الأخبار |
15 بالمئة أصيبوا بكورونا رغم اللقاح لكن حالتهم لا تستدعي المشفى .. مدير مشفى ابن النفيس: نحن في مرحلة الذروة المسطحة و65 بالمئة نسبة الإشغال العام في الخطة B  مشافي التعليم العالي تطلب «الاستقلالية» من الصحة بشراء الأدوية … وزير التعليم: تفعيل مجالس الإدارة والالتزام بقرارات وإجراءات الفريق الحكومي  تواصل الاشتباكات بين «النصرة» وشقيقاتها في «القاعدة» بجبل التركمان … النظام التركي يوجه الأنظار من تل رفعت غرب الفرات إلى عين عيسى شرقه  السماسرة “أسياد” سوق الهال بطرطوس.. وتجاره يحلون محل المصرف الزراعي لجهة التمويل..!.  بينها سورية.. تقارير: إيران تنصب سلاحا مدمرا في 3 دول عربية  انطلاق معرض الكتاب السوري لعام 2021 … وزيرة الثقافة: رغم الحرب والإرهاب فإن الثقافة لم تتوقف بل بقيت حاضرة  ظاهرة عجيبة: أمريكية تلد 3 بنات كل 3 سنوات وفي اليوم نفسه!  الإبراهيمية اسمٌ لا ديانة  وقائع من جولة جنيف «الدستورية»: تطوّر في الشكل... ومراوحة في المضمون  استقالة اللورد بوتنام: جرس إنذار في وجه الكارثة  سورية تشارك في منتدى موسكو الدولي السنوي السابع للسلام والدين  مجدداً... أوكرانيا تهدد روسيا بإجراءات غير محددة  تفاقم ظاهرة السرقة في مخيمات إدلب.. ونازحون يحمّلون «النصرة» المسؤولية  التربية تدخل على عمليات التقصي عن اللاشمانيا في المدارس … مديرة الصحة المدرسية: 1418 إصابة كورونا في مدارسنا 1203 منها بين المدرسين جميعهم لم يتلقوا اللقاح  تنظيم «القاعدة» السوري يغير على «أخوة الجهاد» في جسر الشغور وجبل التركمان.. و«جنود الشام» يستسلم … الجيش يدمر مخفراً لـ«النصرة» بمن فيه غرب حلب.. ويكبد دواعش البادية خسائر فادحة  المسلحون الصينيون يأسرون 15 من “النصر ة” باشتباكات دامية غرب إدلب  النقد والتسليف يحدد عدداً من الضوابط لقبول الهبات والوصايا والتبرعات لمصلحة مصارف التمويل الأصغر  المواقف المأجورة في حلب تستولي على معظم الشوارع وتتغلغل ضمن الأحياء السكنية  “بيدرسون” و.. خيبة الأمل!!.. بقلم:أحمد حسن  إعلام إسرائيلي: خططٌ لاستهداف منشآت إيران النووية     

شعوب وعادات

2021-09-04 04:59:48  |  الأرشيف

علماء الفيزياء يحققون إنجازا هاما في مجال تطوير الطاقة عالميا!

يقترب علماء الفيزياء الذين يعملون على نوع من مفاعل الاندماج يسمى النجمي (stellarator)، من تسخير قوة الاندماج النووي.
وكشفت ورقة بحثية جديدة، أن جهاز Wendelstein 7-X النجمي في ألمانيا قادر الآن على احتواء حرارة تصل إلى ضعف درجات الحرارة الموجودة في قلب الشمس. وهذا يعني أن علماء الفيزياء كانوا قادرين على تقليل فقد الحرارة - وهي خطوة كبيرة إلى الأمام في تكنولوجيا النجوم.
وقال الفيزيائي نوفيمير بابلانت، من مختبر Princeton لفيزياء البلازما (PPPL): "إنها حقا أخبار مثيرة أن هذا التصميم كان ناجحا. إنه يظهر بوضوح أن هذا النوع من التحسين يمكن القيام به".
وتعد قوة الاندماج محور جهود تطوير الطاقة حول العالم. ومن الناحية النظرية، تعتمد على تسخير الطاقة المنبعثة عندما تندمج النوى في البلازما لإنتاج عنصر أثقل: العملية نفسها التي تحدث في قلوب النجوم. وإذا تمكنا من تحقيق ذلك، فستكون الفوائد هائلة - طاقة نظيفة عالية المخرجات لا تنضب عمليا.
ومع ذلك، فإن قول ذلك أسهل من فعله. فالاندماج عملية نشطة للغاية، وليس من السهل احتواؤها. وتم البحث عن طاقة الاندماج لأول مرة في الأربعينيات؛ بعد عقود، ما زالت مفاعلات الاندماج لا تنتج قدرا كبيرا من الطاقة التي تفقدها، بهامش كبير جدا - على الرغم من أن الفجوة تضيق.
وتُعرف تقنية الاندماج التي تحطم سجلات درجات الحرارة حاليا بـ"توكاماك" - حلقة بلازما على شكل دونات محصورة في غلاف من المجالات المغناطيسية، مدفوعة بسرعة عالية في نبضات سريعة. 
ومن ناحية أخرى، تعتمد Stellarators على تكوين معقد بشكل لا يصدق للمغناطيسات التي حُددت بواسطة AI الذي يمكنه توجيه البلازما للحفاظ على تدفقها. ومن الصعب جدا تصميمها وبناؤها، ما أدى إلى تسريب Stellarators قدرا كبيرا من الطاقة الناتجة عن الاندماج، في شكل فقد الحرارة، وهو نتيجة لعملية تسمى النقل الكلاسيكي الجديد، حيث يتسبب اصطدام الأيونات في مفاعل الاندماج في انتشار البلازما للخارج.
ونظرا لأن "توكاماك" لها أوجه قصور خاصة بها، سعى الباحثون في PPPL ومعهد "ماكس بلانك" لفيزياء البلازما إلى تشكيل المغناطيس في W7-X لمحاولة تقليل تأثيرات النقل الكلاسيكي الجديد. والآن، أظهرت القياسات، المأخوذة باستخدام أداة تسمى مقياس الطيف البلوري للتصوير بالأشعة السينية (XICS)، درجات حرارة عالية جدا داخل المفاعل.
وتُدعم من خلال قياسات التحليل الطيفي لإعادة تركيب تبادل الشحنات (CXRS)، والتي يُعتقد أنها أكثر دقة من قياسات XICS، ولكن لا يمكن أخذها في جميع الظروف.
ولكن مع اتفاق مجموعتي البيانات، يبدو أن النجم كان قادرا على تحقيق درجات حرارة تقارب 30 مليون كلفن.
ووجد الفريق أن هذا لن يكون ممكنا إلا إذا كان هناك انخفاض حاد في النقل الكلاسيكي الجديد. وأجروا نمذجة لتحديد مقدار الحرارة التي ستفقد عبر النقل الكلاسيكي الجديد إذا لم يتم تحسين W7-X، ووجدوا أن 30 مليون كلفن كانت بعيدة عن المنال.
وقال بابلانت: "أظهر هذا أن الشكل الأمثل لـ W7-X قلل من النقل الكلاسيكي الجديد وكان ضروريا للأداء الذي شوهد في تجارب W7-X. كانت طريقة لإظهار مدى أهمية التحسين".
وتمثل هذه النتيجة المثيرة خطوة مهمة إلى الأمام في تحسين التصميم النجمي، خطوة ستعلم وتشكل الجهود المستقبلية. إنها أيضا خطوة مهمة نحو مفاعل اندماج عملي، على الرغم من وجود الكثير من العمل الذي يتعين القيام به. ولكي يكون مفاعل الاندماج عمليا، لا يحتاج فقط إلى درجات حرارة عالية، ولكن يجب أن يحتوي على كثافة مناسبة للبلازما وأوقات احتجاز مناسبة. 
ومع وجود تقنيات مختلفة لمفاعل الاندماج النووي قيد التطوير حاليا، يبدو أنها مسألة وقت فقط قبل أن يسلّم أحدها. وقد يستغرق الأمر بعض الوقت حتى تصل الطاقة المتولدة من الاندماج إلى شبكات الطاقة لدينا، ولكن عندما يحدث ذلك، قد يؤدي إلى تغيير العالم.
ويخضع W7-X حاليا للترقيات، وسيستأنف عملياته في عام 2022.
عدد القراءات : 3422

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3556
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021