الأخبار |
بلينكن بين مهمّتَين: المأزق الإسرائيلي يتعمّق  غرفتا عمليات في بلحاف والمخا: واشنطن تحشد حلفاءها  كتائب القسام تطلب من قواتها البقاء على جاهزية قتالية عالية تحسبا لتجدد القتال  نيبينزيا: حقيقة قبيحة للغاية واضحة وهي أن الفلسطينيين بالنسبة للغرب بشر من الدرجة الثانية  قبل ساعات من انتهاء الهدنة بغزة.. وزير الخارجية الأمريكي يصل تل أبيب  غوتيريش: قطاع غزة يعيش كارثة إنسانية ملحمية  على وقع قرار تمديد استيراد القطن.. الألبسة تتحول لـ”صمديات” بعد ارتفاع سعرها مجدداً!  «الإدارة الذاتية» تحذر من أن التصعيد التركي يهدد الوجود المسيحي في سورية … مقتل مسلح من «قسد» في هجوم لمقاتلي العشائر في ريف دير الزور الغربي  الجيش اللبناني يحبط محاولة تسلل نحو 600 سوري خلال الشهر الجاري  فتح المخزون الاحتياطي أمام إسرائيل: أميركا تهرب من «لوثة غزة»  بكين محجّةً للديبلوماسية العربية: حَراك صيني متنامٍ يزعج واشنطن  تحركات أميركية لترهيب اليمن ..صنعاء لواشنطن: جاهزون لتوسيع الحظر البحري  تسونامي وبراكين.. خبراء يحذرون من “ثورة” البحر المتوسط  وساطة الاحتلال الأميركي فشلت من جديد في التوسط بين الطرفين … قوات العشائر العربية تواصل هجماتها ضد «قسد» والمواجهة الأكبر في «الشحيل»  الأمم المتحدة: احتلال الجولان السوري وضمه بحكم الأمر الواقع يشكل حجر عثرة في طريق تحقيق السلام  ماذا حققت النشرات الدورية لأسعار المشتقات النفطية في الأسواق؟ … أستاذ جامعي يقترح السماح للتجار باستيراد المشتقات النفطية وليس عن طريق شركة معينة  جزر الشبابي في ضاحية قدسيا بلا وسائل نقل عامة ومدير هندسة المرور لا يجيب!  دائرة القلق.. بقلم: بسام جميدة  حان الوقت الجدي لفتح ملف الكرة السورية وإعادة ترتيب أوراقها     

شعوب وعادات

2023-01-05 03:41:16  |  الأرشيف

6 أسماء أطفال محظورة حول العالم

هل سبق لكِ أن سمعتِ اسم طفل واستغربتِ، وقلتِ في نفسك: "يجب منعه فوراً"؟ هل تعلمين أن أغلب الأسماء مسموحة في أميركا، لكن في فرنسا لا يمكنك تـسمية طفلك "نوتيلا" مثلاً؟ وهناك دول لديها قوائم بأسماء الأطفال المحظورة، تعرّفي إليها في هذا التقرير.
 
لماذا يتم حظر الاسم؟
بعض الدول لا تسمح بالأرقام، أو بالأرقام أو الأحرف غير المحدودة في الأسماء، وقد يفاجئك معرفة أن بعض الأسماء محظورة وغير قانونية في بلدان، بينما هي عادية في بلدان أخرى، وعادة ما يكون السبب وراء حظرها عملياً لها؛ هو اعتبارها مسيئة أو مربكة أو غير معقولة.
ولكن تماماً كما تفسر الثقافات المختلفة ما هو "مسيء" بطرق مختلفة، نجد أن الأسماء كذلك يتم تفسير معناها، أو وضعها في حيز الحظر حسب المنطقة والثقافة.
 
1) أدولف هتلر
غير قانوني في ألمانيا وماليزيا والمكسيك ونيوزيلندا، اسم "أدولف هتلر" محظور؛ بسبب الطبيعة الهجومية للاسم. على الرغم من أن هذا الزعيم النازي، هو المسؤول عن اندلاع الحرب العالمية الثانية، إلا أن اسمه غير محظور في أميركا.
 
2) بونغهيد
في أستراليا، يُمنع الآباء من تسمية ابنهم "بونغهيد"، وهي الشيشة المستخدمة لتدخين التبغ والمواد العشبية الأخرى؛ لأنها تعتبر مسيئة.
 
3) كارولينا
 
أيسلندا حظرت الاسم لأن أبجديتها لا تحتوي على الحرف "c"
في حين أن معنى Carolina (الشخص الحر) غير ضار أو مزعج كما يبدو، لكن دولة أيسلندا حظرت الاسم؛ لأن الأبجدية الأيسلندية لا تحتوي على الحرف "c". وهناك قواعد أخرى في أيسلندا تشير إلى أنه سيتم حظر أسماء معينة؛ لأنه لا يمكن كتابتها بالأبجدية الأيسلندية، أو لا يمكن نطقها بقواعد اللغة الأيسلندية الصحيحة.
 
4) ثمار الرغبة
اعتقدت مجموعة من الآباء في نيوزيلندا في الواقع أن تسمية أطفالهم بثمار الرغبة مناسبة، لكن الحكومة عارضت ذلك لأسباب أخلاقية.
 
5) @
يُنطق "ai-ta"، وهو مشابه في الصوت لـ "love him / her / them" في لغة الماندرين الصينية، وقد تم رفض اسم "at" في الصين؛ لأنه رمز. على الرغم من أن الآباء في الصين يمكنهم اختيار أي اسم يرغبون فيه لأطفالهم، إلا أنه يتم تشجيعهم بشدة على اختيار الأسماء التي يسهل قراءتها أو مسحها ضوئياً بواسطة الكمبيوتر، لكن الرموز ليست كذلك!
 
6) **
 
هذا ليس خطأ مطبعياً!
هذا ليس خطأ مطبعياً، حيث لم يتم قبول هذا الاسم لسببين: إنه ليس اسماً ويمكن أن يسبب التباساً، وتساؤلات كثيرة، والأهم هو: كيف يمكن نطقه؟
كيف تختارين اسم ابنك أو ابنتك؟
إذا كنتِ تفكرين في استخدام اسم غير معتاد، فاتبعي الخطوات الآتية:
1 - تحققي من قوانين وقيود التسمية الخاصة بالمكان الذي تقطنين به، وفكري بأن الأسماء تؤثر على الحياة الواقعية، خاصة كيف ينظر الناس إلى طفلك.
2 – اعلمي أنه كلما كان الاسم أكثر غرابة، زاد ذلك من احتمال اعتبار هذا الشخص محفوفاً بالمخاطر أو التهديد.
3 – تأكدي أن العبارات البسيطة تكون أكثر مصداقية إذا قالها شخص يحمل اسماً بسيطاً بدلاً من اسم غير عادي.
4 – اعلمي أن الناس يرسمون في أذهانهم إشارات غير واعية طوال الوقت عن الأشخاص، بالنسبة لمشيتهم، أو كيف تبدو لهجتهم، أو طريقة ارتدائهم لملابسهم، وكذلك أسماؤهم؛ فهي تطور ردود فعل فورية عن شخصياتهم.
5 – اعلمي أن مجرد ذكر الاسم يجعل الكثيرين يفكرون إذا ما كان يجب الوثوق به أو الهرب منه.
 
عدد القراءات : 4429

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تتسع حرب إسرائيل على غزة لحرب إقليمية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3573
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2023