الأخبار |
مجلس الوزراء يحدد توجهات الإنفاق في الموازنة للعام 2020.. تعزيز صمود قواتنا المسلحة ودعم ذوي الشهداء والجرحى وتوفير المتطلبات الأساسية للمواطنين  الجبهة الثورية والحكومة السودانية يوقعان على الاتفاق السياسي غدا في جوبا  ترامب عن الوضع في سورية: قمنا بتأمين النفط وسنعيد الجنود إلى أرض الوطن  الاتحاد الأوروبي يؤجل خروج بريطانيا حتى فبراير  مسؤولون لبنانيون: سعد الحريري اتفق مع شركائه في الحكومة على عدة قرارات إصلاحية  إيران: لا نسعى لتصنيع القنبلة النووية  إصابات واعتقالات خلال صدامات بين محتجين والشرطة الإسبانية بمدريد  وكالة: قوات أمريكية تدمر قاعدة القليب في منطقة تل بيدر السورية  المدن اللبنانية تغصّ بالمتظاهرين المطالبين بمعالجة المشاكل الاقتصادية  "قسد" تنسحب من كامل مدينة رأس العين وقوات الاحتلال التركي ومرتزقتها تحتلها  شنار: سياسات أردوغان حيال سورية تصب في خدمة الصهيونية العالمية  بغداد: العراق غير معني بتسلم عناصر "داعش"... وعلى بلدانهم التكفل بهم  القوات الأمريكية تغادر أكبر قواعدها شمال سورية  مقتل أحد جنود النظام التركي جنوب شرق تركيا  روحاني: المقاومة هي السبيل الوحيد للتخلص من المؤامرات  الدفاع الروسية: الجيش الأمريكي مهتم بالحفاظ على معاهدة الأجواء المفتوحة  إصابة فتى فلسطيني برصاص قوات الاحتلال في الضفة الغربية  الخارجية الأمريكية: ندعم حق الشعب اللبناني في التظاهر السلمي  البرلمان المصري يستقبل سفير سورية لدى القاهرة بالتصفيق  الإمارات تفرج عن 700 مليون دولار من أرصدة إيرانية     

شعوب وعادات

2018-11-05 06:55:41  |  الأرشيف

سيارات قادرة على فهم نوايا الإنسان

تستثمر شركات تكنولوجية عدة في تطوير برامج خاصة بالسيارات ذاتية القيادة القائمة على الذكاء الاصطناعي، ما يجعلها أكثرَ فهماً لتحليل سلوك البشر في محيطها.
ظهرت في الفترة الأخيرة برمجيات خاصة كثيرة بالسيارات تستند بمفهومها على الذكاء الإصطناعي، أبرزها برمجية تمنح سيارات ذاتية القيادة القدرة على فهم حالة الأشخاص الذين يقابلونها أثناء سيرها على الطريق مثل المشاة وراكبي الدراجات، لتصبح بوسعها التنبُّؤ بالخطوات التالية التي سوف يقدِمون عليها.
وهذه التقنية تُعتبر حلّاً لإحدى أكبر العقبات التي تواجه سيارات ذاتية القيادة، والتي تتمثّل في عدم القدرة على تفسير الإشارات البصرية الحاسمة بشأن السلوك البشري، والتي يمكن للسائقين معالجتُها بسهولة ومن دون عناء، ما سيؤدي إلى إنتاج مركبات ذاتية القيادة بمستويات فهم تُقارب المستويات البشرية، كما يخلق تجربة قيادة أكثرَ أماناً وسلاسة.
طريقة العمل
تأخذ التقنية الجديدة بيانات أجهزة الإستشعار المثبتة في السيارات، وهي عبارة عن مستشعرات ورادارات وكاميرات، تُظهر تفاعلات الأشخاص في محيط السيارة، وتستخدمها في تدريب نماذج تقنية للتعلّم المتعمّق، تعمل على تفسير نوايا الإنسان بالطريقة نفسها التي يفعلها البشر.
ومن شأن هذه التقنيات أن تمنح الآلات حدساً غيرَ مسبوق يشبه حدسَ الإنسان ويساعدها في إصدار أحكام سريعة إستناداً إلى النوايا المحتملة وإلى مستوى وعي الناس في الشارع.
وعلى سبيل المثال، إذا بدأ أحد المشاة في عبور الشارع، وإن رأى السيارة تقترب وقرّر التوقف في منتصف منطقة العبور وأشار لها بيده كي تمرّ، فسوف تتوقف السيارة ذاتية القيادة التي لا تحتوي على هذه البرمجية وتنتظر عبور الشخص.

لكن إذا كانت السيارة مجهّزة بالتقنية الجديدة، ستقرأ هذه الإشارة وتفهم نيّة المشاة من خلال إشارتهم وتمرّر هذه المعلومة إلى وحدة صناعة القرارات في نظام القيادة الذاتية، ليعمل على توجيه السيارة بشكل آمن وإبعادها عن المشاة، تماماً كما يفعل البشر في هذه المواقف.

وهذا التصرّف يُعتبر أكثر أماناً من التوقف المفاجئ في منتصف الطريق خصوصاً على الطرقات السريعة، الذي قد ينتج عنه إحتمالُ تصادم من الخلف، أو في أحسن الحالات عرقلة لحركة المرور.

والأمر نفسُه ينطبق على سائقي الدراجات النارية والهوائية. فهذا النظام على عكس الأنظمة الموجودة حالياً، التي تقوم فقط بالتوقف عند وجود أيِّ عقبة أمامها، يمكنه التفرقة بين العناصر المختلفة الموجودة في محيط السيارة، ويتعامل مع كلّ منها بأفضل طريقة مناسبة بناءً على فهم الإشارات والتنبّو بالخطوة التالية التي سيقوم بها.
 

عدد القراءات : 7128
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3501
العدد: 486
2018-08-06
 
الخارجية الأمريكية: ندعم حق الشعب اللبناني في التظاهر السلمي
صرح مسؤول في الخارجية الأمريكية، اليوم الأحد، بأن الولايات المتحدة تدعم حق الشعب اللبناني في التظاهر السلمي.

وأضاف المسؤول الأمريكي في تصريح لقناة \"الحرة\"، بأن الشعب اللبناني محبط بسبب عجز حكومته عن إعطاء الأولوية للإصلاح.

وقال الدبلوماسي إن التزام وتنفيذ إصلاحات ذات مغزى يمكن أن يفتح الأبواب أمام دعم دولي بمليارات الدولارات للبنان، متابعا بالقول إن \"هذا الأمر يعود للبنانيين\".

وفي وقت سابق اليوم، قالت مصادر وزارية في لبنان لـ RT، إن رئيس الحكومة سعد الحريري بصدد الدعوة إلى جلسة حكومية، يوم الاثنين 21 أكتوبر، لإقرار ورقة الإصلاح الاقتصادي.

إلى ذلك، أعلن مسؤولون لبنانيون لوكالة \"رويترز\"، أن رئيس الوزراء سعد الحريري أقر حزمة من الإصلاحات لتحسين الأوضاع الاقتصادية السيئة التي تسببت بموجة من الاحتجاجات التي تستمر ليومها الرابع.

وبدأت اجتماعات الحريري مع مجلس الوزراء منذ صباح الأحد، لمناقشة عدد من الإصلاحات تضمنتها ما عرفت بـ\"ورقة الحريري الاقتصادية\"، والتي تدعو إلى خفض رواتب الرؤساء والوزراء والنواب الحاليين والسابقين إلى النصف.

كما تقترح خفض رواتب جميع المدراء ووضع سقف لرواتب ومخصصات اللجان 10 ملايين ليرة لبنانية كحد أقصى.

وتشمل الخطة تحويل معامل الكهرباء إلى غاز خلال شهر واحد، وخصخصة قطاع الاتصالات الخلوي، وإلغاء كل أنواع الزيادات في الضرائب على القيمة المضافة والهاتف والخدمات العامة.

صرح مسؤول في الخارجية الأمريكية، اليوم الأحد، بأن الولايات المتحدة تدعم حق الشعب اللبناني في التظاهر السلمي.

المصدر: RTِ
المزيد | عدد المشاهدات : 9
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019