها، فقد سارت أعداد لا حصر لها من العارضات السمراوات والمتحولات جنسيًا على مدرجات العروض لربيع 2019، وشهد الموسم انطلاقة حقيقية لأفضل 10 عارضات مثل أدوت اكيتش وسورا تشو ويون يونغ بي، كان نصفهن تقريبًا من ذوات البشرة الملونة.

وجاء أسبوع الموضة اللندني في المرتبة الثانية يليه الأسبوع الباريسي ثم الأسبوع الميلاني؛ ما يؤكد تضاعف عدد العارضات الممتلئات هذا العام مقارنة بالمواسم الماضية، ليس ذلك فحسب بل اشتركت عارضات من مختلف الأعمار والأعراق.

لكن من المتوقع أن تقل هذه النسبة في التنوع والاختلافات المشهودة هذه المواسم في العروض القادمة للمواسم التالية، فوفقًا لتقارير فاشون سبوتس ستنخفض نسبة التنوع إلى 32.9٪، كما ستنخفض نسبة مشاركة العارضات الممتلئات إلى 5 مقابل 54، وستقل أيضًا نسبة المتحولات جنسيًا إلى 38 بعد أن ارتفعت إلى 91 هذا العام.

كما أن المصممين وبحسب تقارير فاشون سبوت ما زالوا يفتقرون للجدية فيما يتعلق بالجسم، فلم يكن هناك إلا 3 علامات تجارية أوروبية سمحت للعارضات الممتلئات بالسير على مدرجاتها، وهي دولتشي آند غابانا وألكسندر ماكوين ونيكولاس كيركوود.

فهل بعد هذه التغيرات الرائعة التي جذبت الكثير من سيدات العالم العربي نحو أسابيع الموضة الأوروبية، وبعد تخليها عن العنصرية والتميز العرقي والديني والجنسي، ترجع العجلة لتكف عن الدوران وتتجمد العقول مرة أخرى وتعاد الكرة لمحاربة العنصرية والتمييز ويقف اللون والحجم عقبة أمام ملايين النساء ليعبرن عن أنفسهن بثقة وقبول للذات؟

 

 

عدد القراءات : 6177
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3501
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019