الأخبار |
بعلم من الإيليزيه... صواريخ فرنسا المُصدَّرة إلى دول الخليج استُخدمت في اليمن  17 فريقاً من الجامعات السورية يتنافسون في مصر مع 17 دولة في البرمجة … المنسق السوري يتوقع الفوز بـ3 ميداليات  تقدّم على صعيد التأشيرات الدبلوماسية الثنائية بين واشنطن وموسكو  توريداتنا مليونا برميل من النفط الخام والحاجة أكثر من 3 ملايين برميل … مصدر في النفط : 3.8 ملايين ليتر بنزين توزع للمحافظات يومياً و6 ملايين ليتر مازوت  تقزيم أجندة أردوغان ودفع «قسد» لحوار «جدي» مع دمشق .. توقعات حذرة بـ«تفاهمات» لحل قضايا عالقة خلال لقاء بوتين – بايدن المرتقب غداً الثلاثاء  سوق سوداء للدواء.. وقرار رفع الأسعار في مطبخ وزارة الصحّة  دمشق.. فتاة تهرب من منزل ذويها مع شاب وعدها بالزواج فتنتهي بتشغيلها الساعة بـ30 ألف ليرة  هل لتعيين فرنسا أول سفيرة لها في سورية منذ 2012 انعكاسات على العلاقات بين البلدين؟  «أوميكرون».. عودة إلى الوراء.. بقلم: محمود حسونة  رسالة الوداع.. ماذا قالت ميركل للألمان؟  في وقت الزمن يساوي فلوس.. المبرمجون السوريون يتدربون في مؤسسات الدولة بفرنكات ويعملون لمصلحة شركات خارجية بالعملة الصعبة  ما سبب انهيار كيت ميدلتون بعد مواجهة ميغان ماركل؟  هل استقالة قرداحي ستوقف التصعيد السعودي تجاه لبنان؟  الميليشات اعتقلت 12 منهن وأوكرانيا تسلمت 4 مع أطفالهن … مواجهات وعراك بالأيدي بين نسوة الدواعش و«قسد» في «مخيم الربيع»  رقم يثير القلق … أكثر من 1.1 مليون متسرب من التعليم خلال السنوات العشر الماضية .. مدير مركز القياس في التربية: غالبية المتسربين بين عمر 15-24 سنة وأصبحوا في سوق العمل  سعر الكيلو 38 ألفاً وبنشرة التموين 25 ألفاً … صناعي: التاجر يخسر في البن من 3000 إلى 4000 ليرة بالكيلو  فضائح جنسيّة خطيرة في جيش الاحتلال.. الإعلام الصهيوني يكشف المستور!  كثرت التبريرات وتعددت الأسباب.. خطة زراعة الشوندر السكري لا تبشر بالخير!  استشهاد فلسطيني إثر عملية دهس على حاجز جبارة  علي سنافي رئيس اتحاد المقاولين العرب: سورية تمثل عمقاً عربياً وهناك خطوات عملية للمشاركة في إعادة إعمارها     

شعوب وعادات

2020-10-10 05:19:04  |  الأرشيف

طفلي يتهرب من الواجبات المدرسية

الواجبات المدرسية هي واجبات الامهات، هكذا يعبر عنها التربويون، والحقيقة أنها كذلك لأن الأمهات يعانين مع أطفالهن التلاميذ الصغار بسبب تهرب الصغار من حل الواجبات المدرسية المنزلية، سواء في حال التعليم الحضوري أو في حال التعليم عن بعد بسبب تفشي فيروس كورونا، وعلى ذلك فقد التقت " سيدتي" بالمعلم وسيم يوسف، معلم التربية الدنيا اي المرحلة الاساسية حيث اشار للآتي بخصوص هذه المشكلة وتعرض لسبل التعامل معها.
ما هي طرق الأطفال في التهرب من الواجبات المنزلية المدرسية؟
 
تقبل البنات على حل الواجبات أكثر من الأولاد
يتهرب الأطفال من الواجبات المنزلية المدرسية بعدة طرق منها طلب دخول الحمام كل خمس دقائق، والبقاء في الحمام لمدة مضاعفة.
وقد يتهرب الطفل من الواجبات المدرسية بطلب الطعام أكثر من مرة، وكذلك طلب الماء.
ويتهرب الطفل بإدعاء المرض مثل المغص والصداع.
ويتهرب الطفل بحجج كثيرة للهروب من الواجبات المنزلية رغم أنه يتمتع بذكاء مرتفع.
وقد بينت الدراسات أن ذكاء الطفل لا يرتبط بتهربه من الواجبات المنزلية، كما أن الطفل الأقل ذكاء ليس بالضرورة يكره الواجبات المنزلية.
وبينت الدراسات أن البنات لا يتهربن من الواجبات المنزلية المدرسية بنفس الدرجة التي يتهرب بها الذكور.
ما هي أسباب تهرب الأطفال من الواجبات المنزلية المدرسية؟
 
يرى التلاميذ أن الواجب المنزلي وسيلة للعقاب
يتهرب الأطفال من الواجبات المنزلية لانهم يعتقدون أن البيت هو مكان اللعب والراحة، وكذلك قضاء وقت أطول مع الأسرة.
ويرون أنه وسيلة عقاب لا يستحقونها.
بعض الواجبات المنزلية تكون غير مناسبة لمستوى التلميذ، حيث يخصص المعلم واجبات بعينها لكل تلاميذ الفصل، فلا يهتم بالفروق الفردية بين التلاميذ، ولذلك يرى التلاميذ الأذكياء أن الواجبات المنزلية غير مناسبة لهم وتقلل من مستواهم.
لا تعتمد الواجبات المنزلية على البحث والاستقصاء، ولا تنمى لديهم حب الاكتشاف واكتساب المزيد من المعارف.
طرق حل مشكلة تهرب الأطفال من الواجبات المنزلية
 
لا تجعلي الواجب المدرسي نوعاً من العقاب
يجب أن تتواصل الأم مع جهة التعليم سواء المدرسة في حال التعليم الحضوري، أو مع المعلمة في حال التعليم عن بعد من خلال المنصة التعليمية لكي تكون قادرة على ربط التعليم بالبيئة المحيطة.
يجب على الأم ألا تلقي عبء حل الواجبات المدرسية على الطفل لوحده، بل يجب أن تبقى بجواره وتتفرغ له.
كما يجب أن تعهد له باعمال منزلية أخرى وتثني عليه وتشكره أمام باقي أفراد الأسرة، لكي يشعر أن الواجب المنزلي للمدرسة هو جزء من هذه الواجبات.
وعلى الأم أن لا تكثر من تأنيب الطفل كلما وقع في خطأ، لكي لا يشعر أنه يتلقى التأنيب في البيت والمدرسة.
ويجب أن لا تبالغ الأم في مديح الطفل حين يحل الواجبات المنزلية لكي لا يجدها طريقة لابتزاز الأم، وبأنها طريقة لكي يخطيء في سلوكه أو يعاقب فيها الأسرة، فيجب أن يعرف أن لكل شخص واجبات وحقوق.
لاحظي الفروق الفردية بين الأبناء ولا تقارني سرعة طفل بآخر عند حل الواجبات.
إحرصي على تنمية روح الابداع عند طفلك، فناقشيه فيما يقوم بحله ولا تجعليه يتحول إلى آله للنسخ مثلاً.
 
عدد القراءات : 4996

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3558
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021