الأخبار |
ترامب يخفف عقوبة روجر ستون المدان بالكذب على الكونغرس  ولاية كاليفورنيا الأمريكية تفرج عن 8 آلاف سجين في إطار مكافحة كورونا  أمريكا تسجل أكثر من 55 ألف إصابة بكورونا لليوم الثالث على التوالي  بيونغ يانغ: لا يمكننا أن نتخلص من النووي  هل ستضمن منظومة باتريوت أمن أمريكا في العراق؟  بكين ترفض المشاركة... وواشنطن تهدّد بالانسحاب: معاهدة «نيو ستارت» تلفظ أنفاسها  قصة عمرها 15 قرناً… آيا صوفيا هويّتان دينيّتان ومصير مُتنازع عليه  البنتاغون: علاقتنا وثيقة مع "قسد" ونحن على اطلاع بلقاءاتهم مع مسؤولين روس  كوكب بحجم الأرض يدور حول أقرب نجم يثير فضول العلماء  المحكمة الخاصة بلبنان تحدد موعد النطق بالحكم في جريمة اغتيال الحريري  يدخلن حوامل ويخرجن على محفات الموت.. ماذا يحدث في مشفى التوليد “التخصصي” بدمشق!؟  تقرير أمريكي: الإمارات عرقلت الأسبوع الماضي اتفاقا ينهي الأزمة الخليجية مع قطر  الصحة: تسجيل 22 إصابة جديدة بفيروس كورونا ووفاة حالتين  فيتو مزدوج روسي صيني ضد مشروع قرار يتيح تمديد آلية إدخال مساعدات إلى سورية دون التنسيق مع حكومتها  إلزام العائدين بتصريف 100$: نحو إقرار استثناءات؟  البرلماني السينمائي!!.. بقلم: وصال سلوم  تفكيك مفهوم العظَمة الأمريكية.. بقلم: د. نسيم الخوري  المحكمة الأوربية ترفض دعوى رجل أعمال سوري لرفع اسمه من قائمة العقوبات.. من يكون؟  صناعة الموت في اليمن.. بريطانيا والسعوديّة في خندق واحد  هل نحن على أعتاب “القرن الآسيوي” وأفول “الأمريكي”.. “كورونا” غير شكل العالم     

شعوب وعادات

2019-05-30 22:05:31  |  الأرشيف

لا يمكن تجاوزه الـتـبـذيــر والإســــراف فــي رمــضان.. ابتعـاد عـن السلوك الصحيح وانشغال في الاستعراض المجتمعي

يحمل شهر رمضان في طياته جميع قيم المحبة والتسامح، إلا أن الكثير من الصائمين لا يتخلون عن بعض العادات والتقاليد غير المناسبة في هذا الشهر الفضيل، لنجد الكثير من العادات والتقاليد المحببة التي نفتقدها في أشهر العام في هذا الشهر فقط، وفي المقابل نجد الكثير من التقاليد السلبية التي لا تتناسب مع شهر التسامح، لعل أبرزها ما يسمى حمى التبذير والإسراف، إضافة إلى العصبية المفرطة وتقلّب المزاج اللتين تترافقان مع هذا الشهر تحت ذريعة الجوع والعطش، الأمر الذي يبتعد كل البعد عن الهدف المبتغى من الصيام وهو الصبر وتحمّل الشدائد.
 
عادات سيئة
ومما لا شك به أن الظروف المعيشية الصعبة التي نعيشها اليوم لم تترك منزلاً إلا وتأثر بها، إلا أننا في شهر رمضان نلحظ العكس، وكأن رواتب الموظفين ازدادت في هذا الشهر حصراً، إذ نجد التفنن في أصناف الطعام في كل يوم، ناهيك عن الحلويات والمشروبات التي تبدأ مع انتهاء الإفطار وتنتهي مع انتهاء فترة السحور، لنجد الصائمين في حالة من التخمة، والنعاس، وسوء الصحة في هذا الشهر، وهو يتنافى مع مقولة: “صوموا تصحوا”، في المقابل تكثر الخلافات والمشاحنات الاجتماعية سواء داخل المنزل أو خارجه، ليكون التبرير الوحيد بصعوبة الانقطاع عن الطعام والشراب، وغلاء الأسعار المخيف في هذا الشهر، ليحمّل الصائم جميع من حوله ضريبة صيامه، متناسياً أن هذا الشهر هو شهر التسامح، والمحبة، وتوطيد أواصر القربى لا العصبية والنفور والخلافات التي تُفقد الصائم ثواب صيامه.
 
رقابة وتوجيه
يغيب في شهر رمضان عن ذهن الكثيرين أن الهدف من هذا الشهر هو الإحساس بالآخرين، خاصة الفقراء الذين يمثّلون الأغلبية خلال سنوات الأزمة، ليصيبهم وباء التفاخر والتلذذ بما تحمله موائدهم من أطباق، والتي تصبح الشغل الشاغل للجميع، خاصة فئة النساء، إذ وجدت الدكتورة رشا شعبان أنه مع انتشار وسائل التواصل الاجتماعي بات الهم الشاغل للنساء خلال شهر رمضان التساؤل عن أطباق رمضان، وإنشاء مجموعات خاصة للنقاش حول ما سيقمن بتحضيره في كل يوم، والتفنن بنشر الصور، والتفاخر بأشهى المأكولات التي يذهب نصفها للحاويات بعد التقاط الصور لها من كافة الجوانب، إذ لا تكتفي تلك النسوة بتحضير أنواع كثيرة، بل الإسراف في كمية الوجبات المحضّرة، الأمر الذي يعتبر إسرافاً وتبذيراً، وهو ما يرفضه الدين والشرع، ولا شك أن الأسرة قادرة على ذلك من خلال وضع ميزانية محددة تلبي طلباتها ضمن المعقول في شهر رمضان بعيداً عن مظاهر الإسراف، وهذا يتطلب الرقابة والتوجيه بدءاً من سلطة الأب في المنزل، وانتهاء بدور الإعلام في توجيه الأسر لثقافة الاستهلاك المعتدلة، ودعا الدكتور عبد الرزاق المؤنس، “معاون وزير الأوقاف سابقاً”، إلى الإقلال قدر المستطاع من أنواع الطعام، وقضاء هذا الشهر على المتيسر من الأطعمة الموجودة، وذلك للوصول إلى الغاية المرجوّة من شهر الفضيلة، فالزيادة في الطعام تضعف النفس عن ممارسة العبادة، والمعروف عن شهر رمضان أنه شهر العبادة لا شهر إلقاء نعم الله في القمامة، وحرمان الفقراء من الاستفادة منها، فإلقاء الطعام بهذه الطريقة هو نوع من التبذير وهو مرفوض شرعاً، وأكد المؤنس على ضرورة الاقتداء بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، والصحابة من بعده في سلوكهم ونفقاتهم في شهر رمضان، واستشهد المؤنس في كلامه بالحديث النبوي الذي يقول: “من فطّر صائماً فله مثل أجره”، كما تحدث المؤنس عن المزاجية والعصبية التي تزداد في شهر رمضان، حيث أكد أن ما نراه اليوم من تعصيب ونفور عند الصائمين يدل على أن الصوم صار تقليداً وليس تهذيباً تربوياً بحكمة العبادة، لأن العبادات ليست لأجل العبادات، فالله تعالى لا يحتاج إلى صيامنا وإطاعتنا، وإنما هي تكريس لحياة الإنسان نحو البناء والمشاركة والإيثار وصنع المبادرات الكريمة في المجتمع والوطن، فالله غني عن العالمين، وهذه العبادات للخلق وليس لله، والهدف من الصوم هو تقوية الإيمان، ثم تحقيق الوقاية على كل المستويات، ونوّه المؤنس إلى أنه إذا كانت الوسيلة الإيمانية صحيحة فسوف يتحقق الهدف الصحيح، في حين إذا كان إيمان الفرد ظاهرياً وليس حقيقياً فبذلك لا يمكن تحقيق الهدف من الصوم.
 
الابتسامة صدقة
إذا نظرنا للعادات نرى أن هناك من الشعوب من يأكلون وجبة، أو ثلاث وجبات، ومنهم من يأكلون حتى الشبع، أو عدم الشبع، وبالتالي القضية هي قضية عادة، وكما اعتدنا على العادة السيئة فالأصل أن نعتاد على العادة الحسنة، فإذا كانت هناك مجموعة عادات ألفناها واعتدنا عليها، تظهر هنا عظمة الصوم، وهو لا يجعل لحياة الإنسان رتابة معينة، فالصيام هو ليس صياماً للمعدة فقط، وإنما هي حالة تنمي عند الصائم استطاعة ضبط النفس، لذلك مثلما نحن قادرون على ضبط أنفسنا دون طعام وشراب، يجب أن نملك القدرة على ضبط عصبيتنا، فالابتسامة في وجه المسلم صدقة.
ميس بركات-البعث
عدد القراءات : 6258

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3522
العدد: 486
2018-08-06
 
كيف نحدث الارتقاء؟
لا شيء مستحيلاً عندما يلتقي الفكر مع المادة مع الإصرار على النجاح والوصول إلى الأفضل، لنعترف أننا وصلنا إلى القاع، هل نبقى تائهين في قعره؟ نؤمن بالكفاف بعد أن كنا قلب الحراك الإقليمي، ومن أهم المساهمين في صناعة عالم أفضل، ومن أهم من قدم للمحيطين بنا مفردات تمكين المجتمعات وبنائها واستثمار مواردها بالشكل الأمثل.
كم علّمنا الكثيرين أساليب التصدي للتحديات ومقاومة كل أشكال التخلف والجهل والاستعمار والإرهاب بكل أشكاله وسياساتنا المبهرة التي نجحت في تحقيق التنمية، وقدمت آلاف المبادرات، وعلى كل محاور الحياة، وأهمها في العمل الإنساني والأخلاقي ومكافحة الأمية التعليمية والفكرية.
كم اندمجنا كمجتمع حتى غدونا واحداً، وذاب الخاص في العام، ودُعي الجميع وبروح وطنية عالية للإسهام في بناء الحياة العامة والتصدي لأبرز المشكلات باتحاد الكل الثقافة على اختلاف أدواتها والإعلام بوسائطه كافة مع السياسة الأم؟ الجميع دخل إلى المشاركات الفاعلة، لأن الاعتبار الرئيس الذي ساد على كل شيء كان في صناعة وطن والارتقاء بحضوره بين الأمم، هذه الصناعة التي لا تنجح إلا بوجود رئيس قائد مؤمن بجغرافيته وشعبه وقانون يسود على الجميع، يخضعهم إليه، وأمن حريص على نشر الأمان وزراعة الأمل ورعايته، ومنطق يتقبله المجتمع أثناء نقاش الدخل والإنفاق والأسعار.
هل تكون الحلول بإغلاق المحال والضبوط التموينية وتعدد أسعار الدولار ومحاولة لعب أدوار تجد نفسها من خلالها في مواقف لا تحسد عليها؟ هل كل هذا أوقف الغلاء واتساع الهوات بشكل فاق كل التوقعات؟ ألا يتطلب هذا حوارات موضوعية سريعة تكون منها نتائج ولو بالحد الأدنى ترضي الجميع الذي يدرك الواقع المحاصر والضاغط على الدولة والشعب من قوى داخلية وخارجية؟
أين نحن الآن من ضبابية تلف وجودنا؟ تتناهبنا الظروف القاسية، شعارات براقة وكلام معسول، المستحيل يغزو العقول، وضمور الضمائر يلف القلوب، بصماتنا تذروها الرياح، ويتناهبها القاصي والداني، ما أضعف الثقة بين الأرض وإنسانها، بين المواطن وحكومته، فمظاهر الاستدراك ضعيفة، وانحطاط النفوس مرعب، وغدا حالنا مجهولاً كنسب شهرزاد غير المعروف، وهل هي بدعة أسطورية حاكت قصصها، وملأتها بالإثارة؟ أم إنها مبرمجة من أجل زمننا المعيش؟ هل يعقل أنها خدعتنا لعشرات القرون، ونجحت في تحويل وجودنا إلى خيال وتخيّل وخيلاء؟ هل منكم من يعرف اسمها الحقيقي ولمن تنتسب؟ أين قدراتنا ومقدراتنا؟ هل فقدناها في مواخير البغاء، وعلى طاولات نشر الفساد، تحتها وفوقها وموائد المخمليين من تجار الأزمات هل تساوي أو توحد الجميع؟ الغني مع الفقير، والحاكم مع المحكوم، والراعي مع الرعية أمام هجمات الذئاب الواردة من كل حدب وصوب.
هل وحدتنا هذه الحال أم إنها راكمت المصائب؟ هل تعاملنا معها بعقلانية وحزم ومسؤولية، أم إن البعض بحث عن الغنائم، وترك الباقي يحثهم بالدفاع عن القضية؟ ألا يجب أن يكون لدينا مشهد مقارن واقعي يبتعد عن التزييف، نكون إلى جانبه، ليكشف لنا جميعاً ومن دون استثناء عن أين نحن؟ فإذا أدركنا ذلك، ألا ينبغي أن نتجه إلى نهج جديد أو نسرع في ترميم المتآكل من نهجنا، أو ننتج ممكناً وبسرعة الحكيم الآمر لا بتسرع المأمور الجاهل؟ وصحيح أن معالجة المستحيل تحتاج إلى النفس الطويل الذي يستعان به عند معالجة الأمور المستعصية، أما الأمور الممتلئة بالخلل والمشاهدة والواقعة في متناول اليد وعلى خط البصر فتحتاج إلى الحلول السريعة النافعة والمؤثرة، التي تزيل الأخطاء عن سواد المجتمع والوطن.
مؤكد أن الأفراد لا يستطيعون تحقيق الارتقاء بمفردهم، وليست هي مسؤوليتهم، إنما هي مسؤولية الحكومة التي عليها أن تقود حملة واسعة بعملية نوعية، ولتكن فريدة وضخمة، تشرك فيها الوزارات والمؤسسات العامة مع القطاع الخاص بكامل أجنحته التجارية والصناعية والزراعية والسياحية والمفكرين والمثقفين الواقعيين والفاعلين في الخارج والداخل، والصحفيين والإعلاميين، لأن التصدي للمشكلات لا تقدر عليه جهة واحدة ولا فرد واحد مهما بلغ من شأن، وفتح خطوط تواصل مع المحيط الذي سنعود إليه، ويعود إلينا عاجلاً أم آجلاً أفضل من القطيعة التي يفرضها المعتدون عليها، إذاً لتكن منا المبادرة، ونحن أهم العارفين بنظم التكيّف مع الظروف، ومن أهم اللاعبين بين مدخلاته ومخرجاته.
دول كبرى اعتمدت نظام الإدارات، ونادراً ما ترى فيها ظهوراً للوزراء، فلا يستعرضون أنفسهم إلا عند الشدائد، وهم ندرة، أي إن الهم الرئيس لدى الدولة يكمن في إدارتها بصمت منتج، لا من خلال الإبهار بلا نتائج، لأن العمل مسؤولية لا ميزة.
كيف بهذا الوطن لا يحدث معهداً خاصاً يعمل على تهيئة المديرين والمسؤولين والوزراء، ويجهزهم لتولي المناصب؟ يعزز فيهم بناء الأخلاق الوطنية وروح المبادرة وإبداع الحلول واستخلاص العبر، ويريهم أخطاء من سبقوهم وإنجازاتهم في التطوير ونظم المحاسبة والمكافأة بعد أن يكون قد درس أثناء اختيارهم بدقة منبتهم ودراساتهم وإسهاماتهم حتى شكلهم الإداري أو القيادي، فيتكون لدى الدولة خزان رافد دائم أو بنك معلومات عن الصالحين للعب هذه الأدوار.
لا شيء مستحيلاً، لأن كل شيء ممكن لحظة توافر الإرادة، ربما نؤمن بالمستحيل لعدم بحثنا عن الحلقة المفقودة التي تصلنا ببعضنا، وكل شيء تربطه العلاقات الوطنية البناءة، لأنها شريان الحياة، وما يبثه من تفاصيل تربط الأشياء ببعضها، فتوصلها إلى العقول والقلوب، ليظهر معها ومن خلال الأفعال التي تحكم عليها الأمم بأن هذا المجتمع ناجح أو فاضل أو مستقر أو متخلخل مضطرب، وفي الداخل الجميع يسأل من القاع: لو أنه لدينا تمكين اقتصادي وتمكين اجتماعي وتمكين سياسي فهل كنا وصلنا إلى ما وصلنا إليه؟ هل هيأنا تنوعنا الاجتماعي للمدنية الحقيقة، أم إننا مدّعون والتخلف ينهش في جوهرنا؟ وهل وصلنا إلى مرحلة النضج الواعي لاستيعاب معاني الوطنية والعروبة والقومية والأديان؟ وهل أسسنا نظماً صلبة نبني المناعة في وجه التطرف والخبث والفساد وعدم الاستتباع للقوى المهيمنة على العالم؟
يبدو أننا ماهرون في نزع الصواعق، وننسى أن القنابل والألغام تبقى جاهزة للانفجار في أي لحظة، وفشل أي سياسة اقتصادية أو اجتماعية أو دينية يستدعي نقاشها أو حتى تغييرها إلا إذا كانت العقلية المدبرة لا تمتلك الرؤية أو غير قادرة على إحداث رؤية جديدة وضرورة تصحيح الرؤية، أو حتى استبدالها يسرع الخروج من القاع، ويقصر المسافات، وإلا فهذا يعني الاستمرار في إبقاء الحال على حاله، أو أنها برمجة مقصورة.
مهمة مزدوجة يتقاسمها المجتمع بكل أطيافه مع الحكومة وإجراءاتها، ويجب ألا يكون بينهما مشاكسة إذا كانت الإرادة الخروج من القاع، فالتناقض يراكم الآثار السلبية البالغة الخطورة على السياسة والاقتصاد في آن، ولذلك أجزم أننا بحاجة أكثر من ماسّة لتقديم مشروع وطني متكامل الأبعاد، أساسه أبناء الوطن المخلصون، ولا ضير بالتعاون مع خبراء من دول شقيقة أو صديقة، والضرورات أحياناً تبيح المحظورات، وفتح خطوط مع شركات وأفراد في دول متطورة أو محيطة مهم جداً، لأننا ومهما كنا لا يمكن لنا أن نحيا بمفردنا، فالتعاون مع الآخر ضروري، ويعبر عن مدى النجاح الذي تحققه الحكومات في محاربة الفقر والعجز التجاري وتحويل المجتمع إلى منتج وفاعل ومترابط، وكل تطور في العلاقة بين الحكومة والمجتمع يضيف إلى الدولة قوة ومنعة ورفعة، هذا النجاح وهذه القوة لا يحدثان إلا إذا تخطينا حواجز الجهل والمرض والتخلف، وقضينا على مظاهر الفساد، وأهمها الأخلاقية المنتشرة بكثافة.
كيف نحدث الارتقاء، ونخرج من القاع لحظة أن نصل إلى امتلاك قيمة وقوة المواطنة، ويكون لدينا نضج وطني يمتلكه المسؤول والمواطن؟ لأن المسؤول مواطن، وعليه أن يدرك أنه سيعود إلى مواطنته بعد ترجله عن كرسي المسؤولية، والمواطن مسؤوليته إدراك قيمة وطنه والإيمان به.
د. نبيل طعمة
المزيد | عدد المشاهدات : 245750
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020