الأخبار |
سفارة روسيا بواشنطن تحث الغرب على عدم دفع كييف إلى الاستفزاز  روح العصر  إسناد اختبارات الطاقات المتجددة لـ “الخاص” يثير المخاوف.. و”المركز الوطني” يطمئن: العمل مؤتمت وباعتمادية عالمية  النفط يصعد لأعلى مستوى منذ أكثر من 7 سنوات  رئيسي ضيفاً «فوق العادة» في موسكو: «التوجّه شرقاً» ليس تكتيكاً  مؤشرات على قرب خروج «الدخان الأبيض».. بقلم: عبد المنعم علي عيسى  لماذا ترتفع الأسعار يومياً رغم ثبات سعر الصرف؟! … كنعان: الحل بالسماح لكل التجار باستيراد المواد الغذائية وتمويل مستورداتهم من حساباتهم الخارجية  أحلام المتقدمين إلى المسابقة المركزية … ازدحامات خانقة سببتها «وثيقة غير موظف» ومقترح بتقديمها للمقبولين فقط بالوظيفة  الذهب متماسك.. والنفط يخترق حاجز الـ88 دولاراً للبرميل لأول مرة منذ 7 أعوام..  تلوّث الأوزون يكلّف آسيا خسائر محاصيل بمليارات الدولارات  العلاقة مع إيران متجذرة ونبادلها الوفاء بالوفاء.. والموقف تجاه إسرائيل لم يتغير … الشبل: الحليف الروسي قدم أقصى ما يستطيع تقديمه سواء في الحرب أم في الاقتصاد  حسابات الربح والخسارة في كازاخستان  معارضة أميركية لخطّ «شرقيّ المتوسط»: واشنطن تستميل أنقرة... بوجه موسكو  «التركي» ومرتزقته اعتدوا على ريف الحسكة … «الحربي» يدمي دواعش البادية.. والجيش يطرد رتل عربات للاحتلال الأميركي شمالاً  ارتفاع بأسعار الأعلاف وانخفاض بأسعار الماشية  مصر .. شاب يخترق هاتف حبيبته السابقة ويدمر حياتها  عربية تحصد المركز الثاني في مسابقة ملكة جمال العالم للمتزوجات..من هي؟  المواليد في الصين.. رقم لم يحدث منذ 42 عاما  ماذا قدمت الدراما السورية بعد 10 أعوام من الحرب؟     

شاعرات وشعراء

2021-08-25 03:18:00  |  الأرشيف

الحب العذري في شعر جميل بثينة

الوطن
د. رحيم هادي الشمخي
هو جميل بن عبد اللـه بن معمر العذري، نسبة إلى قبيلة عذرة التي اشتهرت بالحب العفيف، فنسب إليها، فيُقال (حب عذري)، ومنذ الجاهلية حتى أيام جميل كانت تنزل بادية في (وادي بغيض) من وادي القرى شمال المدينة في الحجاز، وفي هذه البادية نشأ (جميل)، وأحبّ ابنة عمه (بثينة)، ولم يتزوجها لأن التقاليد البدوية يومئذ كانت تحول دون ذلك، وكان يحب قبلها أختها الكبرى (أم الجسور) ولكن حدث أن التقى (بثينة) وهما يسقيان قطعانهما على مورد، فاختلفا على السقي، فسبّها وسبّته، وذلك قوله:
 
وأول ما قاد المودّة بيننا
 
بوادٍ بغيض يا بثين سباب
 
وقد بقي على الوفاء لها حتى مات، وتدلّ أخباره وأشعاره على أنه لقي في حبّها كثيراً من العذابات، ولاسيما بعد أن زُوّجت من غيره، ونفي عن القبيلة فلجأ إلى مصر أيام كان يتولّاها (عبد العزيز ابن مروان)، وفي مصر توفي سنة 82ه، ولما بلغها نعيه حزنت عليه وكان فيما رثته به:
 
صدع النعي، وما كنى بجميل
وثوى بمصر ثواء غير قفول
قومي بثينة فاندبي بعويل
وابكي خليلك قبل كلّ خليل
 
وليس لجميل شعر نسيب إلا في بثينة، وكذلك كان شعراء البادية في عصره، مثل تلميذه (كثير عزّة) ومجنون ليلى، ويحسن هنا أن نبين أن صاحب النسيب يتعلق بواحدة في حبّه وشعره، وهذا جدير أن يسمى شعر الحب أو النسب، وصاحبه يذكر منسوباً لحبيبته ولا ينسب إلى أبيه، كما تقدّم في أسماء هؤلاء الشعراء الثلاثة، وهناك شعراء معاصرون تعلّق كل منهم بنساء كثيرات وتغزّل بكل منهن حين مالت إليها نفسه شهوة وإعجاباً، ومنهم (عمر بن أبي ربيعة، الأحوص، العرجي، وعبد اللـه بن قيس الرقيات)، وكانوا يسكنون مدن الحجاز، كالمدينة ومكة والطائف، وشعر هؤلاء جدير أن يسمى (الغزل)، وقلّما يخلو هو وأصحابه من عبث ومجون، والفرق بين الطائفتين يعود إلى اختلاف المزاج والبيئة.
 
لكن يؤخذ على (جميل بثينة) أنه -مع ثراء أهله وقوّة بنيته وجماله اللامع- كان معنياً بشؤون حبّه، غير مشغول بغزوات الجهاد الذي كان يومئذ عاماً، يتطوّع له الشبان، وإلى هذا يشير بقوله في هذه الأبيات:
 
يقولون جاهد يا جميل بغزوة
وأي جهاد غيرهن أريد
 
وشعر جميل يميل إلى السهولة والرصانة، كما في النموذج الذي أقدّمه هنا:
 
ألا ليت أيام الصفا، جديد
ودهراً تولى يا بثين يعود
إذا قلتُ: ما بي يا بثينة قاتلي
من الحب قالت: ثابت ويزيد
وإن قلت: ردي بعض عقلي أعش به
مع الناس، قالت: ذاك منك بعيد
فلا أنا مردود بما جئت طالباً
ولا حبّها فيما يبيد يبيدُ
وقلت لها: بيني وبينك فاعلمي
من اللـه ميثاق له وعهود
 
هذا هو الشاعر العربي العذري (جميل بثينة) الذي كان مثالاً للحب العفيف بين قومه وأهله فالعالم، كل العالم تغنى بملحمته عن (بثينة) التي عبّرت عن واقع الحب الصادق الشريف، فكان شعره درساً لكل المحبّين والعاشقين:
 
لكل حديث بينهن بشاشة
وكل قتيل بينهن شهيد
 
عدد القراءات : 924

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3559
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022