الأخبار |
«سوبر ماريو» الإيطالي ينال الثقة: حكومة حربٍ على العمّال  الرياض تستنجد بإسرائيل: أعينونا على بايدن!  الخارجية الأميركية: صبر واشنطن على إيران له حدود  الإرهابيون واصلوا احتجاز المدنيين في «خفض التصعيد».. وترقّب وحذر في الممرات الإنسانية … الجيش يدمي دواعش البادية و«الحربي» يكثف غاراته ضدهم  الاحتلال التركي ومرتزقته واصلوا اعتداءاتهم على محيط «عين عيسى» والطريق «M4» … دورية روسية في منطقة بدأ الاحتلال الأميركي بإنشاء قاعدة له فيها  ترشيح غوتيريش رسمياً أميناً عاماً للأمم المتحدة لولاية ثانية  هل مازال ترامب قوياً؟.. بقلم: دينا دخل الله  في طريقنا لهزيمة كورونا.. السوريون اكتسبوا حماية بإصابة 30 بالمئة منهم والموجة الثانية «خفيفة» … الحايك: موجات «كورونا» موسمية «جيبية» التواتر.. وما يحدث راهناً مجرد «كريب»  لتخفيض أسعار العقارات.. خبير يدعو إلى استثمار عشرات آلاف الأبنية على الهيكل وقروض ميسرة للبناء  برد.. دافئ.. بقلم: رشاد أبو داود  مؤسسة القدس الدولية تبحث في العلمانية وجوهر معناها ومراحل تطورها  وزير الخارجية الاسرائيلي: قرار إيران تقليص مهام المفتشين يحتاج لرد دولي فوري  متزعم ميليشيا يسرق 143 ألف دولار من رواتب مرتزقة سوريين قاتلوا في أذربيجان  ماذا يعني اطلاع القضاء الأميركي على سجلات ترامب الضريبية؟  مستقبل مظلم لإسرائيل.. بقلم: تحسين الحلبي  سلفيون و«قاعديون» و«دواعش»: أكبر عملية تحشيد سعودية نحو مأرب  عودة نقاط المراقبة إلى تل تمر وعين عيسى: «فركة أذن» روسية لـ«قسد»  سخط مصري - إماراتي على الدوحة: الكويت تُجدّد وساطتها  التدريب والتأهيل الوظيفي.. بحث عن الكفاءات والخبرات وتساؤلات عن العائدية الإنتاجية؟!  إعلامية متميزة تنتمي إلى الجيل الجديد..سالي فاضل: مذيعة المنوعات تحتاج للابتسامة والخفة وسرعة البديهة     

شعوب وعادات

2020-01-14 03:14:59  |  الأرشيف

هل قيادة المرأة للمركبة الكبيرة تعني قوة شخصيتها أم ماذا؟

بات مشهد فتاة أو سيدة تقود مركبة كبيرة في الشوارع أمرًا عاديًا ومألوفًا هذه الأيام، في ظل تقافز تساؤلات عديدة من هنا وهناك عن سر إقبال تلك النساء على اقتناء هذه المركبات الضخمة بدلاً من اقتنائها لسيارة صغيرة أو متوسطة الحجم تتناسب مع حجمها وأنوثتها.
وفي حين يعزو البعض سر هذا الخيار إلى أسباب منطقية كالأمان الذي تشعر به المرأة أثناء قيادتها لسيارة كبيرة، أو المساحة التي توفرها تلك السيارة لأفراد العائلة أو المشتريات، رغم معارضة البعض بشدة قيادة المرأة لتلك السيارات، ويرى أنها تنتقص من أنوثتها وتظهرها بمظهر غير لائق.
أشخاص يعرضون آراءهم حول السيارة الكبيرة
تعتبر باربارا أوليندا وهي صاحبة سيارة ضخمة أن قيادة هذا النوع من المركبات يجعل منها سائقة ماهرة، كما أن القيادة من مكان مرتفع عن باقي السائقين يجعلها ترى كل ما  حولها بوضوح، بالإضافة إلى الشعور بالخصوصية أكثر وهي داخل مركبتها المرتفعة، حيث تستطيع الغناء، وتناول الطعام، وإصلاح مكياجها وفعل الكثير من الأشياء بعيدًا عن أعين الفضوليين.
كما توفر لها سيارتها الكبيرة مساحة ضخمة لجميع أصدقائها أو أفراد عائلتها، كما يمكنها الذهاب للتسوق وشراء جميع احتياجاتها دون عناء التفكير بالمساحة التي ستحتاجها لكل تلك المشتريات.
لكن لدى خبير العلاقات الأسرية، الدكتور شونتي فيلدهان، رأي مغاير تمامًا، فهو يرى أن بعض النساء تتعمد اقتناء سيارة ضخمة فقط لتثبت أنها تستطيع منافسة الرجال في كل شيء، وليس لأنها فعلاً بحاجة إلى سيارة كبيرة، معللاً ذلك بأن السيارات الكبيرة صممت لتناسب الرجال من حيث الحجم وطبيعة العمل وليس النساء؛ فبالقدر الذي تجد فيه بعض النساء الرجل بكامل رجولته وهو يقود سيارته الضخمة، يرى الرجال المرأة فاقدة لشيء من أنوثتها وهي تفعل نفس الفعل.
ومن وجهة نظره، أنه كلما كبرت المركبة، ازدادت عجرفة وضيق أفق صاحبها، قائلاً: "يكفينا ما يكفينا من السائقين المتعجرفين من الرجال في الشوارع، لا ينقصنا وجود نساء من هذا الصنف أيضاً، ولا يمكنني أبداً احتمال رؤية امرأة تلتصق بمقود مركبة ضخمة وتناور في الشارع بكل عنف".
واستنتجت إحدى الدراسات الأمريكية أن المرأة التي تقود مركبة ضخمة هي امرأة قوية الشخصية وجذابة، وأن الأمر لا ينتقص من أنوثتها أبدًا، بل على العكس تمامًا، يزيدها جاذبية ويكسبها الاحترام من كلا الجنسين.
بالإضافة إلى أن السيارات الكبيرة آمنة أكثر بالنسبة للنساء، فهي ملائمة للطرق الوعرة والثلوج وغيرها من المعوقات التي قد تعترض طريق السائقين بشكل عام، وبغض النظر عن تعدد الآراء حول قيادة المرأة للمركبات الضخمة، يبقى الأمر حرية شخصية، وكل شخص لديه الحق في فعل ما يراه مناسبًا له.
 
 
عدد القراءات : 6176

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3542
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021