الأخبار |
حب بلا شروط.. بقلم: فاطمة هلال  خطوط حمراء أميركية في سورية: لا للتطبيع... لا لعودة اللاجئين... لا للحلّ الدائم  بوتين في ذكرى «نصر ستالينغراد»: أحفاد هتلر يقاتلوننا.. ولن نُهزم  الصناعات النسيجية تحتضر على وقع التسويف.. والخيوط والأقمشة المهربة تملأ السوق!  مشاركاتنا الخارجية تحولت إلى سياحة.. والمحاسبة باتت ضرورية  نائبة أمريكية تدعو بايدن إلى إسقاط "منطاد الاستطلاع الصيني" في سماء الولايات المتحدة  تركيا تُخلي إحدى قواعدها العسكرية في إدلب  ثاني رجل يسير على سطح القمر يتزوج من "حب حياته" في سن الـ 93 عاماً  الجيش الروسي يتقدم نحو أوغليدار ويقترب من إحكام الطوق عليها والقوات الأوكرانية تواصل قصف دونيتسك  صحيفة تركية توقعت هزيمة جديدة لأميركا في أوكرانيا بعد سورية … واشنطن ترفض مجدداً تقارب وتطبيع الدول مع دمشق!  «تخييم» أميركيّ بمواجهة روسيا: واشنطن لموسكو: لم ننسَ الرقّة  العمليات الجراحية لإنقاص الوزن ..محاولات لإيقاف البدانة.. ومخاطر تنتهي بالوفاة  عودة الرياضة الروسية: الأولمبية الدولية تتراجع تحت الضغط  "كل قنبلة نووية بمثلها".. كوريا الشمالية توجه تهديدا خطيرا للولايات المتحدة  أصحاب شركات الدواء غير راضين عن الأسعار حتى بعد رفعها  وفد إسرائيلي في «زيارة تاريخية» إلى السودان  الشرطة الأميركية تقتل رجلاً من أصل أفريقي مبتور الساقين     

شعوب وعادات

2021-06-12 05:15:02  |  الأرشيف

4 طرق لتكون سعيداً في العمل

الموظّف السعيد هو أكثر إنتاجيّةً وولاء للشركة التي يعمل فيها، علمًا أن الشعور بالسعادة لا يرتبط بمزايا الوظيفة، فمن الممكن للموظف أن يسعد في العمل، سواء كانت وظيفته تشعره بالشغف أو بقدراته، أو عند اتباع مجموعة متنوعة من الاستراتيجيّات اليوميّة.
وظيفة ممتعة
السعادة في العمل قد تتحقّق من خلال مجموعة منوّعة من الاستراتيجيات اليومية
بالنسبة لبعض الأشخاص، تعني المهنة التي تُشعرهم بالسعادة، تلك التي تدفع بهم إلى استخدام المهارات التي يفخرون بها. في حالات أخرى، قد تكون المهنة التي تحقّق السعادة، هي تلك التي يحبّها الموظّف أو يجدها مُرضية على المستوى الشخصي.
لا موظّف سعيدًا في العمل كل يوم، حتى إذا كان يقوم بعمل يحبه، فالإحباط والملل لا بد منهما، لكن، سرعان ما يتبدّدا.
وظيفة تحترم وقت الموظّف
لا يحتاج معظم الأفراد إلى مهنة تُلهمه شغفًا عميقًا أو تعكس قيمته الشخصيّة، بل إلى عمل يسمح له بخلق حياة خارج المكتب، وقضاء الإجازة السنوية في متابعة الهواية المفضّلة له... وبذا، هو يكون سعيدًا في العمل.
تطوير الذات
على المرء أن يضع خططًا وأهدافًا لحياته المهنيّة
على المرء أن يطوّر ذاته، على الصعيدين الشخصي والمهني، وأن يضع خططًا وأهدافًا لحياته المهنيّة، ثمّ متابعتها. ولا مانع من طلب المساعدة من الرئيس في العمل، في هذا الإطار.
عندما يشعر المرء بالتحكّم في حياته المهنية، فمن المُرجّح أن يشعر بالرضا عن منصبه.
التعليقات الإيجابيّة
تُشعر التعليقات الإيجابيّة المرء بالتقدير، وتُفهمه الأمور التي يجب التركيز عليها أكثر، وتدفعه إلى التكيّف مع بيئة العمل، بشكل أكثر نجاحًا. لكنّ الموظّف الذي لا يسمع أي تعليقات من مديره غالبًا ما يشعر بأنه ليس سعيدًا في العمل. ويفضل أن يطلب بنفسه من رئيسه الحصول على التعليقات، عند تسليم المشاريع الكبرى، أو أن يتحدث إلى فريق الإدارة عن أهمّية تنفيذ تقييمات منتظمة للموظفين، وذلك لمساعدة الجميع في النجاح في وظائفهم.
من جهةٍ ثانيةٍ، ينفع الحديث إلى العملاء، فكلّما زاد عدد التعليقات التي يتلقاها المرء، زادت احتمالية نجاحه في عمله. وسيؤدي ذلك إلى التعزيز الإيجابي الذي يُشعر بالسعادة في العمل.
 
عدد القراءات : 4960

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3572
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2023