الأخبار |
The Possibilities are Endless  الاحتمالات بلا سقف  فصائل أنقرة تستثمر في موضوع الترحيل وتفرض الإتاوات على المواطنين ضمن مناطق سيطرتها  مشاكل المربين غلاء الأسعار والأدوية البيطرية … الحالة الصحية لقطعان الثروة الحيوانية جيدة  الأسعار مستمرة بالارتفاع والقوة الشرائية تحت الضغط.. و”الوعود” لم تعد مقنعة  ديونه قاربت الـ15 مليار ليرة.. نادي الوحدة يقرع جرس الإنذار  البرهان يؤكد أنه إذا لم تنته الحرب في السودان فلن تكون هناك عملية سياسية  أميركا بمواجهة اليمن: أكبر معركة بحرية منذ الأربعينيات  شهادات بالجملة أمام «العدل الدولية»: إسرائيل دولة «فصل عنصري»  البنتاغون: أوكرانيا ستضطر لاختيار المدن التي ستتمكن من الحفاظ على السيطرة عليها  وصفة واشنطن لإنهاء الحرب: أعطونا «انتصاراً»!  قواعد اشتباك جديدة في البحر الأحمر: صنعاء تبدأ مرحلة «الإغراق»  ارتفاع أسعار الجوالات والكمبيوترات يضع العصي بطريق طلابنا وشبابنا غير القادرين على امتلاك أجهزة التقانة الحديثة  عيد الرياضة.. بأي حال عدت يا عيد؟.. بقلم: مؤيد البش  بعد التهديد عاد "الغموض النووي" إلى مكانه!  هل تنخفض أسعار اللحوم الحمراء والبيضاء؟ … بعد توقف لمدة عام.. مؤسسة الأعلاف تفتتح دورة علفية لمربي الدواجن  4 أشخاص بينهم سيدة يغادرون «الركبان» باتجاه مناطق سلطة الدولة     

شعوب وعادات

2023-11-04 04:53:05  |  الأرشيف

علماء يكتشفون قصة تمثال «أبو الهول» الحقيقية

كشف علماء في جامعة نيويورك عن تصوّر جديد لقصة بناء «أبو الهول»، مؤكدين أنها القصة الحقيقية للتمثال الذي شكَّل أحد ألغاز الحضارة الفرعونية.
 
وأوضح العلماء كيفية بناء التمثال قبل 4500 عام بالجيزة في مصر، مختبرين نظرية تزعم أن رياح الصحراء هي التي شكلت ملامحه العامة، وذلك حسبما أفاد موقع صحيفة «ديلي ميل» البريطانية.
 
واعتمدوا، في دراستهم الحديثة، على إنشاء منحوتات مصغرة تشبه الأسد من الطين باستخدام ديناميكية السوائل.
 
ووجدوا أنه من الممكن أن يكون الشكل الطبيعي للصخرة هو الذي ألهم المصريين إنشاء تمثال أبي الهول.
 
وقال المؤلف الرئيس للدراسة، البروفيسور ليف ريستروف: «تقدم النتائج التي توصلنا إليها قصة أصل محتملة لكيفية ظهور التكوينات الشبيهة بأبي الهول من التآكل».
 
وأضاف ريستروف: «لقد أظهرت تجاربنا المعملية أن الأشكال التي تشبه أبا الهول بشكل مدهش يمكن أن تأتي في الواقع من المواد التي تتآكل بسبب التدفقات السريعة».
 
واستخدم الفريق نظرية اقترحها العالم الجيولوجي المصري الدكتور فاروق الباز عام 1981، الذي اقترح أن شكل أبي الهول كان في البداية مسطحاً، مشيراً إلى أنه تآكل تدريجياً بفعل الرياح.
 
وافترض عالم «ناسا» السابق أن بناة الأهرام كانوا على علم بهذه العمليات الطبيعية، موضحاً أنهم بنوا هياكلها الحجرية المدببة لتدوم مثل التلال.
 
وقال الباز، في بيان عام 2011: «اليوم، توجد أهرام الجيزة في وئام تام مع بيئتها العاصفة».
 
وأضاف: «لو أن القدماء بنوا آثارهم على شكل مكعب أو مستطيل، لكانت قد محيت بسبب ويلات تآكل الرياح منذ فترة طويلة».
 
وافترض أيضاً أن «الياردانج»، وهي تشكيلات صخرية غير عادية موجودة في الصحاري ناتجة عن الغبار والرمل الذي تحمله الرياح نُحتت بصورة طبيعية بواسطة الرياح، ربما تكون قد ارتفعت على هضبة الجيزة.
 
وتابع: «ربما اختار المهندسون القدماء إعادة تشكيل رأسه على صورة ملكهم»، لافتاً إلى أنهم «أعطوه أيضاً جسماً يشبه الأسد بشكل مقنع مستوحى من الأشكال التي واجهوها في الصحراء، وللقيام بذلك كان عليهم حفر خندق حول النتوء الطبيعي».
 
لكنَّ الدراسة الجديدة تحققت من ذلك باستخدام أكوام من الطين الناعم مع مواد أكثر صلابة وأقل قابلية للتآكل ممزوجة بعضها ببعض، وصوَّرت التكوينات ما كانت عليه المناظر الطبيعية شرقي مصر.
 
وغسل الباحثون هذه التكوينات بتيار سريع من الماء؛ لتقليد الرياح التي نحتتها وأعادت تشكيلها، ووصلت في النهاية إلى مظهر يشبه أبا الهول.
 
وأصبحت المادة الأكثر صلابة أو مقاومة هي رأس الأسد، وظهرت العديد من السمات الأخرى، مثل الرقبة المقطوعة، والكفوف الموضوعة في الأمام على الأرض، والظهر المقوَّس.
 
وقال ريستروف: «توفر نتائجنا نظرية أصل بسيطة لكيفية ظهور التكوينات الشبيهة بأبي الهول من التآكل»، مؤكداً أن «هناك، في الواقع، ياردانج موجودة اليوم تبدو وكأنها حيوانات جالسة أو مستلقية، ما يدعم استنتاجاتنا».
 
وأضاف: «قد يكون العمل مفيداً أيضاً للجيولوجيين؛ لأنه يكشف عن العوامل التي تؤثر في التكوينات الصخرية، أي أنها ليست متجانسة أو موحَّدة في التكوين».
 
وتابع: «تأتي الأشكال غير المتوقعة من كيفية تحويل التدفقات حول الأجزاء الأكثر صلابة أو الأقل قابلية للتآكل».
 
الجدير بالذكر أن معظم علماء المصريات يعتقدون أن تمثال أبي الهول يمثل شبه الملك خفرع، في حين يرى آخرون أن جدف رع، الأخ الأكبر لخفرع، هو من بنى تمثال أبي الهول تكريماً لوالده خوفو.
 
وهذا من شأنه أن يضع وقت البناء في مكان ما بين 2550 قبل الميلاد و2450 قبل الميلاد.
 
ومع ذلك، فإن الأدلة المحدودة التي تربط بين أبي الهول وخفرع هي أدلة غامضة إلى حد ما.
 
وظل أبو الهول مخفياً حتى عام 1817، عندما كشف فريق التنقيب بقيادة عالم الآثار الإيطالي جيوفاني باتيستا كافيجليا عن صدر الوحش، ولم يكن الصدر والأقدام والهضبة مرئية بالكامل حتى عام 1887.
 
عدد القراءات : 3498

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تتسع حرب إسرائيل على غزة لحرب إقليمية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3573
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2024