الأخبار |
الأزمات غير مقبولة  لماذا صفقة " الديوث" يا ترامب ..؟!!.. بقلم: صالح الراشد  حقول استثمار لا تجارب.. بقلم: سامر يحيى  السيناتور الأمريكي اليهودي برني ساندرز: خطة ترامب غير مقبولة وستديم الصراع  توسيع العقوبات الأوروبية ضد روسيا على خلفية الانتخابات في القرم  الأمم المتحدة: 57 ألف شخص فروا من دارفور خلال الأسابيع الماضية بسبب العنف  نتنياهو غدا إلى موسكو لإطلاع بوتين على "صفقة ترامب"  الجامعة العربية تجتمع السبت لبحث "صفقة ترامب"  الرئيس الأسد يترأس اجتماعاً حول مراحل تطبيق المشروع الوطني للإصلاح الإداري وما تم إنجازه على هذا الصعيد  أفغانستان.. «البنتاغون» يحقق في هوية القتلى في «طائرة غزنى»  المعلم يستقبل بيدرسون اليوم  حزب الله عن صفقة ترامب: إنها "صفقة العار"  الخارجية الأمريكية تصدر توصيات لرعاياها في إسرائيل بعد الإعلان عن "صفقة القرن"  "القناة 12": هجوم إلكتروني كبير تعرض له مطار بن غوريون!  كافاني يودع زملاءه في باريس سان جيرمان استعدادا للانتقال إلى أتلتيكو مدريد  تأكيدات على استخدام الاحتلال التركي قنابل فوسفورية في عدوانه … القوات الروسية تواصل تحركاتها المكثفة في شمال شرق سورية  أنقرة: أكثر من 15 ألف شركة للسوريين في تركيا!.. تواصل عودة مئات المهجرين إلى أرض الوطن  «هيئة غسل الأموال» تنفذ 64 مهمة لضبط ممارسات بمخاطر عالية لغسل الأموال خلال عام 2019  مستقبل «أسود» لفيروس كورونا: سيصيب عشرات الآلاف ويستمر شهوراً  صراع التحالفات يدفع بالمنطقة الى مزيد من الصراعات والانهيارات     

شعوب وعادات

2019-04-25 05:19:40  |  الأرشيف

ما هو التوقيت الصيفي؟ وما حقيقته وفوائده؟

«التوقيت الشتوي هو التوقيت الطبيعي للكرة الأرضية، أما التوقيت الصيفي فهو من صنع الإنسان»، كانت تلك مجرد فكرة تم طرحها في القرن الثامن عشر، ومع تقدم العلم وظهور الساعات المكونة من دقائق وثوانٍ، أصبحنا نعتمد على الوقت القياسي، وهو اتباع جدول معين للقيام بالأعمال، دون الأخذ بالاعتبار أوقات شروق الشمس أو غروبها، ففي فصل الصيف تشرق الشمس بوقت أبكر من الشتاء، فلو اعتمد التوقيت الشتوي للصيف؛ ستضيع بعض من ساعات النهار، وستصبح معظم ساعات العمل بالليل، والعكس إذا اعتمد التوقيت الصيفي في الشتاء، يستيقظ ويذهب العاملون قبل شروق الشمس، مما أيضًا سيساهم باستهلاك الطاقة.
«سيدّتي» تروي لكم تاريخ التوقيت الصيفي، ومتى يُحدد؟ وما هي فوائده؟

الساعة في الحضارات السابقة:
في الحضارات القديمة، كانت تختلف الساعات عما نحن عليه الآن، فهناك الساعة المائية الناتجة عن الحضارة الرومانية، وتعرف بأن ساعاتها لا تنقسم على ستين دقيقة، بل إنها مقسمة اثنتي عشرة ساعة لكل من الليل والنهار، بغض النظر عن فترة الشروق أو الغروب، فكانت ساعة النهار في الصيف تساوي ٧٥ دقيقة، أما في الشتاء ٤٤ دقيقة فقط، كذلك الساعة الرملية، وصولاً إلى ساعتنا في الوقت الحاضر، فأصبحت الساعة مكونة من ستين دقيقة متساوية لكل من ساعات الليل والنهار.

أصل فكرة التوقيت الصيفي:
من اقترح التقيد بالشمس هو «بنجامين فرانكلين» في عام ١٧٨٤م، بعد أن أُرسل إليه اقتراحٌ من مجهول بأن يستيقظ الناس مع شروق الشمس من خلال أجراس الكنائس؛ بهدف التقليل من استهلاك الشموع ليلًا، ووضع ضرائب لمن يغلق نوافذه، دون التطرق إلى تقديم أو تأخير الساعات.
يلي ذلك اقتراح العالم «جورج فيرمون» في عام ١٨٩٥م، بتغيير الساعة؛ حتى يتمكن من العمل في أوقات النهار، وحتى يتمكن من جمع واصطياد عينات من الحشرات.
بعد هذا اقترح نفس الاقتراح المستكشف «وليام ويليت» في عام ١٩٠٨م، ولكن لم يتم أخذه بعين الاعتبار، حتى بدأت الحرب العالمية الأولى، حيث أعلنت ألمانيا تبنيها للفكرة في عام ١٩١٦م، وبعد ذلك تبعتها المملكة المتحدة، وعدد كبير من الدول، حتى ظهرت قوانين وتشريعات في اتباع التوقيت الصيفي.

فوائد التوقيت الصيفي:
١- يهدف التوقيت الصيفي إلى الاقتصاد باستهلاك الطاقة، ولكن منذ أن استخدمت وحتى الآن، فقد تغيرت أنظمة الطاقة بشكل ملحوظ وكبير، فبحسب دراسة؛ وُجد أن هذا النظام يقلل من استهلاك الطاقة مساءً، إلا أنها تستهلك بشكل مرتفع في النهار، حيث يؤدي إلى ارتفاع الاستهلاك الكلي، ويعود سبب تضارب الدراسات أن استهلاك الطاقة لا يتأثر بين الليل والنهار، بل إن هناك عوامل إضافية كالتضاريس والمناخ، لذا يصعب دراسة متغير واحد ومدى تأثيره بشكل دقيق.
٢- استخدام التوقيت الصيفي يزيد من عائدات القطاعات الترفيهية والرياضية؛ لأن هذا يزيد من الوقت المسائي، على العكس تمامًا من عائدات القطاعات الزراعية، فهذا يؤثر على أوقات حلب الألبان والأجبان والحصاد، ولكن تم تدارك هذه العائدات باستخدام التقنيات الحديثة.
٣- بحسب دراسات عدة، وجدت أن التوقيت الصيفي يؤثر على سلوكيات الأشخاص ومعدلات ونسب الجرائم والحوادث، حيث أدى إلى انخفاضها، ولكنه مازال من الصعب الجزم بهذه الدراسة.

وقت تحديد التوقيت الصيفي والشتوي:
يتم اعتماد التوقيت الصيفي في فصل الخريف، أما التوقيت الشتوي ففي فصل الربيع من كل عام، وليس هناك تاريخ معين أو محدد، بل تضعها كل دولة حسب منظورها الخاص.

عدد القراءات : 5293

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل سيحل مؤتمر برلين الأزمة في ليبيا
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3508
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020