الأخبار |
حزب العمال البريطاني يريد إلغاء مجلس اللوردات  تركيا تُواصل تهديداتها: العملية البرّية مزدوجة «الفوائد»  إيران.. تجميد «الإرشاد» يزكي الجدل: ترقّب لـ«قرارات الحجاب»  نهاية «صفر كوفيد»: الصين نحو «حياة طبيعية» قريباً  كوريا الشمالية ترد على قذائف صاروخية من جارتها الجنوبية  فخ اللسان.. بقلم: مارلين سلوم  لم تنجُ من آثار الحرب.. آخر أخبار الثروة الحيوانيّة في أهم مناطق تربيتها.. تقهقر ونفوق ولم يعد لها من اسمها نصيب..  ضابط متقاعد من الـ CIA يكشف مخططات زيلينسكي لإقحام الناتو وروسيا في حرب مباشرة  الحياة لغز عظيم  حرب الغرب على النفط الروسي: العين على دول الجنوب  إسرائيل والقلق الوجوديّ صِنوان لا يفترقان  باتيلي لا يقصي أحداً: الدبيبة باقٍ... بتوافق مرحلي  موسكو للغرب: إذا بدأتم حرباً من دون قواعد فلن نكون مقيدين بشأن الرد  مساعٍ أممية لإحياء «الدستورية» المقداد يستقبل بيدرسون اليوم  تخفيض ساعات الدوام وأعداد الموظفين إلى النصف يوفر مليارات الليرات على الحكومة  رفع أسعار المحروقات للصناعيين “سكب الزيت على النار”.. ومؤشر خطير لرفع معدلات التضخم!  غوتيريش: البشرية أصبحت "سلاحاً للاندثار الشامل"  استراتيجية أمريكا تجاه أفريقيا.. بقلم: د. أيمن سمير  ارتفاع متوسط العمر المتوقع للكوريين الجنوبيين إلى 83.6 سنة  القوات الإسرائيلية تهدم مسجدا في الخليل     

شعوب وعادات

2020-12-02 03:29:46  |  الأرشيف

أسرارٌ تجهلونها عن الضّحك… واظبوا عليه!

تُضيف التسلية والمفاجآت السارة، والضحك الذي يمكن أن تُثيره، طعما ورونقا مميزا إلى نسيج الحياة اليوميّة.
 
ويمكن أن تبدو تلك الضحكات والقهقهات وكأنها مجرد هراء سخيف. لكنّ الضحك، استجابة للأحداث المسلّية، يتطلب الكثير من العمل، لأنه ينشّط العديد من مناطق الدماغ: المناطق التي تتحكم في المعالجة الحركية والعاطفية والمعرفية والاجتماعية. وكما وجدت جانيت إم غيبسون، أستاذة علم النفس المعرفي في كلية غرينيل، عند كتابة “مقدمة في علم نفس الفكاهة”، يقدّر الباحثون الآن قوة الضحك في تعزيز الرفاهية الجسدية والعقلية.
 
القوة الجسدية للضحك
يبدأ الناس بالضحك في سن الطفولة، عندما يساعد ذلك في تطوير العضلات وقوة الجزء العلوي من الجسم. ويعتمد الضحك على مجموعات معقدة من عضلات الوجه، غالبا ما تنطوي على حركة العينين والرأس والكتفين. وينشط مناطق متعددة من الدماغ: القشرة الحركية التي تتحكم في العضلات، والفص الأمامي الذي يساعدك على فهم السياق؛ والجهاز الحوفي الذي يعدل المشاعر الإيجابية.
 
ويؤدي تشغيل كل هذه الدوائر إلى تقوية الاتصالات العصبية، ويساعد الدماغ السليم على تنسيق نشاطه. ومن خلال تنشيط المسارات العصبية للعواطف مثل الفرح والمرح، يمكن للضحك أن يحسّن مزاجك ويجعل استجابتك الجسدية والعاطفية للتوتر أقلّ حدة.
 
على سبيل المثال، قد يساعد الضحك في التحكم في مستويات الناقل العصبي السيروتونين في الدماغ، على غرار ما تفعله مضادات الاكتئاب. ومن خلال تقليل استجابات عقلك للتهديدات، فإنه يحد من إطلاق الناقلات العصبية والهرمونات مثل الكورتيزول، التي يمكن أن تضعف نظام القلب والأوعية الدموية والتمثيل الغذائي والجهاز المناعي بمرور الوقت.
 
ويُشبه الضحك ترياقا للتوتر، والذي يضعف هذه الأنظمة ويزيد من التعرض للأمراض.
 
القوة المعرفية للضحك
 
ويعتمد حس الفكاهة والضحك على قدر كبير من الذكاء الاجتماعي وموارد الذاكرة العاملة. وتحتاج إلى حل عقلي للسلوك أو الحدث المفاجئ – وإلا فلن تضحك. ويمكن أن يؤدي استنتاج نوايا الآخرين وأخذ وجهة نظرهم إلى زيادة حدة الضحك والتسلية التي تشعر بها.
 
وللحصول على موقف فكاهي، يجب أن تكون قادرا على رؤية الجانب المشرق للأشياء. ويجب أن تؤمن بوجود احتمالات أخرى إلى جانب المعنى الحرفي – فكّر في أن تكون مستمتعا بقصص هزلية تحتوي على حيوانات تتحدث، مثل تلك الموجودة في “الجانب البعيد”.
 
قوة الضحك الاجتماعية
تعمل العديد من المهارات المعرفية والاجتماعية معا لمساعدتك في مراقبة متى ولماذا يحدث الضحك أثناء المحادثات. ولا تحتاج حتى لسماع الضحك لتتمكن من الضحك.
 
ويخلق الضحك روابط ويزيد العلاقة الحميمة مع الآخرين. ويشير اللغوي دون نيلسن، إلى أن الضحكات الخافتة والضحك من البطن نادرا ما يحدث عندما يكونان بمفردهما، ما يدعم دورهما الاجتماعي القوي.
 
ويُعدّ ضحك الأطفال، بداية من الحياة المبكرة، علامة خارجية على المتعة تساعد على تقوية الروابط مع مقدمي الرعاية.
 
وفي وقت لاحق، هذه علامة خارجية على مشاركة تقدير الموقف. وعلى سبيل المثال، يحاول المتحدثون العامون والممثلون الكوميديون الضحك، لجعل الجماهير تشعر بأنهم أقرب نفسيا إليهم، لخلق علاقة حميمة.
 
ومن خلال ممارسة القليل من الضحك كل يوم، يمكنك تعزيز المهارات الاجتماعية التي قد لا تأتيك بشكل طبيعي. وعندما تضحك ردا على الدعابة، فإنك تشارك مشاعرك مع الآخرين.
 
قوة الضحك العقليّة
يدرس باحثو علم النفس الإيجابي كيف يمكن للناس أن يعيشوا حياة ذات معنى ويزدهروا. ينتج عن الضحك مشاعر إيجابية تؤدي إلى هذا النوع من الازدهار. وهذه المشاعر – مثل التسلية والسعادة والمرح والفرح – تبني المرونة وتزيد من التفكير الإبداعي. وتزيد من الرفاهية الذاتية والرضا عن الحياة.
 
ووجد الباحثون أن هذه المشاعر الإيجابية التي يتم تجربتها مع الفكاهة والضحك، ترتبط بتقدير معنى الحياة وتساعد كبار السن على تكوين وجهة نظر حميدة عن الصعوبات التي واجهوها طوال حياتهم. كما أن الضحك استجابة للتسلية هي آلية تأقلم صحية. وعندما تضحك، فإنك تأخذ نفسك أو الموقف بجدية أقل وقد تشعر بالقدرة على حل المشكلة.
 
وعلى سبيل المثال، قام علماء النفس بقياس تواتر وشدة ضحك 41 شخصا على مدار أسبوعين، بالإضافة إلى تصنيفاتهم للإجهاد البدني والعقلي. ووجدوا أنه كلما زاد الضحك، انخفض الإجهاد المبلغ عنه. ولا يهم ما إذا كانت حالات الضحك قوية أو متوسطة أو ضعيفة الشدة.
 
ويدعو عدد متزايد من المعالجين إلى استخدام الفكاهة والضحك لمساعدة العملاء على بناء الثقة وتحسين بيئات العمل؛ وجدت مراجعة لخمس دراسات مختلفة أن مقاييس الرفاه زادت بعد تدخلات الضحك.
 
وتأخذ هذه التدخلات شكل أنشطة دعابة يومية – إحاطة نفسك بأشخاص مرحين، ومشاهدة كوميديا ​​تجعلك تضحك أو تدوّن ثلاثة أشياء مضحكة حدثت اليوم.
 
ويمكنك التدرب على الضحك حتى لو كنت بمفردك. تعمد اتخاذ منظور يقدر الجانب المضحك للأحداث. وتعد يوغا الضحك تقنية تستخدم عضلات التنفس لتحقيق الاستجابات الجسدية الإيجابية للضحك الطبيعي، مع الضحك القسري.
 
ومن المؤكد أن الباحثين اليوم لا يسخرون من قيمتها، لكن قدرا كبيرا من البحث حول تأثير الضحك على الصحة العقلية والجسدية يعتمد على مقاييس الإبلاغ الذاتي.
 
ومن المرجح أن تدعم المزيد من التجارب النفسية حول الضحك أو السياقات التي يحدث فيها، أهمية الضحك طوال اليوم، وربما تقترح المزيد من الطرق لتسخير فوائده عن قصد.
عدد القراءات : 5022

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3570
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022