الأخبار |
لماذا تجرأ الاحتلال الإسرائيلي على ضم الضفة الغربية هذه المرة؟  مصرع 26 شخصا في هجوم وسط مالي  هذه خيارات سورية مقابل الحصار والضغوط ..  ترشيح جو بايدن رسميا عن الحزب الديمقراطي للانتخابات الرئاسية الأمريكية  واشنطن ترحب بالجهود المصرية لدعم وقف إطلاق النار في ليبيا  تركيا.. 878 إصابة و21 وفاة جديدة بكورونا  بطل الإنتاج...؟!.. بقلم: سامر يحيى  الموت السريري ..!!.. بقلم: هني الحمدان  عشرات آلاف الأستراليين ينضمون إلى حملة الاحتجاجات العالمية ضد العنصرية  حزب العدالة والتنمية: تركيا أنجزت ما وعدت به إخواننا في ليبيا  السودان.. 12 وفاة و215 إصابة جديدة بكورونا  الأردن يعلن استمرار استخدام الصفارات للإنذار ببدء الحظر  "رويترز": إصابات كورونا تتجاوز الـ7 ملايين ووفياته تلامس الـ400 ألف في العالم  قرارات تخص المكلفين بالخدمة العسكرية في الخارج  مصر... قرار بمنع 5 "إعلاميات وفنانات" من الظهور لمدة عام على وسائل الإعلام  الصحة: شفاء خمس حالات وتسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا  إخماد حريق نشب في ساحات تجمع مادة الكبريت بمعمل السماد بحمص  التجارة الداخلية: ضرورة التقيد بالفواتير والأسعار المحددة والسجلات النظامية لحركة المواد لدى تجار أسواق الهال  هل أصبحت الصين أقوى اقتصادياً من أمريكا؟ إليك إجابة صندوق النقد عن هذه القضية الشائكة     

شاعرات وشعراء

2020-04-26 11:34:00  |  الأرشيف

الشاعر حسن بعيتي… تجربة أدبية غنية استحقت الجوائز والتكريمات

الشاعر حسن بعيتي أحد الأسماء الشعرية التي بصمت بقوة ضمن المحافل الأدبية لا في سورية وحدها بل في أرجاء الوطن العربي بما حصده من جوائز في أكثر من جنس أدبي ولأسلوبه الشعري المتفرد.
ويصف الشاعر بعيتي علاقته بالشعر بأنها علاقته بالحياة بكل ما فيها من حب وجمال وألم معتبراً الشعر قدره الذي بفضله استطاع أن يعانق الحياة بالطريقة التي حلم بها.
ويرفض بعيتي مقولات تراجع دور الشعر في عصرنا الراهن فهو ما يزال حاضراً بقوة رغم التقدم المتسارع ولا سيما في وسائل الاتصال.
ويرى الشاعر بعيتي أنه ليس هناك وصفة جاهزة ليفوز العمل الأدبي بالجوائز سوى ان يكون الكاتب متحرراً من أي غاية غير الكتابة نفسها وأن يشغله هاجس الإبداع الحقيقي لا غير أما حين يركز على كيفية الظفر بالجائزة فغالباً ما يخون نفسه وإبداعه بطريقة ما وبالتالي لن يحصل على مبتغاه مبيناً أن ذلك لا يمنع أن يختار من أعماله الموجودة أصلاً ما يراه أصلح للمشاركة بجائزة بعينها دون سواها.
بعيتي الذي فاز بجائزة أمير الشعراء سنة 2009 يؤكد أنه ليس صاحب اسم كبير حتى الآن فغاية ما يرجوه أن يكون صاحب اسم يكبر وتجربة تنضج لأنه يجد أن الوصول موت وأن الحياة هي دائماً في مواصلة البحث.
ولا يخفي بعيتي تأثره بعدد كبير من الشعراء مثل أبو نواس والمتنبي والمعري والخيام ومحمود درويش وغيرهم لكن قد ينطبق هذا على نصوص بعينها وليس على جملة ما يكتبه بمعنى أنه يحاول أن يكتب نفسه بخصوصيتها وفرادتها.
ولا يتعصب بعيتي لأي نوع من أنواع الشعر ويسعى أن يكون دائماً بعيداً عن المواقف الحادة ورافضاً لها فالتغيير والتغير ممكنان ما دامت الحياة مستمرة لكنه يميل الآن أكثر إلى الشعر الموزون لأنه يحب الموسيقا التي يراها قيداً يحرره.
وعن روايته الأولى “وجوه مؤقتة” التي حققت حضوراً كبيراً ونالت جائزة “كتارا” للرواية العربية العام الماضي يشرح بعيتي أن هذا العمل لم يكن سيرة ذاتية كما قد يبدو وإنما اعتمد جزئياً على أشياء حدثت له لكن المساحة الأكبر لم تكن له علاقة بها وبما جرى فيها إلا بوصفه المؤلف الذي يعتني بإنجاز العمل وبما يجعله أكثر إتقاناً وجمالاً مشيراً إلى قراره عدم الإعلان عن روايته الأولى إلا في حال فوزها بجائزة لأنه لا ينوي تقديم عمل في ميدان آخر إلا إذا بلغ عتبةً ما من النجاح.
الشاعر بعيتي ما يزال يحلم أن يكتب حصته من الزمن القادم أجمل مما كتبه حتى الآن.. هكذا يعد سنوات عمره وهذا ما يجعله يعتد بما سيأتي ودون ذلك لن يجد أي معنى.
ميس العاني
عدد القراءات : 4499

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3521
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020