الأخبار |
بومبيو يحشد أوروبياً: لِنتّحدْ بوجه «القرن الصيني»!  ليلة صفراء .. بقلم: صفوان الهندي  حرب التكنولوجيا.. بقلم: د.يوسف الشريف  الرئيس الأسد في كلمة أمام أعضاء مجلس الشعب: الحرب لن تمنعنا من القيام بواجباتنا وقوة الشعوب في التأقلم مع الظروف وتطويعها لصالحها  الصحة: اعتباراً من الغد إجراء المسحات الخاصة بفيروس كورونا للراغبين بالسفر في مدينة الجلاء بدمشق  الحلول لا تأتي على طبق من ذهب وإنما بالبحث العلمي الجاد  غارات جوية وقصف مدفعي إسرائيلي على قطاع غزة  روسيا: سنبدأ بإنتاج لقاح كورونا في غضون أسبوعين والمنافسة وراء المواقف الأجنبية المتشككة  اللوبيات الاقتصادية في سورية: أثرياء الحرب يعزّزون سطوتهم  أنقرة تتهم تتهم أثينا بإغلاق مدارس الأقلية التركية في منطقة تراقيا الغربية  تمديد حظر الأسلحة على طهران.. بين النجاح والفشل  مروى وشير: وجود المرأة في الإعلام الرياضي بات كالملح في الطعام  إصابات فيروس كورونا حول العالم تتجاوز 20 مليونا  يارا عاصي: لإعلام.. مهنة من لا مهنة له والشكل والواسطة أهم من المضمون..!  ترامب: الخطر الأكبر على انتخاباتنا يأتي من الديمقراطيين وليس من روسيا  صحيفة: ترامب قد يحظر على مواطنيه العودة إلى البلاد  الصحة العالمية: نبحث مع الجانب الروسي فاعلية وآلية اعتماد اللقاح الروسي المكتشف ضد فيروس كورونا  قوّة المعرفة.. بقلم: سامر يحيى  ميليشيا (قسد) المدعومة أمريكياً تختطف 9 مدنيين من بلدة سويدان جزيرة بريف دير الزور  بوتين يعلن تسجيل أول لقاح ضد فيروس كورونا في العالم     

شعوب وعادات

2019-12-17 03:14:59  |  الأرشيف

تأثير الإنترنت على الأطفال وحلول لمواجهتها

التكنولوجيا ليست سيئة، ولكنها عندما تمس وتفتك بالحالة النفسية لأطفال أبرياء فإن الضرر يعتبر قذراً، وخاصة في موضوع وقوع المواد الإباحية في يد أطفال تنكسر خواطرهم، وهم ما زالوا في بداية الحياة.
التكنولوجيا المؤذية
وصف معهد «كريستيانا» البرازيلي، المختص بشؤون الأطفال وعالمهم المواد الإباحية التي ربما تظهر للطفل بالصدفة إذا كان في سنواته الأولى من العمر، أو يبحث عنها عندما يبلغ سناً معيناً (ما بين السادسة والتاسعة) بأنها تدخل ضمن تعريف «التكنولوجيا القذرة».
تأثيرات نفسية مدمرة
الآثار النفسية هي نفسها على الأطفال في جميع أنحاء العالم. فما هي تأثيرات الإنترنت وخاصة المواد الإباحية على نفسية الطفل؟
أولاً، تأخير عملية التطور الذهني للطفل.
ثانياً، الحساسية النفسية المفرطة.
ثالثاً، تطور فكرة خاطئ لديه عن العلاقات الإنسانية.
رابعاً، الإصابة بالعصبية العفوية.
خامساً، ميل الطفل إلى العزلة للاعتقاد بأن جميع الناس قذرون. بما فيهم الأبوان.
سادساً، التسبب بتصورات غريبة في المخيلة عن الأعضاء التناسلية.
سابعاً، الإدمان على العادة السرية بعد البلوغ.
ثامناً، الوقوع في مأزق تقليد ما يشاهده.
المواجهة
مواجهة هذا الواقع الأليم تعتبر من واجبات الوالدين بالدرجة الأولى. وهي تتلخص في تصرفات سريعة:
1 - المراقبة المستمرة عند مباشرة الطفل باللعب بالكومبيوتر.
2 - الملاحظة الدقيقة في حال وجود تصرفات غريبة عنده.
3 - جعل الحالة الأمنية لجهاز الكومبيوتر معقدة بالنسبة للطفل (شيفرات لا يستطيع اكتشافها)، وإلغاء المشاركة في أي مواقع إباحية.
4 - وسؤاله عن الأمر الذي يؤرقه في حال شعرت بأن طفلك ربما شاهد أمراً غريباً أثناء عبثه بالكومبيوتر أو السمارت فون.
5 - مصارحته عبر سؤاله فيما إذا رأى ممارسة حميمية بين رجل وامرأة ومحاولة الشرح إذا كان مستطاعاً، أو الذهاب إلى طبيب نفسي مختص بشؤون الأطفال ليعطيه شرحاً يناسب استيعابه.
 
عدد القراءات : 5127

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3524
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020