الأخبار |
سورية تطالب مجلس الأمن مجدداً بإدانة الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة على أراضيها واتخاذ إجراءات حازمة لقمعها  واقع نقابة الفنانين في ظل القانون 40 ونظامها الداخلي والضمان الصحي.. أهم القضايا بالمؤتمر العام للنقابة  إعلام: الحكم على نيكولا ساركوزي بالسجن 3 سنوات بعد إدانته بالفساد.  في أول ظهور رسمي له.. ترامب يلمح للترشح للانتخابات المقبلة  "سوبر كورونا" ترعب بريطانيا بعد اكتشاف حالات إصابة بالفيروس  على ذمة “هيئة المنافسة”.. لا احتكار باستيراد الأساسيات وتدخل إيجابي لكسر هيمنة القلة  روسيا أكدت تنفيذ «النصرة» 24 اعتداءً في «خفض التصعيد» … الجيش يضيّق المساحة على الدواعش في البادية  الدفاع الروسية: هبوط اضطراري لمروحية في الحسكة.. والاحتلال الأميركي ينقل دواعش إلى البادية  لا إثبات علمياً دقيقاً على وجود طفرة جديدة لفيروس كورونا في سورية … الأمين: الإصابات ارتفعت 30 بالمئة.. أعلنا حالة التأهب وقد نتعرّض لذروة ثالثة في أي لحظة  دمشق تحصل على 2.1 مليار ل.س بدل وقوف السيارات … 3500 موقف و500 ليرة أجرة الساعة  المركزي للإحصاء: الأسعار في سورية ارتفعت بأكثر من ألفين في المئة  لنتحدث معهم بعفويتهم.. بقلم: شيماء المرزوقي  تونس.. عدد وفيات كورونا يتخطى الـ8000  كل شيء في أزمة المحروقات.. انتظار طويل.. نوم في السيارات خوفاً من سرقتها وغش وسوق سوداء  تركيا تُخلي قاعدة عسكريّة جنوبي إدلب وتتجهز لسحب أخرى  مثلث حلايب وشلاتين نزاع سوداني مصري مستمر وشكاوى لا تنتهي  "شخصية غير مرغوب فيها".. سفيرة الاتحاد الأوروبي تغادر فنزويلا يوم الثلاثاء  منازل الذاكرة.. بقلم: عائشة سلطان  خامنئي: الغربيون يكذبون ويريدون أخذ مقومات القوة من إيران  ابن سلمان أمام "محكمة" بايدن بعد تقرير خاشقجي.. الأمير محاصر؟     

شعوب وعادات

2020-01-25 07:57:19  |  الأرشيف

انتقاد سمنة المرأة أو الطفل.. سلوك سلبي لا يجب القبول به!

يعتبر انتقاد من يعانين من السمنة أكثر أنواع انتقاد الجسم شيوعا وهو أمر شائع لدرجة أن البعض يجادل بأنه نقد لا يؤذي، وأنه "من أجل مصلحتك الشخصية"، ويطلق عليه تعبير "عار الجسد" هو شعور الناس بالعار بسبب حجم الجسم وشكله، وهو أمر يقلق الكثيرين إلى حد الهوس.
 
فكرة النحافة تهيمن على الجميع وخاصة الفتيات والنساء، حيث تشعر نسبة كبيرة منهن أنهن يجب أن يفقدن الوزن.
 
وأفادت الكثيرات أنهن يشعرن بالخجل الشديد إلى حد يدفعهن للكذب حتى بشأن مقاس ثيابهن، لكن المطلوب حسب دراسة لمجلة "سايكولوجي توداي" ليس النحافة في المطلق، بل نوع معين من النحافة، هي تلك النحافة المترافقة بمنحنيات واضحة للجسد.
 
لكن المفارقة أيضا هي أن الكثير ممن يتحلون بالنحافة غير راضين أيضا، إذ يبدو أن مفهومي السمنة والنحافة هما مفهومان لا يزالان موضع خلاف إلا أن الخجل من السمنة والتنمر يشكلان جزءا من هذا المفهوم، والعبارات التالية التي تسمعها الكثيرات من ذوات الوزن الزائد تؤكد هذا المفهوم.
 
لم لا تذهبين إلى النادي الرياضي مثل باقي الفتيات في المدرسة؟ ربما لن تظلي سمينة كما أنت الآن.
 
الفتيات السمينات مثلك يجب ألا يلبسن بلوزات ضيقة.
 
أنظروا إلى هذا الجبل المتحرك.
 
كان يمكن أن تكوني جميلة لو لم تكوني سمينة.
 
هذا الفستان سيبدو رائعا عليك... فقط إذا خسرت بضعة كيلو غرامات من وزنك.
 
عليك التفكير جديا بخسارة بضعة كيلوغرامات... عندها ستصبحين جذابة جدا.
 
لكن المشكلة أيضا أن "عار الجسد" لا يقتصر على ذوات الوزن الزائد، ففي عالم تهيمن فيه مواصفات محددة للنحافة، تصبح النحافة الخارجة عن إطار هذه المواصفات هي أيضا أمرا خاضعا للتعليقات الجارحة والمؤذية، والنصائح التي لا تتوقف مثل الآتية:
 
أنت نحيفة جدا، وشكلك يوحي بالغباء.
 
أنت نحيفة جدا، هل أنت متأكدة أنك غير مصابة بفقدان الشهية؟
 
نحافتك زائدة إلى حد أنه يمكن روية أضلاعك.
 
والمؤسف أكثر أن هذه الانتقادات تبدأ في عمر مبكر جدا، إذ تظهر إحدى الدراسات أن الفتيات بشكل خاص يبدأن في التعبير عن مخاوفهن بشأن وزنهن أو شكلهن في سن السادسة، إذا إن نسبة كبيرة من فتيات المدارس الابتدائية يشعرن بالقلق إزاء وزنهن أو الخوف من أن يصبحن سمينات جدا، وهذا القلق يدوم مدى الحياة.
 
هذه العبارات التي نسمعها يوميا، وتتكرر بصورة أو بأخرى، حتى من أقرب المقربين منا، تظهر مدى شيوع "عار الجسد". فالتعليق على الحجم والشكل وما يتعلق به هي أكثر العبارات التي نتلقاها شيوعا. وهي عبارات لا تجعلنا نشعر بالخجل فحسب، بل هي عبارات جارحة في الصميم. فالإحساس بـ"عار الجسد" ليس أمرا تافها أو غير مهم أو مزاح أو متعة، إنه إحساس محزن للغاية. وفي عصر تعتبر فيه أجسادنا هي أنفسنا، فإن "عار الجسد" يعني شعورنا بالخجل من أنفسنا.
 
لذا من المهم جدا التوقف عن إبداء تلك التعليقات السلبية على الشكل، خصوصا لدى الأطفال، فشعور الطفل بالخجل بسبب سمنته أو نحوله الزائد سوف يؤثر على تقديره لنفسه، وهو أمر قد ينعكس على نجاحه في المستقبل.
عدد القراءات : 6204

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3543
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021