الأخبار |
منتجات لا يجب خلطها مع الشاي  كيف تحمي خصوصيتك عند استخدامك مساعد غوغل الصوتي؟  صحفي تركي: صمود سورية أفشل المخططات التآمرية عليها  بروجردي يحذر أميركا من مغبة إقدامها على أي عدوان ضد إيران  أردوغان: أطلعت بوتين على العملية التركية في سورية بالتفصيل  البرلمان البريطاني يصوت لصالح اتفاق بريكسيت الذي توصل إليه جونسون والاتحاد الأوروبي  "زراعة البراز" المثيرة للجدل قد تعالج مرضا مزمنا!  طيران "الجيش الوطني الليبي" يدك مطار معيتيقة الدولي في طرابلس  وزير الدفاع الأمريكي يتعهد بالدفاع عن أمن السعودية  الرئيس بوتين يبلغ الرئيس الأسد بالبنود الأساسية لمذكرة التفاهم الروسية التركية حول سورية  هندسة الوعي  بوتين وأردوغان يتفقان على نشر الشرطة العسكرية الروسية شمال شرق سورية  وسط استقبال الأهالي… وحدات الجيش تنتشر في 11 قرية جديدة على محور الطريق الدولي "الحسكة - حلب"  استكمالا لدعمه للإرهاب.. ترامب يمنح ملايين الدولارات لما يسمى “الخوذ البيضاء”  وزير خارجية الصين يدين العنف "غير المقبول" في هونغ كونغ  صاروخ كروس يُفجر انتفاضة ريال مدريد بالتشامبيونزليج  قطار مانشستر سيتي يدهس أتالانتا بخماسية  الأمم المتحدة تؤكد أن العدوان التركي أدى إلى نزوح نحو 180 ألف مدني وتضرر المرافق الخدمية  طهران: بعض الدول أعربت عن استعدادها لخفض التوتر بين إيران والسعودية  استطلاع: أكثر من نصف الإسرائيليين يريدون استقالة نتنياهو من قيادة "الليكود"     

شعوب وعادات

2018-10-19 04:40:02  |  الأرشيف

في تفاضلية العلمي أو الأدبي.. مواجهة بين قدرات الطلاب ورغبات الأهل

مضى أكثر من شهر على العام الدراسي، ومازال عدد لابأس به من طلاب الصف العاشر في حيرة من أمرهم أمام اختيار التخصص العلمي أو الأدبي لاستكمال دراستهم، وغالباً ما يكون الاختيار صعباً بين مؤهلات الطالب وأحلام المستقبل بسبب تأثير الأهل والأصدقاء من جهة، ومعدل القبول الجامعي، وعدم قدرة الطالب على حصر إمكانياته من جهة أخرى، فالتخصص العلمي لايزال في نظر الأغلبية هو الاختصاص المميز والأفضل، والتخصص الأدبي يعتمد على الحفظ، ولكنه أصبح فرصة لتحصيل معدل يسمح بالتسجيل المباشر في الجامعة.
 
آراء طلاب
أمام مدرسة الشهيد سميع كوسا التقينا عدداً من طلاب الصف العاشر لاستبيان آرائهم حول هذا الموضوع الهام، فكان رأي الطالبة راميا: لا أميل للمواد الأدبية، وأحب المواد العلمية: العلوم، والفيزياء، والكيمياء، ما عدا مادة الرياضيات، ورغم محاولاتي لتحصيل درجات أفضل، لكني أشعر أن هذه المادة ستكون عائقاً أمامي لتحصيل علامات جيدة في “البكالوريا” التي ستكون مفتاح مهنتي المستقبلية وهي الصيدلة.
وأضافت زينة بالقول: اخترت الفرع العلمي متأثرة بقرار جميع صديقاتي، لأنني أريد البقاء معهن داخل الصف، على الرغم من أنني خائفة من هذا القرار لضعفي في مادة الرياضيات، وطلبت من أهلي تقويتي، والخضوع للدروس الخصوصية.
ورأي الطالب محمد: أعلم قدراتي جيداً، فأنا أجيد الحفظ كثيراً، واخترت الفرع الأدبي لأنني أرغب دراسة الحقوق، والتسجيل في الجامعة مباشر فقط للفرع الأدبي.
والطالبة لينا تقول: أحب دراسة اللغة الانكليزية، ولكني أكره المواد الحفظية، لذلك اخترت التخصص العلمي، وسأجتهد لأحصل على معدل جيد، وخاصة في مادة اللغة الانكليزية.
وأكدت الطالبة رهف ترددها بين العلمي والأدبي متأثرة بصديقتها ألما التي اختارت الفرع الأدبي، لأن والدها مدرّس وسيساعدهما في فهم وحفظ المواد الأدبية، ولكن استطاعت أسرتها إقناعها بقدرتها على تحصيل أعلى العلامات بالاجتهاد والمثابرة ومساعدة أساتذة متخصصين.
 
آراء إدارة المدرسة
قالت مديرة المدرسة هيام معروف: إن الاهتمامات والميول الدراسية من أهم مقومات الإبداع لدى الطالب، ومن البديهي أن من يدرس التخصص الذي يرغبه ويحبه، ويكون غير مجبر عليه، سيبدع فيه، ويحصل على أعلى الدرجات بالمثابرة والدراسة، ولكن من يجبر منذ البداية على اختيار تخصص لا يرغب به سيسبب له كرهاً لهذا التخصص، وقد يفشل فيه عدة مرات، ومن تجربتنا في إدارة المدرسة شهدنا حالات عديدة تدل على أن الأهل هم من يقررون خيار الطالب، والدليل على ذلك ميل معظم الطلاب للفرع العلمي، ونقل عدد منهم من العلمي للأدبي في الشهادة الثانوية.
وأوضحت المدرّسة هناء رفاعي، موجهة اختصاصية لمادة اللغة الفرنسية: نلاحظ أن معظم الطلاب اختاروا الفرع العلمي بناء على رغبة الأهل في دراسة طب الأسنان، أوالطب البشري، أوالصيدلة، أو فروع الهندسات، وبرأيي يجب عدم التدخل بقرار الطالب، وهذا هو السبيل إلى نجاحه، وقد نوّهنا إلى هذا الموضوع الهام في أول درس باللغة الفرنسية للصف العاشر لتذكير الطالب بأهمية اختياره للفرع الذي يحبه.
وأضاف مدرّس مادة الرياضيات أيمن شلحة: يخطئ الأهل حين يجبرون ابنهم على التخصص العلمي ليصبح طبيباً أسوة بالأقارب والمعارف، ويتوجب عليهم مراعاة شخصيته وميوله، ووضعه على المسار الصحيح، وهذا ما لمسناه خلال تجربة التعليم، فهناك طلاب مبدعون في المواد الحفظية، وغير متميزين في المواد العلمية، والمعلم في المدرسة يستطيع حصر مستوى الطالب، ومعرفة قدراته.
 
خطوات إيجابية
يجب عدم الاستهانة بهذا الموضوع، فقدرات دون ميول تؤدي إلى الفشل، وميول دون قدرات أيضاً تشكّل فشلاً ذريعاً، ولتحديد الخيار الدراسي الصحيح ينبغي أن يكون الطالب سعيداً في دراسته، وفي خياراته العلمية، لأنها تحدد مهنته المستقبلية، وعليه الجمع بين هواياته والتعرف على مواهبه، وألا يقتصر تفكيره على اتجاه دراسي واحد، وإنما يجب أن يضع نصب عينيه خيارات من الممكن له أن ينجح فيها.
 
عائدة أسعد
عدد القراءات : 5942
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3501
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019