الأخبار |
"اتفاق الرياض".. ملامح الانهيار تلوح في الأفق  هل ينضم ليبرمان إلى نتنياهو في حكومة يمينية ضيقة؟  الرئيس الأسد في حوار مع قناة روسيا (24) ووكالة روسيا سيفودنيا: الوجود الأمريكي في سورية سيولد مقاومة عسكرية تؤدي إلى خسائر بين الأمريكيين وخروجهم  رئيس "CIA" السابق: السعودية تتجه نحو الإفلاس  هونغ كونغ مهدّدة بـ«الانهيار»: العنف ثم العنف  الجيش السوري يُمسك الحدود شرق القامشلي  تحشيد عسكري متضادّ: واشنطن تنشئ قاعدتين جديدتين في الحسكة  مفاجأة إردوغان: العين على نفط القامشلي ودير الزور!  ارتفاع المهر يزيد من معدلات العنوسة.. ويسهم في انحراف السلوك الاجتماعي  بوليفيا: منع موراليس من الترشّح للانتخابات  بومبيو: نعمل مع السعودية على مواجهة سلوك إيران المزعزع للاستقرار  الصفدي يؤكد أهمية دعم عمل اللجنة الدستورية للتوصل لحل سياسي للأزمة السورية  ريال مدريد ينافس برشلونة على جوهرة آرسنال أوباميانج  استقالة الإيطالي ليبي مدرب المنتخب الصيني إثر خسارته أمام منتخب سورية  الجعفري: التنظيمات الإرهابية في إدلب تواصل اتخاذ المدنيين دروعاً بشرية ومن واجب الدولة تخليصهم من إرهابها  الشيوخ الأمريكي يتوقع اتخاذ تركيا قرارا بشأن صفقة "إس 400" الروسية  قائد الجيش الإيراني: حان الوقت لطرد الأجانب من المنطقة  فلسطين..مقاومة أسطورية.. بقلم: نظام مارديني  جدران برلين العربية!.. بقلم: رشاد أبو داود     

شاعرات وشعراء

2019-07-07 03:07:18  |  الأرشيف

ما أجمل أن يظل الشعراء مبتدئين!

في السنوات المبكرة من حياتهم الشعرية يكتب الشعراء قصائدهم ويسمون مفردها (محاولة)، فعلى رغم الجاذبية الطاغية التي تحكم علاقة الشعراء بقصائدهم إلى درجة الانتماء إليها انتماء مطلقاً، إلا أنهم يقدمون قصائدهم، بصفتها محاولات، ليس إلا، ذلك على الأرجح ليس من علم مجتمع الثقافة وحده، وإنما مبعثه أيضاً، فكرة الحرية التي تنقل عملاً دموياً هو الكتابة الشعرية الصادرة عن شخص واحد ينتمي إلى نفسه، إلى مجرد اقتراح لا يملك أن يفرض نفسه على القارئ عن طريق سلطان آخر، يفوق سلطان التأثير الحر للشاعر والأفكار والخيالات التي تحملها القصيدة.
ومع مصطلح المحاولة، فإن الشاعر هو ذلك الشخص المغامر، الشكاك غير المتأكد من نتائج مغامرته، وقصيدته التي يتقدم بها من القارئ والعالم كمحاولة، أو اقتراح، تحمل في اسمها إقراراً بإمكان فشلها قبل نجاحها.
إن نجاح قصيدة بالوصول إلى قارئ يجعل منها حقيقة خاصة، «لكونه ينقلها من (المحاولة) الممكنة إلى الإمكان المتحقق»، ويجعل من شاعرها كائناً موجوداً بقوة أكبر، ذلك يضاعف من حضور القصيدة في العالم، ونسبتها إلى الشاعر، وهذا كله يقود إلى تثبيت حقيقة مذهلة تترجح معها مكانة القصيدة على مكانة الشاعر، فيُستدعى الشاعر من خلال القصيدة غالباً وليس العكس، بعض الشعراء الناضجين في ثقافتنا، حتى لا نقول المشهورين، اعتمد مصطلح (المحاولة)، فأطلق على قصائده التي لاشكّ في رفعة قيمتها الفنية اسم (المحاولة)، لنتذكر مثلاً الشاعر محمود درويش في محاولة رقم/7/، فدفع بمغامرته إلى قلب تلك المساحة الحرة المتروكة للاختيار والمراجعة واللعب بين الشاعر والقارئ، فهل كان شاعر المحاولة أقل إيماناً بصنيعه؟ أم إنه كان يحاول أن ينبه إلى أن كل قصيدة جديدة هي إقرار، بالضرورة، بفشل ما، هو الذي يستدعي المحاولة ثانية، بما يجعل القصائد تولد بعد القصائد، والرؤى تتدفق من الرؤى، وذلك من خلال الخوف المستديم للشاعر من أن شيئاً ما لم يصب، وأن المحاولة السابقة فشلت في إصابة الأبعد فيما يتموج في المخيلة ويعتمل في الشعور؟ مثل هذا الشاعر موجود في ثقافتنا الشعرية العربية، لكن وجوده، لم يمنع من وجود لشاعر من طراز آخر، هو الأكثر شهرة، وتطلباً وإلحاحاً، وبطشاً بالعالم من حوله أنه الشاعر الواقف المستبد حتى بقصيدته نفسها، يريد نفسه قبلها في مواقع الاحتفاء، ويريد من قصيدته أن تكون أثراً منه، لكن هل فكّر هذا الشاعر أن للقصيدة، ما إن تنفك عن شاعرها، حياتها الخاصة وقدرها المنفصل؟ وإن الشاعر في أفضل الأحوال، أثر من قصيدته، وأنه مهدد بعد غياب جسده أن يصبح أثراً بعد عين، لو لم يكن في وسع قصيدته أن تستدعيه من الغياب؟ للأسف هناك شعراء عرب من كل الأجيال لا يتوقفون ملياً عنه حقيقه كهذه، وأعني بهم أولئك الشعراء الذين لا يقدمون قصائدهم بصفتها (محاولات)، ولا يبلغ الشك بها عندهم المبلغ المتوقع، فهي قصائد مسماة لا تقبل الشك، لكنها في حقيقة حالها قصائد يكتبها شعراؤها ليغذوا بها حضورهم الاجتماعي، فيستعملونها كما يستعمل صاحب الدكان صبياً يتيماً يعمل عنده، أو كما يستعمل المضيف خادماً في بيته، مهمته أن يسعد ضيوفه، وفي كلتا الحالتين الهدف هو (تلميع) المضيّف أو تعظيم مكانته، والصبي اليتيم، هنا هو في مقام الكلمات التي تحضر لتدلّ على عظمة المخيلة، فتنزل القصيدة إلى مرتبة الخادم لترفع مخيلة الشاعر إلى مرتبة المخدوم، وذلك، بداهة، عكس الحرية التي يقترحها الفن.
وبين شاعر (المحاولة) الشكاك، المغامر، المبتدئ دائماً، وشاعر القصيدة الواثق من نفسه، يتموج (كتموج المغامرة نفسها)، نهر القراء الذين يقبلون على الشعر بصفته الحرية، وبصفته المحاولة، وبصفته المجهول الذي يتوقعون اكتشافه في نص القصيدة، وفي مجاهيل دواخلهم، فينتمون بشغف إلى ما يسطع في القصيدة، من براءة وحرية وقلق، وكشف وجمال، ونبض عال هو فيض التلقائية في الشعر، وهم يفعلون ذلك بقوة الشعور الذي يمتلكه قارئ مغامر راح يكتشف ضوءاً جديداً، وفي المقابل، مع قصيدة الشاعر الواثق من نفسه، نجد الكلمات المحكمة التي صيغت معرفة وأناة ورتابة يتحلى الصناع المهرة عادة، لكن بفتور يترك القارئ محايداً كأنه لم يقرأ، ما أجمل أن يظل الشعراء مبتدئين، وما أجدر المحاولة.
رحيم شمخاني
عدد القراءات : 2341

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3502
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019