الأخبار |
ليز تشيني تعلن احتمال منافستها ترامب في الانتخابات المقبلة  الكرملين: يتعين على أوكرانيا فهم شروط روسيا  المقاومة تُنذر العدوّ: «وصلت الرسالة»!  أسانج يستأنف قرار تسليمه إلى الولايات المتحدة  واشنطن تطلق سراح ناقلة نفط أبحرت من ميناء روسي  لا هدوء قبل زيارة بايدن: الضفة تغذّي الاشتباك  المجاعة تخيم بظلالها على اليمن.. أكثر من 19 مليون يمني يعيشون حياة قاسية  في اليوم العالمي للصحافة الرياضية.. بقلم: صفوان الهندي  تصاعد الخلاف بين مرتزقة أردوغان في ليبيا وهروب بعضهم إلى الجزائر  من عيد إلى عيد … 30 بالمئة زيادة التكاليف من الفطر إلى الأضحى  حوالات السوريين تسهم بتمويل 40 بالمئة من المستوردات … توقعات بتراجع معدل حوالات عيد الأضحى بسبب الظروف العالمية المتردية  تموز ساخن في سورية بسبب روسيا وتركيا  في سورية.. سيارات أكل عليها الدهر وشرب ولكن أسعارها لاتجد من يفرملها  هنادي عبود: ما يظهر أنوثة المرأة هي المرأة ذاتها  إصابة مدنيين اثنين جراء عدوان إسرائيلي على جنوب طرطوس     

الأخبار الرياضيــة

2022-04-18 02:05:31  |  الأرشيف

كرتنا تدفع ضريبة القرارات الخاطئة.. والتدخل الحازم مطلوب

ناصر النجار
الأحداث المؤسفة التي تشهدها مباريات الدوري الكروي الممتاز تبدو نتيجة حتمية لمجمل القرارات الخاطئة المتخذة في الدورة الرياضية الحالية.
والأخطاء المتراكمة بدأت منذ عامين وشاهدنا فيها كيف اختل ميزان الكثير من الأندية بالتغيير المباشر وغير المباشر، وللأسف لم تأت هذه التغييرات ثمارها فعاشت الكثير من الأندية أسوأ أيامها وهذا ما شاهدناه تحديداً بأندية الاتحاد والكرامة والوحدة وهي من أكبر الأندية الجماهيرية.
فعندما تهتز الأندية من الداخل سينعكس هذا كله على الخارج، لذلك لم تعد الأمور بخير، وزاد منها ضعف القرار في كرة القدم ما أدى إلى تمادي الكثير من الكوادر واللاعبين على كرة القدم وحكامها.
القصص في هذا الشأن كثيرة والظلم الذي يلحق الأندية والفرق جلي ، لذلك كان لا بد من التعبير عن هذا الظلم بفعل ما، في مباراة الوحدة والفتوة تعرض الفتوة لظلم تحكيمي واضح خسر على أثرها المباراة فعبر الجمهور عن غصبه واحتجاجه على الظلم بعنف غير مقبول في الملعب.
وجمهور حطين عبر عن رأيه بخسارة فريقه أمام تشرين في آخر المباراة برمي الملعب بالحجارة والزجاجات فأصيب الحكم فتوقفت المباراة، الاحتجاج هنا تعبير عن أسى الخسارة وألمها.
طريقة التعامل السلبية والخفيفة والناعمة مع هذه الحالات وقبلها حالات كثيرة تم تسوية وضعها داخل الملاعب أدت بما لا يدع للشك إلى مثل هذا الخرق والفوضى، ولو أن اتحاد الكرة كان حازماً في كل المخالفات والاتهامات السابقة لما وصلنا إلى هذه الحال السيئة من المستوى الفني والإداري والتنظيمي.
وما يحدث في ملاعبنا لم نشهده بهذه القتامة من ذي قبل، حيث لعبت الفرق الكبيرة الكثير من المباريات وخسرتها بأرقام كبيرة مثل الوحدة والكرامة والاتحاد وجبلة وتشرين ولم نشهدها تنسحب من المباريات، هذه الانسحابات التي نشهدها اليوم والتوقفات غير المبررة من أجل الضغط على الحكام وأصحاب القرار يجب أن تواجه بالشدة والحزم صوناً للنشاط الرسمي وقدسيته.
ما حصل بلقاء الوحدة وتشرين كاد أن يحدث في عدة مباريات سابقة لكن فتنة ذلك ردمت في وقتها، فالانسحاب بكل الأبعاد كان غير مقبول مهما كانت أسبابه ومبرراته.
لكن الأسوأ من الانسحاب كانت بالتصريحات التي سمعناها بعد المباراة وخصوصاً تصريحات رئيس نادي الوحدة الذي اتهم نادي تشرين صراحة بطلب تبادل الفوز بين فريقه والوحدة في الدوري والكأس، بحيث يفوز تشرين بمباراة الدوري مقابل أن يفوز الوحدة بمباراة الكأس.
هذا الكلام خطير جداً، وسبق أن سمعناه في مباريات سابقة ومن كوادر ولاعبين من أندية مختلفة، لذلك المطلوب اليوم فتح تحقيق يحدد فيه طبيعة هذا الاتهام وهل هناك أدلة ملموسة على هذا الكلام أم إنه مجرد زوبعة في فنجان؟.
موضوع الرياضة وكرة القدم بات بحاجة إلى تدخل قوي يضع النقاط على الحروف من أجل إعادة التوازن إلى العملية الرياضية والقدسية إلى نشاطاتها والأخلاق إلى ملاعبها، فهل نجد هذا التدخل قريباً أم أن الحال سيبقى على ما هو عليه؟.
البعث
عدد القراءات : 1160

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3564
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022