الأخبار |
مستوطنون يجددون اقتحام الأقصى بحماية قوات الاحتلال  جونسون في موقف محرج بسبب طفل مريض  لافرنتييف: المشاركون في الجولة 14 من محادثات أستانا سيبحثون الوجود الأمريكي غير الشرعي على أراضي سورية  المقداد يبحث مع رؤوف أهمية العمل على تعزيز العلاقات بين سورية وأندونيسيا في جميع المجالات  سورية والصين تبحثان توسيع التعاون في مجال مشاريع المياه  ترامب يعتبر اتهامات الكونغرس له "مثيرة للسخرية"  وثائق: هكذا خُدع الشعب الأمريكي حول خسائر حرب أفغانستان  ماذا تريد الإمارات من العراق وما هو سر الطائرات المحملة بالأسلحة ؟  صحفي تركي:دعم أردوغان للإرهابيين في سورية تدخل سافر بشؤونها  لافرينتييف: موسكو لا ترى جدوى في توسيع المنطقة الآمنة على الحدود السورية  المهندس خميس لوزير الاقتصاد في كوريا الديمقراطية: ترسيخ العلاقات المتميزة والارتقاء بها على كافة المستويات  برهم صالح يدعو الكتل السياسية للتعاون في اختيار الحكومة  البيان الختامي للقمة الخليجية: أي اعتداء على أي دولة بالمجلس هو اعتداء على المجلس كله©  ردا على تصريح الحرس الثوري بتسوية تل أبيب بالأرض.. كاتس يهدد بتوجيه ضربة عسكرية لإيران  رئيس وزراء إثيوبيا يتسلم جائزة نوبل للسلام  بوريل: الاتحاد الأوروبي لن يغير موقفه من العقوبات ضد روسيا حتى يتم حل الأزمة في أوكرانيا  الخارجية الإيرانية: بيان الاتحاد الأوروبي حول حقوق الإنسان في بلادنا استغلال سياسي  ساري: مهمة يوفنتوس صعبة لكنني قبلت التحدي  اقتراح مجنون من راموس بشأن الكرة الذهبية     

شعوب وعادات

2019-04-23 05:29:51  |  الأرشيف

مع وسائل التواصل الاجتماعي.. هل أصبحت التّهاني بين الناس "سائلة"؟

ما بين الزمن الماضي والحاضر مفارقة كبيرة يكاد يلمسها الجميع، خصوصًا فيما يتعلق بالتّهاني في الأعياد ومناسبات الخطوبة والزواج والولادة وغيرها، إضافة إلى قدوم شهر رمضان المبارك.
من هذا المنطلق، يستعرض المتخصص في الدراسات الاجتماعية الدكتور فارس العمارات كيفية التحوّل اللافت في تهاني الزمن الماضي التي كانت تمتاز بالصلابة، صلابة المذاق، وتتشكل من زوايا حادة في التقدير والاحترام، بحيث يصافح الجميع بعضهم، وتتلامس أيديهم، وتتلاشى الأحقاد ويسود التسامح إن كانت بينهم أي خلافات.
بخلاف اليوم، الذي أصبحت فيه التهاني سائلة ورخوة، لا طعم لها ولا لون، بعدما أصبحت تهانيَ افتراضية، تتمثل ببعض الرسائل القصيرة عبر الواتس أب، أو الفيس بوك، وغيرهما من وسائل التواصل الاجتماعية التي لا حياة فيها، كما يصفها العمارات.
ويقول: "افتقدت تلك الرسائل إلى الحسّ الذي كان يلامس القلب ويدغدغ العواطف التي لا تستجيب إلا باللقاء والتصافح والتلاقي ومحاورة العيون".
تهاني الوقت الحاضر
عن تهاني وقتنا الحاضر، تحدث العمارات عن خلوّ محتواها من أي قيمة، ومهما كانت كلماتها راقية، فلن ترتقي إلى مستوى قيمتها الاجتماعية التي بدأ الجميع يفتقدها منذ زمن في الكثير من المناسبات التي كان الجميع يتلهّف للالتقاء بالآخرين والاطمئنان على بعضهم وجهًا لوجه.
وعودة للزمن الماضي، تحدث العمارات عن رغبته في عودة العلاقات بين الأشخاص إلى الحالة الصلبة لا السائلة، كي يعود المجتمع في كل مناسبة من المناسبات إلى مودة لا يمكن كسرها، وتحويلها إلى أي حالة من حالات الحياة الجافة التي أصبحنا نعيشها بشكل ملحوظ.
ويقول: "إن التحول الكبير في الرقمنة الاجتماعية واستخدامات التكنولوجيا والثورة المعلوماتية، كان السبب في تفقير قيمة التهاني".
وانتهى العمارات إلى أمله في عودة التهاني المملوءة بالحب الذي يربط بين القلوب والعواطف كما كانت عليه سابقًا، من تميزها بالروحانية، وبعيدة عن أي أحقاد.
 

عدد القراءات : 5256

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3506
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019