الأخبار |
هل تسلك الدول لا إرادياً نهج «التسلط الذكوري»؟.. بقلم: د. محمد عاكف جمال  بوتين: تحرير دونباس وتحقيق أمن روسيا هو الهدف النهائي وراء العملية العسكرية الخاصة في أوكرانيا  أسعار المدارس الخاصة فلكية … تربية القنيطرة: هناك قسط تعليمي وآخر بناءً على الخدمات والنقل!  وسطياً 31 حادثاً مرورياً كل يوم في سورية … مدير إدارة المرور: 44 بالمئة من الحوادث المرورية سببها السرعة الزائدة و23 بالمئة بسبب الموبايل  حمى الأسعار تجرّد المستهلك المفلس من أسلحته! الأجور بحاجة لعملية إنعاش سريعة ينتظرها الموظف على أحر من الجمر  لماذا يجب اطفاء محرك السيارة عند التزود بالوقود؟  سعر حذاء الجلد الرجالي ارتفع 40 ألف خلال أيام.. أسعار ملابس عيد الأضحى تسجل أرقام غير مسبوقة  «أكسيوس»: انتهاء جولة مفاوضات الدوحة النووية من دون تقدم  تيران وصنافير: إنجاز الاتفاق السعودي ـــ الإسرائيلي بات قريباً  في دورة المتوسط سقط القناع.. بعد لعنة الإصابات «معزوفة» التحكيم شماعة الفشل … الرياضة تحتاج إلى البناء من الجذور بالعلم والمال  الاقتصاد الأميركيّ ينكمش في الربع الأول  «التركي» يواصل التصعيد شمال حلب.. والقوات الروسية تكثف تحركاتها في الرقة والحسكة  مخطّط لتقييد أرباح روسيا من النفط: قادة «السبع» يستنفدون أوراقهم  «مفاوضات الدوحة» الإيرانية ــ الأميركية تنطلق  فنادق ومنتجعات “النجوم” تنتعش في طرطوس والسياحة الشعبية تنكمش!  يشحن في 9 دقائق فقط.. شركة صينية تنتج أسرع شاحن في العالم  الصين تحذر الناتو من التذرّع بأوكرانيا لإثارة مواجهة عالمية أو حرب باردة جديدة  موسكو: العملية العسكرية ستستمر حتى يتوقف تهديد دونباس من الأراضي الأوكرانية  ساعات حاسمة أمام «الكنيست»: هل يقلِب نتنياهو الطاولة؟     

شعوب وعادات

2019-11-08 04:43:52  |  الأرشيف

أوقات الفراغ.. انحراف في السلوكيات.. وشباب يلاحقون الأحلام خارج الحدود

في الوقت الذي يكون فيه البلد بأقصى حاجته لهم للنهوض من ألمه، نجد أغلبهم في المنزل يجلس دون فائدة مرجوة منه، ليس لأنهم لا يريدون المساهمة في بنائه، وضخ طاقتهم المهدورة في مؤسساته ومعامله، بل لأن الواقع الذي نعيشه اليوم يفرض عليهم الجلوس في المنزل، وانتظار فرصة العمل الميئوس منها في ظل الأزمة التي نعيشها، والتي كان من المفترض أن تخلق فرص عمل كثيرة للشباب بعد أن سافر الكثير منهم خارج الوطن تاركاً مكان عمله في مؤسسته فارغاً بانتظار من يملؤه، ولكن على ما يبدو أن الجهات المسؤولة وجدت في سفر هؤلاء الشباب فرصة للتخفيف من الأعباء المادية المفروضة عليها، في حين بقيت أوقات أغلب شبابنا مهدورة، وطاقاتهم مهملة، الأمر الذي أدى إلى خلق فجوة كبيرة في المجتمع، وحالات انحراف وضياع لديهم نتيجة هدر وقتهم وطاقاتهم.
 
عادات سلبية
دراسات كثيرة أجريت حول مواضيع تتعلق بالشباب، ولعل أبرز الدراسات تلك التي تحدثت عن طاقات الشباب المهدورة، حيث رأى علماء الاجتماع أن وجود متسع من وقت الفراغ لدى أعداد كبيرة من الشباب يؤدي إلى الانخراط في أشكال اللهو والعبث أو التسكع في الشوارع والطرقات، ويصل بالشباب إلى حالة من اللامبالاة وانعدام المسؤولية التي قد تنمي في الشاب عادة الإهمال، ويمكن أن يذهب الملل بعيداً بفكر الشاب، ويدفعه نحو سلوكيات اجتماعية خطيرة، أو يذهب به إلى ما هو أبعد من ذلك، فيجره إلى الجريمة بمساعدة رفقاء السوء.
هدر للذهن والوقت
شبابنا اليوم هم صمام الأمان، والقوة التي يتحصن بها وطننا، وهم الثروة التي يجب المحافظة عليها للمرحلة القادمة للنهوض من جديد ببلدنا، من هنا اعتبر الدكتور أكرم القش، “علم اجتماع”، مشكلة هدر الوقت والطاقات من المشكلات الهامة بالنسبة للشباب، حيث يسبب وقت الفراغ درجة من التوتر النفسي حول كيفية شغله بأنشطة مفيدة، لذا يجب على الوسائل التعليمية من مدارس وجامعات أن تعمل على اشتراك الشباب في الأندية الاجتماعية، والنشاطات الثقافية والعلمية والاجتماعية لملء أوقات فراغهم، فتأتي أهمية استغلال وقت الفراغ والاستفادة منه في هذه الأنشطة من حيث إمكانية تحقيق العديد من الحاجات الأساسية للفرد بممارسة العديد من الأنشطة المفيدة له في وقت الفراغ، فاليوم في ظل الأزمة التي نعيشها، هناك من اصطاد وقت الفراغ الضائع لشبابنا، وكان السباق لاستجرارهم وتجييشهم لخدمة أغراضهم ورميهم في براثن الإرهاب، لذا يجب على المؤسسات المعنية التفكير من جديد لإحداث تغيير جذري في المستقبل، لأن الشباب حالياً هم  فئة مستهدفة من الكثيرين، ونحن في سباق لكسب عقولهم وطاقاتهم.
آثار عميقة
إعداد النفوس واستصلاحها مهمة صعبة تحتاج إلى جهود وإعداد، وإلى تخطيط ودراسة، لذا علينا تغيير واقع الشباب المترهل بتفعيل حضوره، وفاعليته، ومسؤوليته الوطنية، لينعكس التغيير على كافة الميادين الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، فالمطلوب اليوم، برأي مضر سليمان، “ماجستير إدارة موارد بشرية”، هو السرعة والاستعجال باللحاق بهذه الشريحة التي تهاجر، ومنعها من الهجرة باستغلال طاقاتها التي تضيع بلا فائدة مرجوة، والتي تسبب بهدرها تراجع البلد عن التقدم، ناهيك عن أن إهمال طاقات الشباب يؤدي إلى فقدان هؤلاء الشباب الإحساس بقيمة فترة حاسمة وهامة من حياتهم، تلك الفترة التي يجب أن تكون فترة إعداد واكتساب للخبرات والمعارف والتكوين العلمي والمهني والعقلي والنفسي، فيظل الشاب معتمداً على والديه حتى سن متقدمة، وربما ينتظر أن يساعده والده في استكمال نفقات الزواج، وما شابه ذلك، لأن طاقاته لم يتم استغلالها بشكل جيد، وبالتالي اعتاد الاتكال على الآخرين، إضافة إلى مجموعة واسعة من الآثار السلبية العميقة المباشرة وغير المباشرة.
ميس بركات
عدد القراءات : 7594

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3564
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022