الأخبار |
منظمة الصحة العالمية تعلق على مصير جائحة فيروس كورونا في العالم  جونسون يلعب بالنار مع الصين.. وعد بمنح مواطني هونغ كونغ الجنسية البريطانية  كورونا في العالم.. استقرار معدل الإصابات اليومية والحصيلة تتجاوز 6,6 مليون  المهندس خميس يطلق مشروع الاستراتيجية الوطنية للتنمية الزراعية في سورية  لقاحات كورونا.. أين أصبح “حلم البشرية”؟  ليبيا | السرّاج يعلن استعادة طرابلس... من أنقرة  وزير الصحة: لا يوجد انقطاع لمادة دوائية، وظهور إصابة مخالطة مؤخراً مؤشر لإمكانية تطور الإصابات !  تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا لسائق شاحنة على خط سورية الأردن  الصحة المصرية: تسجيل 1152 إصابة بكورونا و38 وفاة  حالة من انعدام الثقة بين الشباب.. مستقبل مجهول و الحلول مؤجلة!  ترامب يتراجع والادّعاء يشدّد التهم: أميركا منقسمة  يوم قرّر ترامب أن (لا) يكون عنصرياً.. بقلم: نادين شلق  الصين تتراجع عن تقييد رحلات الطيران الأجنبية  نعم أثرت فينا الجائحة!.. بقلم: عائشة سلطان  الأردن يطبق فرض الحظر الشامل الأخير  ترامب يرهن مصيره بـ”الأغلبية الصامتة”.. فهل يتكرر التاريخ وتتسبب الاحتجاجات في فوزه بالرئاسة؟  كورونا في السعودية.. قفزة حادة في الإصابات والوفيات اليومية فوق الـ30 لليوم الثالث  بعد انقطاع لثماني سنوات.. تشغيل أول رحلة طيران للخطوط الجوية السورية من دمشق إلى أرمينيا  أداء أول صلاة جمعة في المسجد الأقصى بعد إعادة فتحه  في إشارة إلى مصر... جنوب السودان يعارض أي قوة "تريد مهاجمة إثيوبيا عبر أراضيه"     

شعوب وعادات

2019-06-07 04:51:26  |  الأرشيف

ينتظرونها في العيد العيدية.. عادة متوارثة وتقليد يرسم الفرحة على وجوه الأطفال

يعيش الأطفال حالة من الترقب والانتظار للعيد الذي يحمل لهم الأوقات السعيدة التي يقضونها في المرح واللعب، وطبعاً أيام عيد الفطر السعيد تحمل لهم أيضاً العيدية التي لا يكتمل العيد إلا بها، وسواء كان المبلغ صغيراً أو كبيراً، لا يستطيع الأطفال الاستغناء عن حقهم في الحصول عليها من الأم والأب، حيث تضفي هذه العادة التي توارثتها الأجيال البهجة على الجميع، بل إنها أصبحت ضمن موروثات المجتمعات العربية، وجزءاً أساسياً من فرحة أبنائها بالعيد.
 
عرف اجتماعي
 
تحولت العيدية من عادة إلى عرف لها صفة الشمولية والإلزام، وقد حافظ المجتمع عليها، وصمدت أمام التغيرات التي طرأت على المجتمع السوري، فلا نستطيع اليوم أن نعد العيدية ضمن النظام الاقتصادي، إنما هي من الأعراف المجتمعية التي تحسب على النظام التربوي الأخلاقي على أنها ما عادت كالماضي لكونها تكيفت مع الحاضر، ورأى عدد من الآباء أن العيدية تدخل البهجة والسرور على الأطفال، وأكدوا حرصهم على تقديمها لأطفالهم ولو بمبالغ بسيطة، مراعين الظروف الاقتصادية القاسية التي نمر بها، مؤكدين أن العيد في هذا الوقت يحتاج إلى تخطيط مالي مسبق بعكس العيد في زمن طفولتهم الذي يتميز بالبساطة، فمبالغ العيدية التي يحرص عليها الأطفال الآن لا تلبي رغبة الكثير منهم لشراء ما يخططون له.
 
مقصد شرعي
 
العيدية عادة اجتماعية لم يفرضها الإسلام، ولكن لم يمنعها في الوقت نفسه للمقتدر عليها لمن أراد، وهي ليست فرضاً، وإنما زيارة الأرحام واجبة، سواء كانت بمال أو دونه، حسب ما أكد العديد من رجال الدين الذين بيّنوا أن ما يسمى بالعيدية يدخل في نطاق إدخال الفرحة والسرور على قلوب الأطفال، وإشراكهم في فرحة العيد، وهو مقصد شرعي، كما أنه يدخل في باب الإحسان، والله تعالى يحب المحسنين، يقول الله عز وجل: “فمن يعمل مثقال ذرة خيراً يره”، ولكن أن تكون هناك مبالغة، ودفع مبالغ عالية تحت مسمى العيدية، فهذا لا أعتبره أمراً محموداً، وأضافوا: “إن إعطاء الصغار العيدية هو من محاسن الأخلاق، ولا يجوز أن تصبح العيدية أمراً واجباً وملزماً للعائلة، وبالتالي تضاف ضمن الهموم التي يحملها الفرد، كذلك لابد من مراعاة العدل في الإعطاء، فلا يجوز إعطاء بعض الأبناء دون الباقين، كذلك يجب مراقبة الأطفال في مجالات صرف العيديات لكي لا يتم إنفاقها على أمور مضرة بصحتهم، أو حتى منافية لتربيتهم.
 
إحساس بالمسؤولية
 
تقديم العيدية أصبح عرفاً راسخاً، وقيمة مستقرة في الوجدان العام في المجتمع السوري، وتشكّل العيدية من وجهة نظر علم الاجتماع، وبحسب رأي الأستاذة سمر سعد الدين عاملاً معززاً للترابط، وتعتبر هدية نقدية من قلوب الكبار إلى الصغار، كما تعد أحد أشكال التلاحم بين أفراد المجتمع، وتندرج تحت مظلة العادات والتقاليد، بالإضافة إلى تأكيدها على قيمة التكافل الاقتصادي والاجتماعي بين الأفراد والأسر، وللعيدية معنى مختلف لدى الطفل، حيث تبقى محفورة في ذاكرته حتى يصبح مسناً، كما أن للعيدية أثراً هاماً، فتشعر الصغار باهتمام الكبار ورعايتهم، فيزيد إحساسهم بالأمان، وهو شيء ضروري لصحتهم النفسية، أما بالنسبة لفائدة العيدية للكبار فرأت سعد الدين أن للعيدية فائدة أيضاً للكبار، فهي تخرجهم من انشغالهم بذاتهم إلى الانشغال بسعادة الصغار، وإظهار الحب والعطف من قبل الأهل عند إعطائهم العيدية للأطفال، ما يزيد من الدفء والحنان الأسري، إضافة إلى أن العيدية تنمي قدرة الطفل على التصرف وأخذ القرارات فيما يمتلك من نقود، وتدربه في المستقبل على كيفية التصرف بأمواله، والتخطيط السليم لصرف نقوده، وتعليمه الادخار، حيث يمكنه ادخار نقوده لشراء بعض متطلباته، وتدريب الأطفال على تحمّل المسؤولية.
 
لنا كلمة
 
على الرغم من أهمية العيدية للصغار، إلا أنها بدأت مؤخراً تأخذ أشكالاً مختلفة عما كانت عليه في الماضي، إذ إن الطفل كان في الماضي يفرح بالنقود البسيطة التي يجمعها بكفاح شخصي عبر المرور على الأقارب، أما اليوم فتمتلىء جيوب الصغار بالمال في العيد، كما أن بعضهم يطلب هدية بشروط معينة من والديه بدلاً من العيدية المعتادة، فقد كان الطفل سابقاً يجتهد على مدى سنوات عدة لجمع الأموال أو العيدية، ثم يفتح الصندوق لمعرفة المبلغ الذي ظفر به طوال فترة حصاد العيدية، ومع ذلك فإن العيدية تبقى رمزاً ينتظره الأطفال، ويخجل من أخذه الأكبر سناً، ويشتاق إليه الكبار ويفتقدونه، فبهجة العيد والفرحة بارتداء ملابس جديدة لا تكتمل من دون الاختباء في أحد أركان المنزل لعد العيدية بعيداً عن الأنظار، والتأمل والتفكير في كيفية صرفها، والبحث عن الطريقة الأمثل للاستفادة منها.
عدد القراءات : 5878

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3521
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020