الأخبار |
«الحجر» في مصر على حساب العائدين... لتنشيط الفنادق الحكومية!  البيت الأبيض ينشر توقعات صادمة بشأن عدد ضحايا كورونا.. وترامب: أيام صعبة تنتظرنا  أين “أعمال الرجال”.. يا “رجال الأعمال”؟!.. بقلم: حسن النابلسي  المواطن في رحلة بحث يومي عن رغيف جيد.. مع الغياب الفاعل لبعض المخاتير ولجان الأحياء  ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا في المكسيك إلى 1378 حالة  شبهات قوية في إيطاليا بأن أعداد ضحايا كورونا أكبر من المعلن!  إصابة وزير الصحة الإسرائيلي وزوجته بفيروس "كورونا"  خطة أمريكية لوقف الرحلات الجوية الداخلية إلى مناطق تفشي "كورونا"  وزير التربية: لا استئناف للدوام في المدارس طالما أن هناك خطراً يتهدد حياة الطلاب  «التموين» تدرس قرار توزيع الخبز عبر البطاقة «الذكية» ومخصصات الفرد ٣٢٠ غراما يومياً  معدل البطالة بمنطقة اليورو يبلغ أدنى مستوى في 12 عاما  ممثلة كويتية شهيرة تدعو لطرد الوفدين من البلاد أو إلقائهم في الصحراء  غسيل العار بالرياضة.. ابن سلمان يقترب من شراء نيوكاسل  «تحرير الشام» تحرّض على «حراس الدين»: معركة وشيكة في إدلب؟  الهند في انتظار انفجار الوباء: الإصابات قد تصل إلى 500 مليون!  الاستخبارات الأمريكية تقدم تقريرا سريا للبيت الأبيض حول تفشي كورونا في الصين  الاتحاد الأوروبي واختبار «كورونا».. بقلم: د. أيمن سمير  درست الإعلام واحترفت الفن.. دانا نصري: مازلت في بداية الطريق وهناك الكثير في انتظاري مستقبلاً  «الإنتشار سيكون خطيراً وسريعاً جداً»: تحدّي «كورونا» يكبر بدءاً من الأحد في لبنان     

شعوب وعادات

2020-02-28 17:35:53  |  الأرشيف

ما هي السنة الكبيسة ولماذا تحدث كل أربع سنوات؟

ما هي السنة الكبيسة ولماذا تحدث كل أربع سنوات؟

تشهد السنة الحالية عودة يوم 29 فبراير إلى التقويم الميلادي لأول مرة منذ عام 2016، فيما يعرف بالسنة الكبيسة.
 
وتتكون السنة الميلادية التقويمية عادة من 365 يوما، إلا أنه يضاف إليها يوم واحد كل أربع سنوات، وهو ما يجعل تلك السنة كبيسة.
 
ويضاف هذا اليوم في شهر فبراير، وهو يوم 29 فبراير الذي يأتي فقط مرة واحدة كل 4 سنوات، وذلك لمزامنة التقويم الميلادي مع السنة الفلكية.
- لماذا تحدث السنة الكبيسة كل أربع سنوات؟:
 
عادة ما ينطوي شهر فبراير على 28 يوما، إلا أنه يضاف إليه يوم كل أربع سنوات ليصبح 29 يوما، ما يعني أن عدد أيام السنة الميلادية يصبح 366 يوما، على غير العادة التي تكون فيها السنة 365 يوما، لأن هذا هو الوقت التقريبي الذي تستغرقه الأرض في مدار الشمس.
 
ومع ذلك، فإن الوقت الذي تستغرقه الأرض حتى تدور حول الشمس، على وجه الدقة، يقترب من 365.25  يوما. ولذلك، فإنه من أجل ضمان أن تظل مواسم التقويم الميلادية متزامنة مع المواسم الشمسية، يتم وضع يوم إضافي في التقويم الميلادي كل أربع سنوات.
 
ووفقا لدانييل براون، الأستاذ المشارك في كلية العلوم والتكنولوجيا بجامعة نوتنغهام ترينت، لو لم نتقيد بالسنوات الكبيسة منذ نحو 750 عاما، فإن التقويم الميلادي سيتوقف عن التطابق مع المواسم في نهاية المطاف ويصبح أبرد وقت في العام، على سبيل المثال، في يونيو.
 
وفي حين أنه من المعترف به على نطاق واسع أن السنة الكبيسة تحدث كل أربع سنوات، إلا أن هناك استثناءات لهذه القاعدة.
 
فعلى الرغم من أن السنة الكبيسة وُجدت كحل لمشكلة التوافق الزمني بين التقويم الميلادي والدورة الفلكية للأرض حول الشمس، إلا أنها لا تعد حلا مثاليا، بالنظر إلى أن المبدأ الذي تقوم عليه هذه السنة يعتمد على إضافة 24 ساعة كاملة كل 4 سنوات، ما يعني بالتالي أن السنة التقويمية تتجاوز السنة الشمسية بمقدار 11 دقيقة و14 ثانية.
 
وينتج عن تراكم هذه المدة الزمنية يوم إضافي جديد بعد 128 سنة تقويمية إلى جانب 29 فبراير، ولهذا يقع إلغاء السنة الكبيسة مرة واحدة كل 400 عام، وهو ما يساعد على تقليص الفارق الزمني بمقدار نصف دقيقة لصالح السنة التقويمية، ما يعني أن السنة الشمسية ستتأخر عن السنة التقويمية بمقدار يوم كامل بعد 3300 سنة.
 
ويشار إلى أنه سوف تحدث السنة الكبيسة المقبلة في العام 2024.
عدد القراءات : 3320

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3514
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020