الأخبار |
وصول «دواعش» فارّين إلى ريف دير الزور.. سجن الحسكة: لا استِتبابَ لـ«قسد»  هجْمة إماراتية - سعودية - تركية على العراق: «غالبيّةُ» التفجير  واشنطن تحذّر رعاياها من السفر إلى الإمارات  وسائل إعلام عراقية نقلا عن مصدر أمني: مطار بغداد الدولي يتعرض لقصف بستة صواريخ  ارتفاع أجور المعاينات وغلاء الأدوية يجعل “الطب البديل” ملاذاً للمتألمين من الفقراء!  بكين: غير مهتمين بانتشال حطام الطائرة الأمريكية التي سقطت في بحر الصين الجنوبي  العسل السوري مرغوب داخليا.. ومرفوض خارجيا.. فأين الخلل؟  رنيم علي: فتاة المودل تحتاج لوجه حسن وجسم متناسق وطول مناسب  أوكرانيا تقلل من احتمال «غزو روسي»... ومقاتلات أميركية تحط في إستونيا  بريطانيا: جونسون يقول إنّه لن يستقيل على خلفيّة الحفلات المزعومة  أسعار النفط ترتفع لأعلى مستوى لها منذ سبعة أعوام  لا جيش، لا سلاح، ولا سيادة: عندما أرادوا جعْل اليمن «المنطقة 14»  هرتسوغ إلى أنقرة وإردوغان إلى الإمارات: ترتيب الأوراق الإقليميّة  قرار ألمانيا «دعم» كييف بخمسة آلاف خوذة يثير موجة سخرية وانتقادات  ابن سلمان لإدارة بايدن: أريد الخروج «بكرامة»  أكثر قطاع دعمته المؤسسة هو الدواجن … مدير مؤسسة الأعلاف: دعم قطاع الثروة الحيوانية بـ90 ملياراً بالبيع بأسعار أرخص من السوق  أكدت أنها لا تعير أي اهتمام لمواقفه … دمشق: بيان المجلس الأوروبي حول سورية لا يساوي الحبر الذي كتب فيه  “حصاد المياه” تقانة حديثة لحل مشكلات العجز والهدر المائي.. لماذا لا نعتمدها؟  المنزل الطابقي بالسكن الشبابي تجاوز الـ 50 مليون ليرة… سكن أم متاجرة بأحلام الشباب؟  الأخطاء الإدارية تلاحق كرتنا مرة أخرى.. المنتخب بالإمارات والجوازات بدمشق!     

شعوب وعادات

2019-06-13 06:48:51  |  الأرشيف

رسالة حب رومانسية عمرها 65 عامًا جمعت عاشقين ما قصتها؟

لا يزال البحث مستمرًا منذ نحو 65 عامًا عن أصحاب رسالة رومانسية تعود لحبيبين متيمين، حيث وصف الخطاب الذي بعث به الجندي العاشق «جاك» لفارسة أحلامه بالرائع والجميل، ولم يتوقف العاملون في متجر خيري، حيث تباع التحف والأشياء المختلفة لفائدة الأعمال الخيرية، في البحث عن أصحاب الرسالة بهدف لم شملهما ومعرفة كيف أثر الزمن عليهما.
صعوبة اللقاء
حسب ما يوضحه تاريخ إرسال الرسالة الغرامية الذي يعود إلى يوم «10-10- 1953، قام جندي بريطاني يدعى «جاك» بإرسال خطاب مميز إلى حبيبته، وظهرت هذه الرسالة بعد كل تلك السنوات في متجر خيري للتحف يمول الأعمال الخيرية، يذكر أن الرسالة تضمنت عبارات مفعمة بالاهتمام، وتعكس قلب صاحبها المتيم جدًا، لكن كاتبها كان محبطًا بسبب عدم قدرته على الوفاء لحضور موعد حدده مع حبيبته؛ بسبب ظروف الحرب آنذاك.
وكتب هذا العاشق إلى حبيبته يحترق من الأسف: «.. إنني آسف للغاية ولكن لا يمكنني الوفاء بالمجيء الليلة وعلى الرغم أنني كنت على أهبة الاستعداد، لم أستطع النزول.. لكن لم يتبق لي سوى تسع عطلات نهاية أسبوع، لذا فهو أمر ليس سيئًا للغاية»، علمًا أنه تم نشر الملاحظة المكتوبة بخط اليد.
التحفة العاطفية
ضرب جاك لحبيبته في هذه الرسالة موعدًا آخر مطمئنًا لها ولم يخف ولعه الكبير بها: «.. بمجرد خروجي ونهاية خدمتي، سأراك في نهاية كل أسبوع وبضع مرات في الأسبوع تعويضًا لهذا الفراق، سأفكر بك الليلة وكل يوم.. سأفتقدك كثيرًا لكنى سأراك غدًا ليلة الأحد بين 7 و7.30. سأكون على أحر من الجمر حتى ألقاك»..
يحرص عمال المتجر بفضول كبير على الجمع بين الحبيبين إن كانا على قيد الحياة، وبهذا الخصوص أكدت تمارا تشابمان مديرة المتجر الخيري أنهم حريصون على إعادة التحفة العاطفية إلى أصحابها قائلة: «نريد فقط لم شمل أصحاب الخطاب ونرى ماذا فعل الزمن بهم، لأنه من غير المعتاد أن نحصل على مثل هذه التحف العاطفية، لكن بالطبع نريد إعادتها إلى أصحابها إذا أمكن ذلك..».
 
عدد القراءات : 8713

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3559
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022