الأخبار |
ليز تشيني تعلن احتمال منافستها ترامب في الانتخابات المقبلة  الكرملين: يتعين على أوكرانيا فهم شروط روسيا  المقاومة تُنذر العدوّ: «وصلت الرسالة»!  أسانج يستأنف قرار تسليمه إلى الولايات المتحدة  واشنطن تطلق سراح ناقلة نفط أبحرت من ميناء روسي  لا هدوء قبل زيارة بايدن: الضفة تغذّي الاشتباك  المجاعة تخيم بظلالها على اليمن.. أكثر من 19 مليون يمني يعيشون حياة قاسية  في اليوم العالمي للصحافة الرياضية.. بقلم: صفوان الهندي  تصاعد الخلاف بين مرتزقة أردوغان في ليبيا وهروب بعضهم إلى الجزائر  من عيد إلى عيد … 30 بالمئة زيادة التكاليف من الفطر إلى الأضحى  حوالات السوريين تسهم بتمويل 40 بالمئة من المستوردات … توقعات بتراجع معدل حوالات عيد الأضحى بسبب الظروف العالمية المتردية  تموز ساخن في سورية بسبب روسيا وتركيا  في سورية.. سيارات أكل عليها الدهر وشرب ولكن أسعارها لاتجد من يفرملها  هنادي عبود: ما يظهر أنوثة المرأة هي المرأة ذاتها  إصابة مدنيين اثنين جراء عدوان إسرائيلي على جنوب طرطوس     

شاعرات وشعراء

2020-11-29 14:04:58  |  الأرشيف

مهرجان شعري يمجد الشهادة والشهداء في منزل الشاعر الكبير نزار قباني

من منزل الشاعر نزار قباني الذي يعبق برائحة الياسمين والحب أقام تجمع شعراء المقاومة الدولي في إيران مهرجاناً شعرياً شارك فيه عدد من الشعراء السوريين والإيرانيين مقدمين قصائد تمحورت حول موضوع الشهداء في مواجهة المؤامرات التي يحيكها كيان الاحتلال الصهيوني.
 
وأشار مدير المهرجان الناقد عمر جمعة إلى أهمية إقامة هذا النشاط في منزل الشاعر قباني ولا سيما أن شعره وفكره حفلا بالدعوة إلى المقاومة والانتفاضة ضد الاحتلال ثم ألقى بعضاً من أبيات قصيدة ترصيع الذهب على سيف دمشقي التي كتبها الشاعر الراحل بعد انتصارات الجيش العربي السوري في حرب تشرين التحريرية.
 
وقدم رئيس اتحاد الكتاب العرب مالك صقور خلال كلمة له رؤية خاصة عن الشعر والشعراء بنيت على معرفته في الشعر العربي والمترجم منه لافتاً إلى دور الشعر الكبير في إبطال المؤامرات التي تحاك ضد محور المقاومة.
 
وألقى رئيس تجمع شعراء المقاومة الدولي في إيران الشاعر مرتضى حيدري آل كثير عدداً من النصوص الشعرية باللغة العربية معتمداً على أسلوب الشطرين الموزون وملتزماً بالقافية والروي وذهب في عاطفته الشعرية إلى وصف الشهداء والشهادة وأهمية دمشق مستشهداً بدور الشهيد قاسم سليماني الذي وهب حياته للمقاومة وارتقى جراء ذلك.
 
وألقت الشاعرة هيلانا عطا الله قصيدة طويلة ملتزمة الموسيقا الشعرية والموزون لتبدأ باستشهاد سليماني ثم تنطلق إلى الشهداء بشكل عام وإلى دورهم في تحقيق الانتصارات ورد العدوان عن سورية واستخدمت لذلك الدلالات الشعورية وفق العاطفة الصادقة التي وجدت في كل الأبيات.
 
بدوره ألقى الشاعر الشاب فارس دعدوش نصوصاً شعرية ملتزماً الشطرين والموسيقا الشعرية مستخدماً الروي الذي لاءم موضوع رثائه لأبيه وأخوته الشهداء إضافة إلى اهتمامه بمعنى الشهادة بشكل عام ووصف ما يتعرض إليه المجتمع السوري من هموم وقهر نتيجة المؤامرات.
 
واستضاف المهرجان الشاعر الفلسطيني صالح هواري الذي قدم نصاً شعرياً يدعو فيه لمواصلة درب الشهداء الذين ارتقوا جراء جرائم كيان الاحتلال.
 
وختم المهرجان الشاعر محمد خالد الخضر برثاء الشهيد قاسم سليماني والعالم محسن فخري زادة لأنهما شكلا عقبة بمواجهة مخططات كيان الاحتلال مشيراً إلى أهمية الشهداء وضرورة التمسك بالثوابت لتعود إلى سورية الأمن والأمان كما كانت عليه في المستقبل القريب.
 
واعتبر صاحب منزل نزار قباني رياض نظام أن هذا المهرجان في المنزل الذي عاش فيه الشاعر الكبير خطوة ثقافية وطنية مهمة.
 
ورأت رئيسة المركز الثقافي العربي في أبو رمانة الفنانة التشكيلية رباب أحمد أن المهرجان انطلاقة مهمة يجب أن تتعمم لدعم الفكر المقاوم عبر الشعراء والكتاب والمساهمة بخلق تيار فكري يواجه المشاريع الفكرية المعادية للأمة.
 
وبين مدير ثقافة دمشق وسيم مبيض أن ثقافة المقاومة تجلت في هذا المهرجان الذي يعتبر انطلاقة مهمة لمبادرات أخرى قادمة.
عدد القراءات : 2308

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3564
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022