الأخبار |
بلطجة أردوغان.. إلى أين تقود تركيا؟!..بقلم: جلال عارف  فرنسا تعزز وجودها العسكري في المتوسط وتطالب تركيا بوقف التنقيب عن النفط  التأخير في التنفيذ.. لمصلحة من ؟!.. بقلم: خالد الشويكي  كامالا هاريس... نائبة بايدن و«خليفته»؟  بالونات غزّة تستنفر الاحتلال: منظومة «ليزر» واتصالات مع قطر  الرئيس الأسد في كلمة أمام أعضاء مجلس الشعب: الحرب لن تمنعنا من القيام بواجباتنا وقوة الشعوب في التأقلم مع الظروف وتطويعها لصالحها  سباق «لقاحات كورونا»… يتسارع  مع اقتراب المدارس.. مخاوف الأهالي تزداد وتساؤلات عن إجراءات الأمان الصحي..؟  المسرحية الأمريكية وجدلية بيع الأسلحة للسعودية  بومبيو يحشد أوروبياً: لِنتّحدْ بوجه «القرن الصيني»!  النقل: لا صحة للأنباء المتداولة عن عودة التشغيل الكامل لمطار دمشق الدولي  الحلول لا تأتي على طبق من ذهب وإنما بالبحث العلمي الجاد  غارات جوية وقصف مدفعي إسرائيلي على قطاع غزة  روسيا: سنبدأ بإنتاج لقاح كورونا في غضون أسبوعين والمنافسة وراء المواقف الأجنبية المتشككة  اللوبيات الاقتصادية في سورية: أثرياء الحرب يعزّزون سطوتهم  تمديد حظر الأسلحة على طهران.. بين النجاح والفشل     

شعوب وعادات

2018-11-26 04:14:44  |  الأرشيف

أخطاء بريئة تجعلك "مكروهاً" من زملائك في العمل

يحرص الموظفون عادة على خلق انطباع إيجابي لدى زملائهم، لاسيما حين ينضمون إلى شركة جديدة لكن هذه المساعي قد تفشل بسبب أخطاء بسيطة يمكن تفاديها.
 
وترى الخبيرة في شؤون التواصل، ستايسي هانكي، أن التصرف على نحو غير لائق خلال الاجتماعات من الأمور التي تدمر سمعة الموظف وتجعل الآخرين ينظرون إليه بقليل من الاحترام.
 
وتنصح هانكي بالحضور إلى الاجتماعات في الوقت المحدد تفاديا لإحداث الإرباك، وفضلا عن ذلك، يجدر بالموظف أن يعرف الوقت الأنسب للتدخل وعرض أفكاره دون مقاطعة الآخرين.
 
وإذا كنت تبعث برسائل إلى زملائك في إطار العمل، فإن من الجدير بك أن تدقق ما تكتبه قبل أن ترسله بصورة نهائية لأن الأخطاء الإملائية قد تجعلك تبدو غير متمكن من اللغة في نظرهم.
 
وتنصح الخبيرة بعدم بعث الرسائل الإلكترونية خلال المشاركة في الاجتماعات لأن هذه الخطوة تخلف انطباعا لدى الآخرين بأنك لا تركز على نحو كاف فيما يقولونه، وفق موقع "ذا ليدرز".
 
وفي حال كنت ممن يتمشون في مكان العمل وأنت تتحدث في هاتفك فأنت مدعو إلى مراجعة نفسك، فالسليم هو أن تفعل ذلك وأنت جالس، كما يجدر بك أيضا أن تنظر إلى زملائك وتبادرهم بالتحية حتى تخلق أجواءً من الأُلفة.
 
وتحث الخبيرة على إحداث فصل صارم بين الأمور الشخصية والحياة المهنية، فمكان العالم ليس لائقا مثل لوضع مساحيق التجميل، فهذه العملية مطلوبة في البيت، وحتى إن اقتضت الحاجة، فالأنسب هو أن تجري في الحمام، لا أمام باقي الزملاء.
 
ولأن بعض الموظفين يحرصون على العمل طيلة اليوم حتى بعد مغادرة المكتب، تقول الخبيرة إن هذا "الاجتهاد المبالغ فيه" يعطي صورة سلبية على الموظف، كما يظهره بمثابة شخص لا حدود له.
 
وتضيف أن إرسال الرسائل الإلكترونية على مدار الساعة واليوم يؤدي إلى شعور الزملاء بالضغط، وبالتالي، من الأفضل أن تريح من حولك وتجيب بعد مضي فترة لا بأس بها.
عدد القراءات : 5893
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3524
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020