الأخبار |
صدمة كبيرة لسوق الطاقة العالمي.. هل أدّت الهجمات الأخيرة إلى انهيار استراتيجية "ترامب" النفطية ؟  طيران العدوان السعودي يشن 4 غارات على الحديدة اليمنية  نتائج الانتخابات التشريعية تضع إسرائيل في مأزق سياسي  السيد نصر الله: الهجمات على أرامكو من مؤشرات قوة محور المقاومة  موسكو حول التحالف الأمريكي في منطقة الخليج: إجراءات واشنطن لن تجلب الاستقرار للمنطقة  مسؤولان أمريكيان: قوات إضافية قد تتوجه إلى السعودية بعد كشف فجوة في قدراتها الدفاعية  تيلرسون: نتانياهو تمكن مرارا من خداع ترامب  الخارجية الروسية: موسكو تعتبر تصريحات البنتاغون حول كالينينغراد تهديدا  عقوبات أميركية جديدة تستهدف مؤسسات إيرانية بينها البنك المركزي  السلطات التركية تصدر مذكرات اعتقال بحق 74 عسكرياً  خيارات الرد العسكري على هجوم "أرامكو" على طاولة ترامب  أكبر الأحزاب التونسية تدعم المرشح قيس سعيد لمنصب الرئاسة  تحليل نتائج الانتخابات الإسرائيلية.. هل أصبحت نهاية "نتنياهو" قريبة؟  ترامب يلتقى زوكربرغ في البيت الأبيض  السفير الصباغ: إلزام “إسرائيل” بالانضمام لمعاهدة عدم الانتشار النووي وإخضاع منشآتها لتفتيش وكالة الطاقة الذرية  ماذا بعد جون بولتون؟.. بقلم: د.منار الشوربجي  التحالف العربي يعلن بدء عملية عسكرية نوعية في الحديدة اليمنية لتدمير "أهداف عسكرية مشروعة"  عشرات الضحايا في أفغانستان: «طالبان» تصعّد لاستئناف المفاوضات  غانتس يرفض دعوة نتنياهو: حكومة موسّعة برئاستي     

شعوب وعادات

2019-01-04 05:53:18  |  الأرشيف

لماذا يستهجن البعض مراجعة النجوم للأطباء النفسيين؟

أظهرت دراسة علمية حديثة نشرتها صحيفة "آرتسي" أن الفنانين أكثر عرضة من غيرهم للأمراض النفسية، مؤكدة أن الاستعانة بطبيب نفسي عند الشعور بالاضطراب أمر عادي ولا يسبب الخجل.
واعتمدت هذه الدراسة على تشخيصات علمية للفن والإبداع عموماً بأنه نشاط عقلي ونفسي فيه شطط وخروج عن النسق العام.
وإذا كان الفنانون في الغرب معتادين منذ وقت غير قصير على مراجعة دورية للأطباء النفسيين، ولا يرون في ذلك حرجاً، إلا أن هذا الشيء ما زال غير مألوف في العالم العربي، ويثير لدى البعض انطباعات أو أحكاما سلبية.
ولذلك كان ملفتاً اتساع الحديث في الآونة الأخيرة في المواقع الإخبارية والسوشال ميديا حول ارتياد بعض الفنانين عيادات العلاج النفسي، جراء الاضطرابات التي يعانون منها.
وكان من هؤلاء أحد الفنانين المصريين الذي اضطر إلى اللجوء لأحد كبار المتخصصين بالعلاج النفسي في إنجلترا ليجد له "الحلّ الأسرع لنوبة الهلع التي أصابته" حسب ما نُشر.
وفي هذا الموضوع المتصل بعلاقة الفنانين السرية والعلنية مع العلاج النفسي رغم توفر أسباب السعادة والمال والشهرة والمتعة، كان لـ"فوشيا" وقفة تحليلية مع جهة ذات اختصاص.
أين المشكلة؟
بدأت أخصائية الصحة النفسية شذى هاشم حديثها بالتوضيح كيف يتابع الجمهور أعمالاً فنية مختلفة كالمسلسلات والمسرحيات والأفلام، وهي تلاقي التفاعل بالمشاعر مع الشخصية، وأحياناً الاستعطاف أو الكره، تماماً كما يتفاعل الفنان مع أدواره التمثيلية، ومن هنا يأتي اهتمام علم النفس بدراسة مدى تأثير الأدوار التمثيلية على شخصية الفنان وحياته بشكل عام.
وتابعت، الفنان هو إنسان قابل للتعرُّض إلى الانتكاسات والهموم بسبب قيود الشهرة التي تمنعه من ممارسة حياته بشكل طبيعي إلى جانب مشاكله الشخصية، والخوف من الفشل أو المرض أو التقدم في العمر، ومع تسارع وتيرة الحياة وتصاعد الضغوطات يرتفع التوتر داخله، ويبدأ يعيش حالة من عدم الارتياح وهبوط لحظات الراحة والهدوء والسلام الداخلي، رغم توهُّم الناس بأنه سعيد ومحصّن ضد التوتر النفسي والإحباط الداخلي والاكتئاب والأمراض الأخرى.
ضريبة أضواء الشُّهرة
ورغم أن الشُّهرة تُشبع الحاجات النفسية للفنان تماماً كحاجته إلى الحب والاهتمام والتشجيع، بحسب هاشم، لكنها تُحجّم من ممارسة حياته بصورة طبيعية، جراء مراقبة معجبيه لتحركاته وتفاصيله الصغيرة والكبيرة.
هذا إضافة لشعوره بالوحدة في بعض الأحيان، خصوصاً إن لم تكن لديه عائلة وأولاد، بالإضافة إلى تأثير الإشاعات القاسية بحقّه طوال الوقت، بشكل يبدو صعباً للغاية.
وقالت: "لا أحد ينسى، كيف أقدم فنانون وفنانات، عرباً وأجانب على الانتحار رغم شهرتهم الواسعة، ولكن واقعهم كان في الحقيقة مأساوياً".
لعب الأدوار وتأثيرها في نفسيّته
من التحديات التي تواجه الفنان، من جهة نظر هاشم، تقمّصه للعب دور شخصية معينة في العمل الدرامي وإظهار قدراته ومهاراته التمثيلية، التي ربما يواجه صعوبة في الخروج منها العودة إلى شخصيته الحقيقية، وتنعكس على نفسيته وسرعة انفعاله، وزيادة معاناته النفسية.
وأبدت استغرابها من الانطباع الخاطئ المتكوّن حول مراجعة الفنان لأخصائي نفسي يفيده في تقديم الدعم النفسي والمعنوي للتخلص من الشخصية التي سيطرت عليه، وخلق أسلوب حياة مريح له، وتساءلت: هل هذا الأمر ينتقص من قيمته؟.
 
عدد القراءات : 5762

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
الاخفاق الاميركي في تشكيل قوة بحرية دولية بذريعة حماية السفن في الخليج هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3499
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019