الأخبار |
وصول «دواعش» فارّين إلى ريف دير الزور.. سجن الحسكة: لا استِتبابَ لـ«قسد»  هجْمة إماراتية - سعودية - تركية على العراق: «غالبيّةُ» التفجير  واشنطن تحذّر رعاياها من السفر إلى الإمارات  وسائل إعلام عراقية نقلا عن مصدر أمني: مطار بغداد الدولي يتعرض لقصف بستة صواريخ  ارتفاع أجور المعاينات وغلاء الأدوية يجعل “الطب البديل” ملاذاً للمتألمين من الفقراء!  بكين: غير مهتمين بانتشال حطام الطائرة الأمريكية التي سقطت في بحر الصين الجنوبي  العسل السوري مرغوب داخليا.. ومرفوض خارجيا.. فأين الخلل؟  رنيم علي: فتاة المودل تحتاج لوجه حسن وجسم متناسق وطول مناسب  أوكرانيا تقلل من احتمال «غزو روسي»... ومقاتلات أميركية تحط في إستونيا  بريطانيا: جونسون يقول إنّه لن يستقيل على خلفيّة الحفلات المزعومة  أسعار النفط ترتفع لأعلى مستوى لها منذ سبعة أعوام  لا جيش، لا سلاح، ولا سيادة: عندما أرادوا جعْل اليمن «المنطقة 14»  هرتسوغ إلى أنقرة وإردوغان إلى الإمارات: ترتيب الأوراق الإقليميّة  قرار ألمانيا «دعم» كييف بخمسة آلاف خوذة يثير موجة سخرية وانتقادات  ابن سلمان لإدارة بايدن: أريد الخروج «بكرامة»  أكثر قطاع دعمته المؤسسة هو الدواجن … مدير مؤسسة الأعلاف: دعم قطاع الثروة الحيوانية بـ90 ملياراً بالبيع بأسعار أرخص من السوق  أكدت أنها لا تعير أي اهتمام لمواقفه … دمشق: بيان المجلس الأوروبي حول سورية لا يساوي الحبر الذي كتب فيه  “حصاد المياه” تقانة حديثة لحل مشكلات العجز والهدر المائي.. لماذا لا نعتمدها؟  المنزل الطابقي بالسكن الشبابي تجاوز الـ 50 مليون ليرة… سكن أم متاجرة بأحلام الشباب؟  الأخطاء الإدارية تلاحق كرتنا مرة أخرى.. المنتخب بالإمارات والجوازات بدمشق!     

شاعرات وشعراء

2021-12-09 06:29:08  |  الأرشيف

الشعر ديوان العرب

الوطن
منال محمد يوسف
الشّعر هو ديوان العرب وهو ذاك المُجلّد المهم الذي ترتقي به عظيم القوافي تتوارد من مُعلّقاته «خير الأخبار والقصص والسوالف» التي قيلتْ في الأسفارِ وفي الترحالِ، ويُضافُ إلى ذلك بأنّه قد يمثل «خيرُ ناقلٍ» لكل ما تتسم به العصور..
 
وقد نُلاحظ بأن هناك الكثير من الأشعار والقصائد قد حملت أسماء العصور التي قيلتْ فيها ونذكر هنا «العصر الجاهليّ والعصر العباسيّ» وأمثلة كثيرة لا مجال لذكرها الآن ويتحدث الشّعر عن حقبٍ مُتعدّدة الملامح قد تُشرقُ شمسها من خلال هذا الديوان أو ذاك وقد تعاظم «دور الشّعر» على مرِّ العصور وظهر وكأنّه يختزل «تواريخ المجتمعات» ويُشكّل صوتها الناطق النطوق ولسان الماضي الغابر وبالتالي يُشكّل فصاحة كلّ ما مضى ويقولب مُضارع الأشياء الجميلة وما يحصل ضمن «ديوانه الأهم» وبهذا الشكل نرى الشعر وقد تتعدّد أوجه مهامه المختلفة ويأخذ جميل عناوينه من الموضوعات التي يُكتب فيها وبالتالي نقرأ له توصيفات تأتي مُتعددة الجوانب ومُتعددة الأغراض الشعريّة والرؤى الفكرية المُصاغة بأسلوب شعريّ يُبرز دور الشعر وعظيم شأنه المرتجى من هذا النص أو ذاك..
 
وتتعدد الأسماء والعناوين التي تُسمّى به فمثلاً نذكر «الشّعر الوجداني» الذي يُحادث الذات الإنسانية أولاً ويجعلنا نقف عند مرمى ما نودُّ أن نقوله وأن نفعله حقاً..
 
فكم منن الأبيات التي تتجلّى بها «روح الحماسة» وقد قيلت لتستنهض «عظيم الهمم» ولتقول كلمتها العُليا، وقد جاءت في إطار الأشعار الوطنية التي باتَ القول في شأنها هو من بديهيات القول تُحفظ وتُردّد ويرامُ بها حال الفخر والمفاخر التي حصلتْ والتي يُرادُ أن تتحقّق في قادمات الأيام..
 
وكلّ ذلك يؤكد لنا بأن الشعر قد يأتي ويُمثّل «ديوان الأمم» وقاموسهم الفصيح الأهم الذي يختصر حال أمرهم في الماضي البعيد والحاضر القريب.
 
وهنا لا بدَّ أن نأتي على فكرة «الحداثة في الشّعر» وهذا يعني بأن خط أو مسار الشّعر قد يأتي ويتبدل بحسب معطيات الحداثة الشعريّة التي تطرأ عليه.. وبحسب الفترة الزمنيّة التي يُكتب بها هذا الشّعر أو ذاك..
 
وهذا بطبيعة الحال يفتح لنا الباب جلياً على دور الشّعر وعظمته ويُبرز لنا المسارات المهمة التي مرَّ بها «الشعر العربي» وبعض التيارات أو المدارس التي جاءت لترتقي بحال الشّعر وتُضيف إليه وإلى أهميته الكبيرة..
 
وبالتالي تمنحه تلك المكانة العُليا التي يستحق ويجدر بنا أن ننوه إلى أهمية هذه المكانة التي خُلقت للشّعر ليس تكريماً له وإنما تكريم لرسالته الإنسانية ودوره المحوري المهم.
 
• وإذ كان قديماً يُمثّل «ديوان العرب» فما يزال إلى اليوم يُمثّل ديوانهم الأهم «وبيت قصيدهم» وشراع قولهم البلاغيّ الموّحد..
 
وما يزال يُمثل المجلّد البلاغيّ الأشهر الذي يجب أن يضمّ جمال اللّفظ ودقة المعنى الشعريّ وأن يتبلور ويُسمّى «الحامل الشرعي لمفهوم الأمر الشعريّ» وجوازم أمره المرتجى وفصاحة أقواله المتوخاة..
 
هذا الحديث عن الشّعر وفحواه ومحتواه المرتجى يُبين لنا أهميته وبالتالي يُحمّل الشّعر مسؤولية إنسانية تُبين المدى الأبعد للشعر وجوهر الشيء الوجدانيّ والإنسانيّ الذي يجب أن تتمحور حولها كلّ المفاهيم الشعريّة ومن هنا نستقرئ الكثير والكثير عن مفهوم الشّعر بشكله الخاص والعام وعن المنحى الذي يتخذه ليكون مُتعدّد الأهداف الإنسانية لا يقتصر على صياغة البيانات الشعريّة وإنما يتسع ليشمل الفضاء الإنسانيّ الأشمل وهنا نقرأ بأن للشّعر أهدافاً إنسانية نبيلة قد جعلت كلمته هي التي تُسمّى «كلمة الشّعر والقوافي هي الكلمة العُليا» والفحوى البلاغيّ الذي يُكتب به الشّعر ويُمجّد كلامه بحسب المنطق الإنسانيّ والوجدانيّ والفحوى الشعريّ البليغ.
 
عدد القراءات : 266

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3559
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022