الأخبار |
لليوم الـ 97 على التوالي.. الأسير الأخرس يواصل إضرابه عن الطعام  هل يمكن حدوث تسونامي على السواحل السورية؟.. الأرصاد الجوية توضح  شرطة العزيزية توضح حيثيات إصابة الرجل المسن أمام مخبز محطة بغداد بحلب  عجوز بعمر 90 عاما تتعرض لاغتصاب جماعي في الهند  نصر الله حول هجوم نيس: فرنسا بدلا من معالجة الموضوع بادرت في إعلان حرب من هذا النوع  الصحة العالمية تكشف عن منحنى خطير لكورونا في الشرق الأوسط  المفوضية الأوربية للإنذار المبكر: السواحل السورية تحت خطر التسونامي  ارتفاع عدد قتلى زلزال إزمير غربي تركيا إلى 24 والإصابات إلى 804  نتائج تحقيقات حريق مستودعات الريجة تلزم او تعفي التأمين من التعويض بـ 1.5 مليار ليرة  القوات التركية تصل لسهل الغاب: تمهيدٌ لمواجهة شاملة مع روسيا؟  بلد يمنح 1300 دولار لكل مولود اسمه محمد  هل يصمد الاقتصاد العالمي أمام الموجة الثانية من كورونا؟  لمن يدين دونالد ترامب بالمال؟  هجوم سيبراني يغرق «إسرائيل» في العتمة؟  اللقاح الروسي ينتظر موافقة «الصحّة العالميّة»: أوروبا تحت الإغلاق مجدّداً  كندا ترغب في استقبال أعداد كبيرة من المهاجرين  هل يؤدي التّطبيع إلى تغيّر خريطة الشّرق الأوسط؟  الأخرس يواصل المقاومة بأمعائه  "كورونا" للجميع.. فانتظروا دوركم..!!.. بقلم: صالح الراشد  ليبيا.. تفاؤل وترقّب.. بقلم: ليلى بن هدنة     

شعوب وعادات

2020-08-02 03:41:21  |  الأرشيف

إلى كل أم.. كيف توفرين البهجة لأسرتك في العيد؟

الاحتفال بعيد الأضحى المبارك في حياة المرأة له الكثير من الخصوصية، فالمهم بالنسبة لها أن تجعل منه فترة للاستمتاع لا الإرهاق، فالأعياد إلى جانب معانيها الوطنية والدينية هي وقفات لابدّ من أن تمر بسعادة جميلة في الحياة، وهي لحظات مهمة للأسرة والصداقات ولقاء الأحباء، ولا توجد حياة مهما كانت موفقة لا تحتاج لمثل هذه الإجازات التي يمكن أن نقضيها في رحلات جماعية ولقاءات منزلية نسعد فيها بجمع الشمل، والاتصال بكل من نستطيع من الأقارب والأصدقاء، إنها فرصة لتجديد الحياة إذا حاولنا استغلالها بأسلوب فيه حب وذكاء، واضعين في أذهاننا ضرورة الاستمتاع أو إنهاء أي خلافات كانت تؤرق الحياة.
من الأشياء التي تسعد الأسرة تجميل البيت بالزهور أو نباتات الظل، وفي رأيي أن تجميل الحياة لا يحتاج إلى نفقات بقدر ما يحتاج إلى فن وذكاء، فحياتنا يجب أن يكون لها مذاق خاص، وأهم شيء أن نهتم بأن يمر العيد ونحن محاطون بكل من نحبهم، ولن يتحقق ذلك إلا بالجهد وبمحاولة الرضا، والسعادة تحتاج مجهوداً مثلها مثل أي عمل آخر في الحياة، فلا نكتفي بمجرد المكالمات التليفونية، إنها أسهل الطرق للتهنئة ولكنها أقلّها تأثيراً، وعلى المرأة أن تحاول بكل قدراتها أن تبذل الجهد سواء بتقديم الهدايا أو بدعوة عدد من الأهل والأقارب للاستمتاع بقضاء العيد في صحبة جميلة وبعيداً عن الإحساس بالوحدة الذي يتضاعف في المناسبات، وفي أيام الأعياد يجب أن تتذكر المرأة بعض المميزات المستبعدة تماماً المحرومة منها، لأنه لا يوجد إنسان على وجه الأرض لديه كل ما يتمناه في الحياة.
وفي اعتقادي إن الحركة المستمرة هي العلاج الأكيد للتخلص من توتر الأعصاب على أن نحاول أن ننسى كل ما يتعلق بمشكلات الماضي وأن نبعد عن أذهاننا أي مخاوف قد يأتي بها المستقبل، وبذلك نستمتع باللحظة الراهنة خير استمتاع، وخير وقت لتحقيق هذا التفكير هو ضرورة قضاء العيد بأسلوب مختلف وجديد، ومن الأشياء التي تعكس أيام العيد بموضوع هو ليس الجديد بالنسبة للأطفال، فالمرأة هنا تحاول أن تشتري ما تريده مناسباً سواء لأطفالها أو أحفادها، فهم الزهور التي تجعل الأعياد أجمل، وفي أسواقنا كل ما ترغب به المرأة، فهي مملوءة بكل ألوان المنتجات وبمختلف الأسعار مع ارتفاعها نتيجة ظروف قاهرة.
المهم هو القدرة على انتقاء الألوان الجميلة والثياب المريحة التي تسعد الصغار وتجعل لأيام العيد مظهراً مميزاً مملوءاً بالألوان الزاهية.
وكل عام وأنتم بخير.
د. رحيم هادي الشمخي 
عدد القراءات : 4926

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3532
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020