الأخبار العاجلة
  الأخبار |
الرئيس الأسد يتلقى رسالة من رئيس الوزراء العراقي تتعلق بالعلاقات الثنائية والتعاون القائم بين البلدين في مكافحة الإرهاب  في ذكرى عيدهم.. دماء الشهداء مداد طاهر يكتب فصولاً مشرقة في تاريخ سورية وسجلها النضالي  السجن ثلاث سنوات ونصف السنة لامرأة نرويجية انضمت لداعش في سورية … محكمة أرمينية: المؤبد لمرتزقين سوريين قاتلا في قره باغ  الاحتلال الأميركي يدخل قافلة عسكرية إلى دير الزور ومرتزقة «التركي» يداهمون بلدة بريف الرقة … استمرار انقطاع الكهرباء عن الحسكة لليوم السابع بسبب سياسيات نظام أردوغان  هل جو بايدن «رئيس تغيير»؟.. بقلم: دينا دخل اللـه  من يهدئ جنون أسعار الدواجن في الأسواق؟! … الشرحات نار.. والفروج يطير.. والبيض يغلي.. والحلول؟! .. وزير الزراعة: المشكلة تراكمية والوضع يتحسن بـ45 يوماً  تراجع في مياه الفيجة … الهاشمي : المياه تتأثر بالتقنين وعدم توفر كميات كافية من المازوت  لبيد رئيساً مُكلّفاً بدلاً من نتنياهو: الأزمة الحكومية الإسرائيلية باقية... وتتعمّق  النيجر تعلن مقتل 16 جندياً «للمرة الثانية» خلال ثلاثة أيام!  الصراع الصيني الأميركي… هل يشمل السياسة والعالم؟  تسوية خلاف آخر مع أوروبا: بريطانيا تمنح سفيرها «حصانة» كاملة!  ” بدل العيد” يفوق المئة ألف في مدينة الإنتاج والرخص  الهند تحطم مجددا الرقم القياسي في عدد الإصابات والوفيات اليومية بكورونا  بايدن يتحدث عن "ثورة صغيرة" داخل الحزب الجمهوري  خطاب المئة يوم والسياسة الخارجية.. بقلم: د. منار الشوربجي  قريباً.. بسكويت وباستا بـ "الخنافس" في دول الاتحاد الأوروبي     

شعوب وعادات

2019-12-30 04:48:18  |  الأرشيف

«لا» الكلمة الأكثر شيوعاً للطفل دون الثالثة .. لماذا وما طرق علاجها؟

هي الأكثر شعبية لدى الطفل... والأكثر تردداً على لسان الأهل أيضاً؛ فأمام لمس الأطفال لكل شيء وحشر أنوفهم في كل مكان...لا يكف الأهل عن قول «لا»؛ لا تلمس هذا، لا تفعل هذا، ونظراً لفضول الطفل في هذا العمر والرغبة في معرفة إن كان بإمكانهم السيطرة على الأحداث والأشخاص فهم يكررونها عالية مدوية في كل مناسبة وأمر يوجه إليهم...عن أسلوب التربية الذكي تحدثنا الدكتورة ماجدة مصطفى أستاذة المناهج والتربية بجامعة حلوان.
نصائح للآباء 
تعلموا التعرف على شخصية طفلكم، وإذا عرفتموها جيداً فأنتم تدركون حاجات طفلكم ورغباته؛ متى يقول «لا» ويعني «نعم»، ومتى يعني «لا» فعلاً، وفكروا قبل أن تقولوا «لا». وتجنبوها إذا كان لا يهمكم كثيراً أن يقوم أو لا يقوم بعمل ما.
لا تكثروا من الأسئلة التي تتطلب جواباً بـ«نعم» أو «لا»، ولا تطرحوها، اسألوه مثلاً: ما هي كمية العصير التي تريدها؟ وليس: «هل تريد شرب العصير؟ وإذا أردتم أن يصعد طفلكم إلى السيارة فلا تقولوا له: «ألا تريد الصعود إلى السيارة» وقولوا: «هيا سنصعد الآن إلى السيارة...ثم اصعدوا فعلاً».
قوموا بصياغة إجاباتكم السلبية بطريقة مختلفة؛ على سبيل المثال قولوا: «توقف» عندما يرتكب طفلكم هفوة، كأن يلمس النباتات...أو قولوا: «توقف لتصبح طفلاً مهذباً لا يغضب منك أحد» إذا بدأ في شجار ما مع طفل يزوركم، بدلاً من كلمة «لا» في كل تصرف أو كلمة لا تليق ينطق بها الطفل.
اجعلوا طفلكم يتوقف عن تصرف معين بأن تستبدلوه بتصرف آخر، اقترحوا عليه مثلاً تصرفاً بديلاً، استغلوا وقت الهدوء لتمسكوا بيد طفلكم ولتقولوا له: «تعال إلى هنا من فضلك»، ثم اجذبوه نحوكم واحضنوه ولتقولوا له: «شكراً، لأنك أتيت»... وكرروا هذا التمرين خمس مرات يومياً، مع زيادة المسافة شيئاً فشيئاً بينكم وبين الطفل.
تغاضوا عن كلمة «لا»، وافترضوا أن طفلكم في الحقيقة يريد أن يقول «نعم»؛ فإذا كان لا يريد العصير مثلاً فهو لن يشربه، وهكذا ستعلمون سريعاً ما إذا كان جدياً عندما يقول «لا»... وعليكم إظهار اهتمامكم بـ«نعم» أكثر من «لا» بمقابلة «نعم» بابتسامة وإغداق الإطراء على طفلكم.
قولوا لطفلكم: «كم أنت لطيف لأنك قلت «نعم» أو: أنا مسرورة؛ لأنك قلت نعم لعمتك عندما طلبت منك شيئاً، وعلموه كيف يقول «نعم» بطريقة منهجية، بأن تقولوا له: «إنني أقدر موافقتك...إنه لشيء ممتع أن أسمعك تقول «نعم»...
مثال: قولوا له في بعض المواقف المطلوب منه فعلها...: «أريد أن أطلب منك خدمة، وأريد منك أن تجيب بـ«نعم» قبل أن أعد إلى خمسة»، فإذا أطاع فهنئوه على تلك الـ«نعم» الرائعة، وكرروا هذا التمرين خمس مرات يومياً مدة خمسة أيام، وستلاحظون ابنكم وقد أصبح أكثر إيجابية.
أدركوا أن من حق ابنكم أن يقول «لا»...حتى لو كان عليه أن ينفذ ما تريدونه منه، أو ما ينبغي عليه فعله... واشرحوا له الوضع: «أعرف أنك لا تريد تجميع أقلام التلوين الخاصة بك، لكن يمكنك فعل ما تريد عندما تنفذ ما أطلبه منك» فيعلم الطفل أنكم سمعتموه وأنكم تأخذون برأيه، وأنكم لم تعودوا أصحاب القرار وحدكم.
تذكروا أن كلمة «لا» طبيعية بالنسبة للطفل وستزول، ولكن إن غضبتم فستظهرون اهتمامكم بكلمة «لا»، وهو لا يبحث إلا عن القدرة على التأثير وجذب الاهتمام، ولا تشجعوه أو تلفتوا نظر الآخرين -أمامه- أن طفلكم يقول «لا»، بذلك تشجعونه على الاستمرار وينتظر رد فعلكم.
 
عدد القراءات : 6392

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3544
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021