الأخبار |
موريتانيا... رئيس الجمهورية يكلف وزيرا أول جديدا بتنسيق العمل الحكومي  في حوار مع "الأزمنة" فخامة رئيس جمهورية أرمينيا الدكتور أرمين سركيسيان: " وتبقى معاهدة سيفر وثيقة هامة حول حق الشعب الأرمني للوصول الى حل عادل في القضية الأرمنية"  ميليشيا (قسد) المدعومة أمريكيا تقوم بسرقة محتويات مبنى الشركة العامة لكهرباء الحسكة  ماكرون من بيروت: لبنان يواجه أزمة ومعاناته ستستمر ما لم يتم إجراء الإصلاحات  اليمن يحذر من كارثة في سواحله تفوق انفجار مرفأ بيروت بمئات المرات  وزير الري المصري يطالب المسؤولين بتجهيز السدود لمواجهة أي أمر طارئ يحدث بالمنطقة  كورونا وجحر السوريين المظلم .. بقلم: ميس الكريدي  تدمير مرفأ بيروت: العبور الشاق نحو البديل  "انفجار أم هجوم"... ترامب "حائر" بشأن ما حدث في بيروت  بعد وصوله لمرحلة الذروة.. جدري الأبقار في اللاذقية يبدأ بالانحسار  نيترات الأمونيوم لم تكن محجوزة في المرفأ؟ القضاء وافق على إعادة تصدير الشحنة المتفجرة عــام 2015!  تحرّكات أميركية لاسترضاء الأهالي: العشائر تفجّر غضبها في وجه «قسد»  صحّة بايدن العقلية محور تجاذبات مع ترامب  كورونا يواصل تمدده وتحقيق “دولي” بشأن مصدره  ليبيا تسجل 251 إصابة جديدة بكورونا و3 وفيات  كيف وصلت "شحنة الموت" إلى لبنان؟  ضحايا انفجار بيروت يتوزعون على عشرات الجنسيات العربية والأجنبية  مدير ميناء بيروت: المواد المتفجرة كانت في المستودع بموجب أمر محكمة  وزارة الصحة: تسجيل 52 إصابة جديدة بفيروس كورونا وشفاء 13 حالة ووفاة حالتين  انفجار بيروت أفسد القمح في صوامع الميناء وتحرك لبناني عاجل لتدبير لقمة العيش     

شعوب وعادات

2020-06-28 20:58:10  |  الأرشيف

“في موسم الامتحانات”.. هكذا تستنفر الأسرة السورية و يتحول الأهل إلى طلاب “يضنيهم هم الشهادة والعلامات”

البعث
مشهد اعتاد عليه السوريون في كل عام.. إنه موسم الامتحانات وإعلان الأسر حالة الاستنفار المنزلي على جميع الجبهات، حيث ينصب الاهتمام على ابنهم المستعد لتقديم امتحانات الشهادة الثانوية أو شهادة التعليم الأساسي، ومع اقتراب موعد الامتحانات تجهز “لاءات ” “لا للزيارات..لا للاتصالات .. لا لاستقبال الضيوف” “في بيتنا شهادات”، والسؤال الأهم عند لقاء العائلات وجلسات القهوة الصباحية وحديث الأصدقاء هل عندكم هذه السنة شهادات؟ .
 
عزيمة وإرادة
 
السؤال لم يأت من فراغ، فالسوريون منذ الأزل يضعون في مقدمة أولوياتهم الحياتية نجاح أبنائهم في الدراسة، فرغم الظروف القاسية والحرب بقي التعليم الهدف رقم واحد، حيث لم تخيفهم قذائف الإرهاب التي استهدفت المدارس والجامعات ولم يثن عزيمتهم حقد العصابات الإرهابية التي منعت دخول الطلاب من المناطق الخارجة عن سيطرة الدولة لتقديم الامتحانات، لتؤكد صور الأهالي وأبنائهم وهم يحاولون دخول مناطق سيطرة الدولة وكيفية إطلاق النار عليهم من قبل العصابات الإرهابية والتنظيمات والفصائل المسلحة لمنعهم تقديم الامتحانات على مرأى المنظمات الإنسانية والعالمية، خاصة أن الدولة ومن خلال الوزارات المعنية جهزت وقدمت كافة التسهيلات لاستقبال الطلاب الذين على يقين تام بأن لا شهادة تعليمية في العالم تضاهي الشهادة الرسمية السورية.
 
هذا التمسك والإصرار على تقديم الامتحانات تحت كنف الدولة السورية ليس إلا دليلاً دامغاً على أهمية التعليم عند السوريين.
 
الأهالي يدرسون
 
وبالعودة إلى أجواء الامتحانات واستعداد الأهل قبل أبنائهم لتهيئة سبل الراحة النفسية والجسدية لهم، يذهب الأمر أبعد من ذلك، خاصة أن هناك قسماً كبيراً من الأسر تحفظ المنهاج مع أبنائهم من كثرة “التسميع” والمتابعة الدائمة والبحث عن المهم في المقررات، ليصل المشهد عند إحدى الأمهات بأن تحمل بين كفيها ملخص مادة تقرأ منه وابنتها تسير مع زميلاتها  أمامها، وكأن الأم هي الذاهبة إلى الامتحان وابنتها ترافقها.
 
هذا المنظر يعيدنا بالذاكرة إلى سنوات ماضية قليلة، حيث تقدمت الأم وابنتها معاً لامتحان الشهادة الثانوية ونجحت الأم وعندما وجه لها سؤال من الإعلام ما الدافع بعد هذا العمر الذي جعلها تتقدم للامتحان؟ لتجيب وقتها “إن خوفها على ابنتها ومتابعتها بشكل يومي واطلاعها على المنهاج ومساعدتها في الحفظ أوصلها إلى امتلاك القدرة لتكون على مقاعد الامتحان وتحصل على الشهادة مع ابنتها”.
 
وإذا رغبنا دخول منازل الشهادات كما يقال لنجد قلق الأهالي يفوق الحد، إضافة إلى تفريغ أنفسهم وإلغاء كل وسائل الترفيه والتلفاز في سبيل تأمين أجواء مريحة لأبنائهم، مع قائمة من التوصيات الامتحانية التي يكررها الأهالي يومياً “لا تضيع الوقت، ادرس، تعب ساعة ولا كل ساعة، “هانت”،  شد الهمة، ركز … وغيرها من التعليمات المشددة”.
 
عام استثنائي
 
ومن يرى المنازل يعرف أن كل شيء متوقف باستثناء زيارة المدرس الخصوصي وأسعاره الجنونية التي تقسم ظهر رب الأسرة، مع تأكيد الخبراء التربويين أن الدروس الخصوصية لا تفيد الطالب قبل الامتحانات بفترة بسيطة، إلا أنها أصبحت خلال السنوات الأخيرة ظاهرة، والمفهوم السائد أن الطريق للمجموع هو الدرس الخصوصي. فالكل يدرك أهمية الامتحانات في تحديد المستقبل بما فيها الجزء من الدرجة التي تحدث فرقاً نوعياً في تغيير مسار مستقبل الطالب، لذلك فإن القلق والتوتر وغيرهما من المشاعر المختلطة هي مشاعر طبيعية وضمن حدود اللياقة النفسية، لكن ما يحدث لدى البعض وما نسمع عنه يصل إلى حد الهلع والانهيار للطالب وذويه أصبح شيئاً يفوق الوصف بسبب “شبح الامتحانات”.
 
وما يجعل هذا العام استثنائياً ليس كسابقه في السنوات الماضية، أن الوضع مختلف مع  وباء كورونا، فالخوف لم يعد مرتبطاً بالامتحانات بل من شبح المرض وخوف الأهالي على أبنائهم رغم كل الإجراءات الاحترازية والصحية المتخذة من قبل وزارة التربية في المراكز الامتحانية .
 
ومع التزام الأهالي بالتعليمات الوزارية الاحترازية والصحية، خاصة عدم التجمع أمام المراكز أثناء مرافقة أبنائهم، لم يخل المشهد من مرافقة الأهالي لأبنائهم بعد تحقيق التباعد الاجتماعي ليلفت انتباه المارين منظر الأهالي وهم يحملون علبة الكحول المعقمة بيد والكتاب باليد الأخرى.
 
ومن أطرف ما شاهدناه بقرب أحد المراكز تجمع بعض الأهالي وجلوسهم أمام أحد المطاعم وطلب الأراكيل لتمضية الوقت وانتهاء الامتحان.
 
فيتامينات امتحانية
 
ومن الأحاديث الطريفة وصلت لأسماعنا من طالب يروي لزميله ما أعدته والدته له قبل خروجه من المنزل أن والدته أعدت له كأساً من عصير البرتقال لتقوية المناعة وتكسير بعض حبات الجوز من أجل تنشيط الذاكرة، مع دعواتها له بالتوفيق والنجاح.
 
وتقول إحدى الأمهات مازحة: إنها حفظت أدعية لم يخطر ببالها في الماضي أن تحفظها ولكن لأجل ابنها يهون المستحيل، وتابعت السيدة حديثها: إن هذا المشهد المكرر في كل موسم امتحاني، جعلنا نترحم على أيام الماضي القريب، أيام كنا نتقدم للامتحانات بإمكانات متواضعة جداً وكان أهلنا على بساطتهم يؤمنون لنا احتياجاتنا بكل حب العالم، والنتيجة أطباء ومهندسون من إنتاج ذلك الزمن البسيط. فهل نعيد النظر بآلية الاهتمام والذي يصل حد الاختناق، والأهم التركيز على طرق الاختبارات الحديثة، التي تواكب التطورات التقنية بعيداً عن الحشو، وذلك رأفة بشبابنا الذين هم عماد المستقبل.
 
دلال وغنج
 
في الوقت الذي أشار بعض الطلاب إلى أنه في فترة الامتحانات تجد الدلال والنظام الغذائي الرائع، وكل ما تريده يلبى، وفترة الامتحان  يتحول إلى حالة طوارئ في المنزل للجميع من له صلة بالدراسة ومن ليس له.
 
ومع نهاية القول وكل ماذكر يبقى القلق الامتحاني يرافق الأهل والأبناء لموعد ظهور النتائج، فتعب وجهد سنوات دراسية سابقة يحدده اختبار الشهادة ليرسم مستقبل منشود لكل طالب وتتأكد معقولة لا صوت يعلو على الامتحانات.
 
علي حسون
عدد القراءات : 4341

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3524
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020