الأخبار |
إقلاع أول رحلة جوية من دمشق إلى روسيا بعد توقف لأشهر بسبب جائحة كورونا  بيسكوف: لا أحد في الكرملين يتقبل حتى مجرد فكرة نشوب حرب مع أوكرانيا  أول ظهور للأمير حمزة برفقة الملك عبد الله بعد الأزمة  العراق يدشن رسمياً مشروع ميناء “الفاو الكبير”  ترامب يقول إنه سيساعد حزبه الجمهوري على استعادة الكونغرس  3 آلاف مليار ليرة إجمالي أضرار الكهرباء خلال 10 سنوات من الحرب  هزة أرضية بقوة 4.5 درجة تضرب سواحل اليونان  رمضان.. وبشائر الأمل.. بقلم: محمود حسونة  قرية برازيلية تبني ثالث أكبر تمثال للمسيح في العالم  أول منطقة في العالم تعود إلى طبيعتها بعد تطعيم جميع سكانها ضد كورونا  الأزمة الاقتصادية في لبنان.. كيف نعطل مشاريع الفساد والغطرسة الأميركية؟!  زيادة الرواتب والأجور “قشة الأمل” وسط مخاوف ارتفاع الأسعار  الاستراتيجية الرقمية للتجربة السورية في الجلسة الأولى من المؤتمر الدولي الثالث للتحول الرقمي  هبوط الفن ليس عالميّاً.. بقلم: عبد اللطيف الزبيدي  عبء «الدَّين» يزداد ثقلاً على الأسر مع عودة تفشي الكورونا  بينها إلغاء ولاية الذكور وحق الطلاق.. مجموعات نسوية في السودان تطرح مطالبها  سد النهضة.. مستشار البرهان يحذر من "حرب مياه أفظع مما يمكن تخيله"  مؤشر على تزايد الخلافات في صفوفها … «جمال سليمان» يعلّق نشاطاته في «كيانات المعارضة»  من سيستفيد… بيع الدولار للتجار والصناعيين بسعر 3375 ليرة لتمويل مستورداتهم؟ … ونوس: يضفي نوعاً من الاستقرار بالأسعار في السوق  مشغل وطني ثالث في سورية والانطلاق العام الجاري     

شاعرات وشعراء

2019-06-21 04:25:26  |  الأرشيف

قصائد من "أدراج المطر"

شعر: حبيب علي
 ( عزّةُ نفسي )
بلا مجاديفَ كيفَ أطوي
سُفُنَ قلبي بلا أشرعةٍ
بلا مجاديفَ وأشرعةٍ كيف تَمْخُرُ سُفُني ؟
ربانُ قلبي
طبيبُ الهوى
سمّارُ النديمِ
رفاقٌ
عيونٌ
كلُّهُمْ عنها سألوني
أجَبْتُهُمْ بغصةٍ تعتريني
البارحةُ برموشِها هدهدتني..
عزّةُ نفسي!
 
 ( حروفٌ ماسيةٌ )
أدفيءُ روحي
بموجاتٍ مخمليةٍ من الشعرِ
تجتاحُني جيوشٌ غازيةٌ
تخترقُني سهماً كُسَعياً
أدخلُ نفقَ الأبجديةِ
تشعُّ الكنوزُ دربي
لستُ طماعاً..
آخذُ منها بصيصَ الأملِ
أدجِّنُها.. أوضِّبُها هديةَ عاشقٍ
تزهرُ مروجاً من التساؤلاتِ..
لماذا لا أكتبُ عنكِ؟
فكلما ذكرتُ اسمَكِ
تمتصُّ أوراقي حبرَ قلمي
كطفلٍ لا يعرفُ طريقاً
إلا إلى ثدي أمّهِ
فيبتدعُ الجمالُ آياتٍ حريريةً
وتنطقُ النجومُ حروفاً ماسيّةً.
 
 ( غياب )
في غيابِهِ..
أصبحَتْ حقولي مقفرةً
أزفرُ تارةً حنيناً
وأخرى شوقاً
ما أمرّكَ يا يومَ الفراقِ!
لماذا 
كلُّ مُحِبٍّ سعيدٌ بحبِّهِ
وأنا أقاسي من ليلٍ طويلٍ
سيدي:
متى يكونُ لفجري انبثاقُ؟!
 
 
خيانة
ارمني بسهامِ لسانِكَ
بأنفاسِكَ الرماديّةِ
فالذهبُ لا يضيرُهُ نارٌ
ولا تعفيرُ الترابِ
والأعذارُ لا تكونُ إلا للأمواتِ
أهلُ الوفاءِ سباتُهُمْ عميقٌ
ليت هراساً يوقُظهُمْ
وحدَهُ النورُ الساطعُ
يخترقُ الضبابَ!
 
عدد القراءات : 10174



هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3544
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021