الأخبار |
وفد وزاري لبناني خلال لقائه الرئيس الأسد: مستعدون لفتح المطارات والموانئ لاستقبال المساعدات التي ترد إلى سورية  مساعدات صينية طارئة إلى سورية  بعد خطاب بايدن... الصين تؤكد أنها «ستدافع بحزم» عن مصالحها  الرئيس الجزائري يستدعي سفير بلاده لدى فرنسا بشكل فوري للتشاور  نداء عاجل من شيخ الأزهر لإنقاذ سورية وتركيا  العالم يهتز.. عشرات الهزات الأرضية في يوم واحد  الأمم المتحدة تمهّد لاتفاق جديد في اليمن  الدمشقيون يهبّون لـ«الفزعة»: كلّنا «قلب واحد»  رئيس «أطلسي» للتشيك: كارِهو الصين يزدادون واحداً  300 ألف بئر معظمها مخالف.. “صحوة” حكومية لمعالجة وضع الآبار العشوائية ومهلة شهرين للترخيص  رسائل تضامن ودعم لسورية من قادة دول عربية وأجنبية  مخلوف يوضح أولويات خطة الإغاثة وآليات توزيع المساعدات  طائراتان إماراتية وهندية تصلان إلى مطار دمشق محملتان بالمساعدات لمتضرري الزلزال  ارتفاع عدد ضحايا الزلزال في البلاد إلى 1622 وفاة و3649 مصاباً … سفارات سورية تدعو للتبرع للتخفيف من معاناة المتضررين  من يملك العلم يحكم العالم.. بقلم: هديل محي الدين علي  النادي الدولي للإعلام الرياضي يتضامن مع سورية بعد كارثة الزلزال     

شاعرات وشعراء

2023-01-04 03:46:08  |  الأرشيف

شوقي وحافظ وإمارة الشعر

الوطن

د. رحيم هادي الشمخي
في الحقيقة إن الحظ طائر يحط أينما شاء وفي أي وقت يشاء، والحظ في حدّ ذاته من الأمور الغامضة التي لا تعليل لها ولا وجود مادياً لها أيضاً، فقد يحطّ هذا الطائر على إنسان ما، فإذا هو بين عشية وضحاها يصبح محظوظاً، وقد يتخلى الحظ عن إنسان كان محظوظاً فيصبح منبوذاً، ولعل أصدق ما قيل عن الحظ جاء على لسان أمير الشعراء أحمد شوقي في قوله:
 
خلق الحظ جماداً وحصى
خالق الإنسان من ماء وطين
فوليد تسعد الدنيا به
ووليد في زوايا المهملين
 
إمارة الشعر العربي انقسمت بين أحمد شوقي وحافظ إبراهيم، كما انقسم الناس في عصر شوقي وحافظ إلى فريقين، الأول فضّل «حافظ» وآثره عمن سواه، والثاني فضّل «شوقي» كمعجزة شعرية على حبّه لحافظ وإعجابه به، والقليل من وقف مع الشاعرين موقفاً وسطاً.
 
فضّل شوقي أصدقاؤه الأدباء والمتأدبون المحافظون الذين كان يطربهم أن يقرؤوا لشوقي ما يذكّرهم بأبي العلاء المعري، والبحتري، والمتنبي وابن زيدون، ما جعل «شوقي» يتهافت على معارضة قصائد القدماء المعروفة لأصدقائه، فنظم عدداً من قصائده في مناسبات شخصية واجتماعية عجزت عن إلهامه، وإثارة خياله، فقال فيها كلاماً أشبه بالنثر الصحفي، غير أنه منظوم، ما أوجد في شعره سقطات ليست قليلة، أما الفريق الآخر فأيدوا «حافظ» واهتموا بشعره، ونقدوا «شوقي» وبالغوا وفي تصيّد أخطائه وتجسيم عيوبه، إذا كان نقدهم له رد فعل لمبالغات أنصاره الذين نزهوه عن الخطأ، وهذا الفريق أيد «حافظ» معتبرين إياه أشعر شعراء العربية، وزاد بعضهم مساواة بـ«شكسبير وموليير وفيكتور هيغو» ومن هذا الفريق «العقاد، المازني وطه حسين» وهؤلاء كانوا يرون أن «حافظ» أحق بإمارة الشعر في مصر والوطن العري، من «شوقي».
 
أما رأي «طه حسين» فقد جاء أيضاً في مقدمة كتابه «حافظ وشوقي» حيث يقول:
 
«وصل شوقي في شيخوخته إلى ما وصل إليه حافظ في شبابه، لأن «شوقي» سكت حين كان حافظ ينطق، ونطق حين اضطر حافظ إلى الصمت، يا ليت حافظ لم يوظف قط، ويا ليت شوقي لم يكن شاعر الأمير قط».
 
ولكن هل تنفع شيئاً ليت؟ لقد أسكت حافظ ثلث عمره وسجن شوقي في القصر ربع قرن، وخسرت مصر والعرب والأدب العربي بوفاة هذين الشاعرين العظيمين شيئاً كثيراً، رحمهما الله.
 
عدد القراءات : 254

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3573
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2023