الأخبار |
بعد إنجازات الجيش السوري … هل بات المسلحون عبئاً على تركيا؟  في شهر واحد… 1577 تزوجوا… 472 تطلقوا و610 ولدوا في ريف دمشق  آب شهر البنزين؟ … «محروقات»: الطلب على مادة البنزين ينخفض في أيلول ثم يعود للارتفاع في آذار  هزائم «السلطان» وزيارة موسكو.. بقلم: موفق محمد  عبودية التسليم .. بقلم: ميس الكريدي  «غزوة بياريتس» الإيرانية: ترامب يتجاهل مفاجأة ظريف  سليماني قائد "فيلق القدس": عمليات إسرائيل الجنونية ستكون آخر تخبطاتها  مارياني يزور سورية مجدداً غداً مع نواب أوروبيين  "الدفاع" تطالب بعقد جلستين طارئتين للبرلمان والحكومة للرد على القصف الإسرائيلي على العراق  الجيش يصلي إرهابيي معرة النعمان ناراً حامية.. واشتباكات ضارية على محاور التمانعة  النمسا تحذر من مخاطر عودة الإرهابيين إلى أوروبا  كولومبيا: سراب السلام الأميركي يتبخّر  مفاوضات «هادئة» حول الأسرى الأردنيين في إسرائيل: نحو صفقة لنقل السجن؟  ترامب نجم «قمة السبع»: الأوروبيون عاجزون عن المواجهة  من القاهرة إلى أسوان: إفراغ البلاد من أهلها  القوة الصاروخية اليمنية تقصف بعشرة صواريخ باليستية أهدافاً عسكرية سعودية في جيزان  افتتاح أنيق لدورة ألعاب المتوسط الشاطئية.. كرة القدم تدشن المنافسات والدلفين الذهبي صالح محمد يسبح في مياه باتراس  جونسون لتوسك: سنغادر الاتحاد الأوروبي 31 أكتوبر مهما كانت الظروف  مجلس السيادة السوداني يعلن حالة الطوارئ في بورتسودان     

شعوب وعادات

2019-07-01 03:32:16  |  الأرشيف

خبراء يوضّحون السّبب وراء سهولة التّشتّت أثناء العمل!

التّشتّت، وفقدان التّركيز مشكلة شائعة، يعاني منها الكثيرون، خاصّة أثناء العمل. وفي حين أنّه دائمًًا، ما نلقي اللّوم على أنفسنا، أو على استخدام الهاتف، ومتابعة مواقع التّواصل الاجتماعيّ.
 
ومع ذلك، وعكس المتوقّع، أوضح الخبراء، أنّ السّبب الحقيقيّ وراء هذه المشكلة، يكمن في الدّماغ، وليس البيئة، أو الأجهزة المحيطة.
 
وشملت الدراسة الحديثة، التي أجرتها جامعة هارفارد، على (2,250) شخصًا، اعترفوا بقضائهم حوالي (47%) من ساعات اليوم في تشتت ذهنيّ، وهي حالة توصف بـ"تجوّل الذّهن".
 
وفسّر الخبراء، مصطلح "تجول الذهن"، وهي حالة يفكّر فيها الدّماغ، في أمور ليست ذات صلة بالموضوع الأصليّ، الذي يركّز عليه الشّخص، دون إدراك.
 
وعلى عكس المعتقد الشّائع، لا يحدث التّشتّت، بسبب استخدام الهاتف، أو البيئة المحيطة، بل أوضح الباحثون، أنّ الموضوع يحدث تلقائيًا، حيث وجدوا أنّ أذهاننا مبرمجة بطريقة غريبة للاستمتاع بحالة من التّشتّت، أو فقدان التّركيز، وكأن الدّماغ اتّخذ وضع "الطّيّار الآلي"، إذْ يحدث ذلك لا إراديًا منّا.
 
إضافة إلى ذلك، وجد الخبراء، أنّ الأمر لا يرتبط بنوعيّة العمل الذي تؤدّيه. ووجدوا أنّ العواطف، هي المسؤولة عن حالة "تجوّل الذّهن"، إذْ أوضحوا، أنّنا نصبح مشتّتين عندما نكون غير سعداء.
 
ولحلّ تلك المشكلة، قدّم الخبراء 3 خطوات: الملاحظة والتغيير، وإعادة التجديد؛ فعلى سبيل المثال، عند ملاحظة تشتّت ذهنك فجأة، وسط اجتماع العمل، يجب العودة إلى الواقع، وتحويل انتباه ذهنكِ للحاضر، من خلال التّركيز على أصوات من حولكِ.
 
وتتضمّن الخطوة الأخيرة، "إعادة التجديد"، توجيه تركيز الذّهن على مكان، أو شيء واحد لمدّة (15-20) ثانية؛ فعلى سبيل المثال، عند الاستماع لأغنية، جربي كتابة الأغنية أثناء الاستماع إليها، فهذا التمرين يساعد الدّماغ على التّركيز، وبالتّالي، يمكنكِ إيلاء الاهتمام المناسب للأشياء الضّروريّة.
عدد القراءات : 4016

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
الاخفاق الاميركي في تشكيل قوة بحرية دولية بذريعة حماية السفن في الخليج هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3494
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019